الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1067 كلمة )

مجلة ننار تختتم موسمها الثقافي بمنجز فنان كبير / شبكة الإعلام في الدانمارك

مالمو - خاص

بعدما يزيد عن نصف قرن من العطاء الفني التشكيلي وتلويحه بالفن كاداه لإشاعة الجمال ومناهضة القبح بكل أشكاله وألوانه احتفت مجلة ننار بالفنان العراقي الكبير علي النجار في ختام موسمها الثقافي لعام 2015 في ليلة مميزة حملت عنوان ذاكرة فنان حضرها جمع من المهتمين في المكتبة الرئيسية لمدينة مالمو .

بدأت الليلة بعرض فليم قصير عن أعمال الفنان علي النجار من إخراج التشكيلي د. موفق احمد ضمن سلسلته الوثائقية عن الفن التشكيلي العراقي والعربي, بعده افتتحت الليلة بإدارة الفنانة التشكيلية منى الصالحي التي ألقت كلمة ننار بالنيابة عن رئيسة تحرير المجلة الدكتورة أسيل العامري وتطرقت الى منجز الفنان الكبير وسياسة المجلة الثقافية جاء فيها(ثمة وشائج بين أعمال الفنان علي النجار وبين نصوص الكتابة.. ويمكن قراءة أعماله التشكيلية من المنطقة التي تنتهي فيها الحكايات لتولد من جديد مما تشكل نوعا من العجز في تحديد النهائي فيها ، فهي أعمال تشبه إلى حد كبير النصوص الأدبية المفتوحة على الآخر ... حتى عنوانات مشروعاته الفنية تصلح ان تكون عنوانات لروايات ...( عالم برئ, بصمة , لاشئ .. لا احد) تلك الوشائج ظهرت أيضا في مؤلفه الذي سيكون هدفنا هذه الليلة فالذاكرة الفنية التي تمخض عنها الكتاب كانت جدولا من مياه منحدرة عبر عشرات السنين .. مياه أغرقته ذات نهار وعلقت بذاكرته طويلا .. ربما شاهد وهو يغرق تلك الكائنات الغريبة التي ظهرت في لوحاته لفترات طويلة وهي تثيرك بنظراتها المتسائلة والتي لا تلقى إجابات أبدا..) بعدها قدمت الناشطة السويدية بوجانا كلمة مؤسسة الثقافية السويدية الشريكة مؤكدة على مؤازرتها للفعل الثقافي الذي تقوم به مجلة ننار والأمسيات الثقافية الكبيرة التي تحييها والأسماء البارزة التي تستقدمها. وما ان انتهت من كلمتها التي لاقت استحسان الحضور وارتياحهم حتى جاء دور الدراسة النقدية التي حملت عنوان "الفنطازيا وانعكاس الواقع في تجربة الفنان علي النجار البصرية" للفنان التشكيلي عبد الأمير الخطيب المقيم في لندن ألقاها بالنيابة عنه الصحفي العراقي عبدالرحمن عناد وجاء فيها" في أعماله المبكرة ، كما في أعماله اللاحقة يخلق علي أشكاله من فنطازيا و هذه الفنطازيا هي انعكاسات الواقع الذي يعيشه الفنان، وكما قيل بان الحلم انعكاس الواقع فأن علي يصنع أحلامه بيديه و يعمل على توظيفها في انجاز فني يخاطب الآخر من خلاله، لأنه لا يمتلك لغة أخرى أقوى من هذه اللغة في مخاطبة الآخر فمواضيعه ، مثل تلوث العراق باليورانيوم، سمائي، هوائي، ارضي هي مواضيع تدعو إلى الحوار، تدعو إلى فتح نقاش شديد الأهمية لان لون سماء علي هو الوردي، فهل هي فنطازيا من نوع خاص؟، ام هي وهم يريد علي ان يخلقه للمتلقي كي يعرف ان سماء الفنان ورديه، فهذا المفهوم بحد ذاته هو فنطازيا و هذه الفنطازيا هي الانعكاس الذي يعيشه الفنان، فسماء بغداد لونها رصاصي مخلوط بلون فضي اي فيه إشعاع دري، هذه الفنطازيا لا يقدر أي إنسان المسك بها" بعدها جاء دور الفنان الكبير علي النجار متحدثا عن كتابه الأخير الذي صدر باللغة الانكليزية والذي ترجمه الناقد والمترجم علي سالم وتضمن سيرة ذاتية برؤية فنان تشكيلي رافقته المترجمة السويدية من اصل عراقي  منى  فكري فضلا عن ترجمة النص مرئيا على شاشة العرض باللغة الانكليزية, وقد فتح الفنان علي النجار باب الذاكرة الحافل بتجارب ثرية امتدت لاكثر من نصف قرن عبر محطات الطفولة ولغاية الان ومما جاء في تلك الذكريات" في بغداد وفي احد أزقتها العتيقة الضيقة ولدت. كان ذلك في احد أشهر شتاء عام 1940. وكنت احتفظ بهوية ميلادي القديمة التي ترجع للعهد الملكي. مثبت فيها تاريخ الولادة باليوم والشهر والسنة. ومثبت أيضا رقم الدار والزقاق, ودمغة الشركة التي كان يعمل فيها والدي. لكن بعد مرور سنوات عديدة فقدت هذه الهوية, ولتستبدل هويتي بأخرى جديدة تنتمي للعهد الجمهوري الجديد. وبما أن هذا العهد تأسس في شهر تموز من عام 1958 فقد ثبت تاريخ الواحد من هذا الشهر كتاريخ لولادة لكل العراقيين الذين ضيعوا تواريخ ولاداتهم. لذلك أصبحت امتلك تاريخ ميلاد جديد هو 01ـ07ـ1940وأصبحت جمهوريا, من حيث لا ادري " وعن مراحل دراسته الاولى  يقول " في مدينتي الثانية(الشامية) أكملت مرحلتي الدراسة الابتدائية والمتوسطة(الصف التاسع). وكنت مولعا بالأدب إضافة الى الرسم وكان من الطبيعي أن أواصل دراستي في القسم الأدبي, لكن حدث وعن طريق الصدفة أن سمعت بوجود معهد لتدريس الفنون في بغداد. كان ذلك قبل فترة قصيرة من زمن التقديم لامتحان القبول في دراسة المعهد. فاجئني الخبر وأذهلني, لكنه, وفجأة أبعدني عن اهتماماتي الدراسية الأدبية, ودفعني للسفر الى بغداد والمجازفة في الاشتراك في امتحان القبول الفني." في عام(1958) بدأت دراستي في معهد الفنون الجميلة ـ قسم الرسم, في بغداد. وكان المعهد الوحيد في ذلك الوقت الذي تدرس فيه مواد الفنون المختلفة(الفن التشكيلي, المسرح, الموسيقى) في العراق.لم يكن عام(1958) يشبه بقية الأعوام. فقد حدثت ثورة(أو انقلاب عسكري, كما اسماه البعض) ضد سلطة الحكم الملكي. وقتل الملك الشاب وحاشيته ورئيس وزرائه. لقد كانت لتراكمات التواريخ السابقة التي خلفتها الحكومات المتحالفة والسلطة البريطانية وأحلافها, وتدني المستوى ألمعاشي, وفقدان حرية التعبير آو المعارضة. اثر في نجاح هذه (الثورة ـ الانقلاب العسكري). وعن اسلوبه الفني وما كتب عنه يذكر النجار "  اعتقد بان أعمالي الجديدة شكلت سابقة في الفن العراقي. وذلك لغموض مصادر تشخيصيها, مما دعا الفنان والناقد(شاكر حسن آل سعيد) لان ينسبها إلى الرؤية الميتافيزيقية. واعتقد أن الناقد أصاب في نقطتين لا غيرهما من معاني المفهوم الميتافيزيقي. النقطة الأولى: هي( وحدة الوجود) في مفهومها الصوفي, حيث تعوم مخلوقاتي الغرائبية وسط فضاء واحد. والثانية:  اشتغالي ضمن منطقة الذاكرة الجمعية اللاواعية والتي لا تخلو من غموض مصادرها الإيحائية. فأعمالي هذه اشتغلتها من الذاكرة الأثرية, لكن بتفاصيل من أحلام ومشاهدات لمخلوقات في دور التشكل. مما أغنى مخلوقاتي المرسومة بتفاصيل غرائبية بعض الشيء. فقد كانت هوية معظم هذه المخلوقات غير واضحة. فهي خليط من كائنات مائية وطيور  غريبة وحيوانات وبشر. لكنني لم اصنع منها رؤى صادمة أو غبر مألوفة إطلاقا. لقد صنعت عالمي بموازاة شروط خلق العالم الواقعي. كعالم مواز وأكثر اطمئنانا. ولا يهمني التسميات. و استطعت أيضا أن احصل على عزلتي النسبية الخاصة"

ثم شاهد الجمهور فليم قصير آخر عن أعمال النجار في مراحل مختلفة  من إخراج الفنان التشكيلي موفق احمد استمر لخمسة دقائق ليعود الفنان علي النجار مرة أخرى للحديث عن أخر تجاربه الفنية ثم تختم الأمسية بتقديم شهادة امتنان وتقدير من مجلة ننار مصحوبة ببقات من الزهور والتقاط الصور التذكارية.

وتعد هذه الليلة هي التاسعة من ليالي ننار الثقافية التي قدمتها مجلة ننار لهذا الموسم حيث بدات في منتصف شهر جانوري وحملت عنوان ( العقيق الأحمر, ثم ليلة حضارة بونت وبعدها ليلة الياسمين الشامي ثم ليلة الف ليلة وليلة وليلة سر النار وليلة اوسلو وليلة الطفل الان وليلة التركواز واخرها ليلة ذاكرة فنان) وبالإضافة الى تلك الليالي شهد الموسم الثقافي للمجلة لعام 2015 اقامة 8دورات تدريبة وعقد 28 محاضرة ثقافية والمشاركة في 9 اجتماعات وبرامج تطويرية سويدية وتنظيم رحلات داخلية وافتتاح مقر للمجلة في العاصمة النرويجية اوسلو واستقبال 13 متدربا ومتدربة من مكاتب العمل داخل السويد وزار مقرها في مدينة مالمو عشرات الادباء والمثقفين والفنانين والسياسيين والصحفيين .

الجابري يكشف عن حقائق في وزارة الثقافة .. / إنعام
كيفية تحضر كريمة الباتيسري في المنزل
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 09 كانون1 2015
  6623 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال