بعد الحلقة الجريئة في برنامج أكثر من حوار التي قدّمها الدكتور نبيل جاسم , والتي فضح فيها تهاون المستشار السابق للأمن القومي والنائب الحالي موفق الربيعي مع الإرهاب حين سكت وغض الطرف عن عشرات الإرهابيين الإماراتيين الذين فجرّوا أجسادهم العفنة في مدن وشوارع العراق , وإرسال الأمارات لمئات الأطنان من المتفجرات , والتي اعترف بها الربيعي نفسه في بيانه الذي أصدره ردا على تصريحات وزير خارجية الأمارات الوقحة التي اتهم بها العراق وسوريا بأنهما من ساهم بخلق داعش , يواجه اليوم الإعلامي الشجاع والعراقي الأصيل الدكتور نبيل جاسم , دعوة قضائية جزائية أقامها الربيعي ضده , ومن المحتمل أن يصدر إلقاء القبض ضده , أنني أدعو كل عراقي شهم وشريف أن يقف مع الدكتور نبيل جاسم ويتضامن معه من أجل صيانة حرية التعبير وعدم تكميم الأفواه وإسكات الأصوات الشريفة التي تريد العز للعراق , إنني أدعو كل غيور للوقوف مع الدكتور نبيل جاسم لرد هذه الدعوة الباطلة والظالمة وتشكيل قوة راي عام مستنكر لهذه الدعوة , لا تتهاونوا في الوقوف والتضامن مع الدكتور نبيل جاسم . كفانا سكوتا لهؤلاء الفاسدين والمفسدين .وأن مرت محاكمة الدكتور نبيل دون ان ترتفع اصواتكم الشريفة لمنع أي اجراء قضائي بحقه، فانها اخر سكين يقطع رقبة جسدالحريات الصحفية، واخر بسمار يدق في نعش حرية التعبير ,وأن حلقوا لحية نبيل جاسم وكتموا أنفاسة .فأ سكبوا الماء على لحاكم .