الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 365 كلمة )

لـن يمـوت آشـور ولا الشهيد سـلام! / وداد فرحان

انه الليل مجددا الذي فيه يصوغ الارهاب مكائده وحقده الأعمى..
هذا هو من جديد يجتمع بشياطينه وسراق البلاد ويجهز لارهاب فكري جديد لكن هيهات.. تاريخ العراق وتراثه قائما متأصلا بجنسه ولا يمحوه خراب المعاول الظلامية ولا سوادهم الاشعث،، ومهما علت أصوات النشاز والشعوذة والدجل بلحية او من دونها لن تعلو على الاصالة والتاريخ، ولاحتى تصل الى هامة قمامة التاريخ الحديث منه.
ان هدموا هذه الآثار او تلك لن يستطيعوا خدش الحقيقة الدامغة التي تتوارى بأعينهم ويتوهمونها ”شيطان رجيم“..
العراق هو العراق،،
هو التاريخ كله..
هو الحقيقة،،
نعم،، تألمنا،، نعم،، بكينا.. نعم،، توجعنا.. لانها شواهدنا،
لانها حضارتنا، لانها نحن، لانها كلنا وبيقين..
شلت اياديهم القذرة وتعفنت خلايا فكرهم الحاقد اللئيم..
وأقول: لكل الاقزام والشياطين المتبعثرين بنورنا هنا وهناك، ولكل الذين لايجمعهم الا مجون الليل وظلامه الذي يشبه قلوبهم الداكنة وعقولهم المتعجرفة بالكيد والغيرة والغدر والخبث ودس الدسائس..
فاقدي البصيرة، حثالة الزيف والكذب باسم الدين الذي تنشدون منه اثارة الرعب والفتن والارهاب وقطع رحم الانسانية حتى وصلت بكم الرذيلة الى المساس بدم شهداء الوطن المغدورين بمعاول الحقد والضغينة يوم أمس او منذ سنين..
اصبح اليقين مطلقا ان كل قطرة دم من شهداء أهلنا واخوتنا، سلام الذي طالته ايديكم الغادرة القذرة الملوثة بعفن الدجل والشعوذة والخبث العابثة بأعراض الشرفاء!، طالب، حسن، هاشم، فائق، رعد، جميل، خليل، مزهر، محسن، سالم، جمعة، جوزيف، كوركيس، منى، اوميد، علي، صالح .. لاتقارن بكم،، وهي اطهر من اطهر اطهركم..
يا أولاد ... على حد قول شاعرنا الكبير مظفر النواب.. يا سفلة العصر،
تبا لكم ياحثالات المجتمعات وزبالتها،، فآثار العراق ستبقى قائمة دون منازع وستنكبون على وجوهكم عاجلا ام اجلا..
ولايبقى سوى مكركم وصوركم كالفئران تدسون رؤوسكم بظهوركم، خانعين منكسرين لاينفعكم مال مغتصب ولاجاه أثيم، تدوسكم اقدام الشرفاء والنبلاء كالصراصير وتشهد عليكم ادلتكم التي صنعت بأيدكم وبتمام عقولكم الضيقة التي لاتعرف الغد ولا ألوان الفرح الناصعة من بياض جبال كردستان الى قوس قزح شمس السياب.
لن يخيفنا إرهابكم ولامؤامراتكم الدنيئة فنحن أبناء العراق الاصلاء الذين لم نكن طوع يد حكومات الأمراء والسلاطين ولم نمارس طلاسم العهر لتفريق أحبة او عاشقين ولا من المحرضين على القتل والترهيب والتحايل وبيع الذمم..
سيبقى العراق نبراسا لكل العالمين ولايلتفت لترهات تهديداتكم النابضة بالحقد ونكران الجميل والتي فقط تشبه نفوسكم واسمائكم الوهمية التي تتقلدون، وكالحرباء تتلونون.. أنتم لم تهدموا الا طابوقا وجبصين وضع ليوم كهذا ويبقى الأصل محفوظا وسترون.!

المنتصر من يحافظ على النصر .../ حسن حاتم المذكور
الإقطاع السياسي وطبقاته المتسلطة / كاظم فنجان الح
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 04 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 05 آذار 2015
  4964 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال