الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 352 كلمة )

فالح خيبر عنوان لا متناً ! / عماد آل جلال

الصورة في منظوره ليست لحظة عابرة، أومتعة وقتية، والكاميرا ليست آلة جامدة كما يراها كثيرون من هواة التصوير، رأيته وعرفته قبل زمن بعيد عاشقا متيماً صديقا للكاميرا، حين يرآها محمولة على كتف أو في يد أي كان تهتز مشاعره لأنه يعرفها على الفور، من أي طراز، وما هي تقنياتها في التصوير. أغرب ما فيه نظرته الى الصورة، أية صورة تقع أمام نظره يعمل لها مسحا ضوئيا (سكنر) بعد ذلك ممكن جدا أن يسجل أعجابه أو ملاحظاته عليها ويكتشف الأخطاء التي وقع فيها المصور.
بدأ فالح خيبر هاوياً، معظمنا في الوسط الثقافي والاعلامي عرف تأريخة المهني وكيف أخذته الهواية الى عوالم الأحلام الوردية والأحتراف وصناعة الصورة المتميزة، لم تجرفه عاديات الزمن عن خطته لبلوغ الهدف أن يصبح عنواناً لا متناً مفقودا داخل الموسوعة الصورية، عانى، تأخر، تأفأف،لكنه في النهاية حقق حلمه السرمدي بأن يقيم المعارض ويحصد الجوائز، وأن يلحق قطارالنجوم.
السنوات التي أعقبت 2003 كانت مفصلا حاسماً في ترسيخ هويته الفنية لأسباب عدة ساهمت في صناعتها الظروف الآستثنائية التي أعقبت الأحتلال الأميركي للعراق وما رافقها من عنف وعنجهية ووحشية، كذلك تشكل المد المقاوم الرافض لوجود المحتل على أرض العراق وما رافقه أيضا من بطولات واحداث سجلها التأريخ بمداد نقي ، وهنا كان لابد للأعلام أن يكون حاضرا بقوة في صدر الأحداث لينقلها الى العالم من جهة، وليوثقها في المعاجم والكتب وصفحات الصحف ووسائل الأعلام من جهة أخرى.
فالح خيبر الذي وجد نفسه وسط هذه الظروف ، أستطاع أن يوظف كاميرته توظيفا مهنياً راقياً سجل خلالها مجموعته المميزة من الصور التي نراه في كتابه الذي شكل هاجساً مهنياً أراد أن يوثق من خلاله مرحلة مهمة من تأريخ العراق الحديث، وأن يوثق أيضا تأريخه المهني الذي أختصره في أبرع وأذكى اللقطات الفنية التي دللت على بلوغ الفنان فالح خيبر نضوجاً فنيا وتقنياً منحاه شهادة التفوق في صناعة الصورة المتميزة التي تقدم لوحدها موضوعا شاملا يوصل الفكرة الى المتلقي بدون عناء.
فهل يعقل بعد هذا التاريخ المهني أن يبحث فنان محترف عن وسادة يتكئ عليها تحتضن فنه وتقدمه الى الجمهور المحب والمتابع للصورة الناطقة ليكون في متناولهم موثقاً، معبراً وشاهداً عن تاريخ مضى وآخر سيأتي بحلوه ومره، متى تهتم وزارة الثقافة والمؤسسات المعنية والنقابات ومنظمات المجتمع المدني بالثقافة كبوابة للحياة ؟ أنه سؤال يبحث عن إجابة.

رثاء في وداع صديق احببناه أمير الحلو.. الى اللقاء
فضائيات تبث السموم في بيوتنا ؟! / عماد آل جلال
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 01 آذار 2015
  4991 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال