الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 494 كلمة )

الضحايا لا يملكون حق الاعتراض / كاظم فنجان الحمامي

من تناقضات هذا الزمن العجيب، وتقلباته المزرية المتقاطعة مع أبسط حقوق الإنسان. أن ضحايا الإرهاب لا يملكون حق الاعتراض على المجرمين والحاقدين والطائفيين، بل لا ينبغي أن ترتفع أصواتهم فوق أصوات خطباء الفتنة الطائفية. هذا هو المنطق السائد في الأوساط العربية هذه الأيام. أما إذا حاولنا الاعتراض على ما حل بنا من مجازر وانتهاكات فسنكون نحن الطائفيين في معاييرهم الظالمة، ونحن المحرضين على الفتنة في منظورهم المعادي للجنس البشري.
تتردد من وقت لآخر عبارات التحريض التي يطلقها الشيخ (الحويني) من منبره في مصر، وهو يحث المصلين لإرسال أولادهم إلى سوريا والعراق من أجل جمع ما يمكن جمعه من السبايا والجواري. وهو أول من نثر البارود فوق براكين الهمجية المتفجرة باسم الدين، فكانت الفتيات المسيحيات والأيزيديات تُساق في طليعة قوافل السبايا تلبية لنداءاته. فلا الأزهر الشريف ألجمه حجرا، ولا الدولة المصرية ألقت عليه القبض بتهمة التحريض على انتهاك حقوق الناس. لكننا ما أن نشجب دعوات هذا المجرم الموتور حتى تنهال علينا اتهاماتهم الباطلة بالترويج للطائفية.
وتترد بين الفينة والفينة الدعوات الجهنمية للشيخ (محمد الزغبي)، وهو يرفع عقيرته بالصياح في مساجد القاهرة. يبكي بأعلى صوته والدموع تنهمر على لحيته، وهو يولول بهذه الكلمات، فيقول: اللهم أهلك شيعة العراق، اللهم عليك بشيعة العراق، اللهم أهلك النصارى، اللهم أهلك الحوثيين، اللهم أهلك العلويين، ثم يبكي وينتحب في مشهد تمثيلي رخيص، فيلهج بالدعاء مرة أخرى: اللهم افني شيعة العراق، اللهم دمر نصارى لبنان، اللهم أسحق العلويين في سوريا. حتى صارت دعواته ماركة مسجلة للتحريض العلني على القتل، وعلامة دالة من علامات الإرهاب والتطرف، فتحولت كلماته إلى أحزمة ناسفة، وعبوات لاصقة، وصواريخ تنطلق في كل الاتجاهات، فلا الأزهر الشريف اعترض عليه، ولا النائب العام استدعاه للمثول أمام المحكمة بتهمة إشاعة الفوضى الطائفية، أو بتهمة نشر ثقافة الموت. لكننا ما أن نستشهد بتسجيلاته الصوتية، وما أن نبصق في وجهه حتى نصبح في أنظارهم طائفيين ومحرضين.
وتتردد مساء كل يوم البكائيات المتشنجة للشيخ (محمود شعبان). شيخ آخر من شيوخ الرذيلة. يتبجح صباح مساء بتقوى الذئاب، ويتفاخر أمام أنظار الدولة المصرية بدموع الضباع. شيخ فاجر. ما انفك يحرض الناس على الفتنة. يدعوهم لتأييد الإرهابيين ونصرتهم. يبرر جرائمهم البشعة. يضفي عليها الشرعية بأعذار أقل ما يقال عنها أنها أقبح من الوقاحة نفسها. شيخ مراوغ. يكذب على الناس. يبث الفتنة عبر مكبرات الصوت. يدعو جهاراً لقتل الأقباط، وقتل الشيعة والعلويين والدروز والفاطميين، وكل الطوائف التي كانت هي الضحية الأولى لمجازر التنظيمات الإرهابية. أما افتراءات الشيخ محمد سعيد رسلان فلا حدود لها، ونخجل من ذكرها هنا. ومع ذلك لم يعترض عليه الأزهر، ولم تسكته الحكومة المصرية. لكننا ما أن نضع أيدينا على أشرطته الصوتية الموثقة، ونعرضها على الرأي العام، حتى نصبح نحن الطائفيين، ونحن الإرهابيين في المقياس المقلوب الذي آمنت به الغالبية العظمى من المحسوبين على النخبة المثقفة، من الذين انهالوا علينا بعباراتهم الجارحة، وكأنما المطلوب منا أن نلوذ بالصمت، ونستعد لمواجهة الفناء بخناجر هذه الفئات المحرضة على العنف والإرهاب. فهذا هو المنطق الغبي الذي يؤمنون به، ربما لأن هؤلاء في نظرهم يمثلون الدفعة الجديدة من أئمة الألفية الثالثة، الذين سيأخذون على عاتقهم تقديم صورة مشوهة للدين الحنيف، الذي جاء ليتمم مكارم الأخلاق، ويبشر الناس بالرحمة والسلام، ويدعو للحكمة والموعظة الحسنة.
اللهم لا تؤاخذنا بما فعله السفهاء منا يا رب

بيان عراقي (باسم شرفاء العراق) / الصحفي صادق التمي
لتتدخل أمريكا بجدية في العراق أو ترفع يدها / د. عم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال