الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 271 كلمة )

عقاب الشعوب المفككة / كاظم فنجان الحمامي

علمتنا الحياة أن الاتحاد قوة، والتفكك ضعف. وعلمتنا الأيام أن القرى المتراحمة أشد بأساً من القرى المتخاصمة، وأن القرى العادلة خير من القرى الظالمة، (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ).
وعلمتنا الديانات السماوية أن الله مع الصابرين المؤمنين المتحابين، لكنه لن يرحم المفسدين، ولا العابثين، ويرفع بركاته عن القوم الضالين، فيسلط جام غضبه عليهم حتى يعودوا إلى رشدهم، وحتى يتراحموا ويتحابوا ويتعاضدوا.  
يحكى أن أبنة (هولاكو) الزعيم المغولي السفاح، كانت تتبختر في شوارع بغداد، فرأت جمعاً من الناس، يلتفون حول رجل يعلمهم قواعد التلاوة، فأمرت بإحضاره بالقوة، فلما مثل بين يديها، سألته: ألستم المؤمنين بالله ؟.
قال: بلى.
قالت: وهل تزعمون أن الله يؤيدكم بنصره ؟.
قال: بلى.
قالت: ألم ينصرنا عليكم ؟.
قال: بلى.
قالت: ألا يعني ذلك أن الله يحبنا ويكرهكم ؟.
قال: كلا.
قالت: كيف تقول (كلا) وأنت ترانا نحتل بلادكم، وننهب ثرواتكم ونتحكم بكم كيفما نشاء ؟.
قال: هل تعرفين راعي الأغنام ؟.
قالت: كلنا يعرفه.
قال: ألا تعلمين أن قطيعه يضم بعض الكلاب ؟.
قالت: بلى.
قال: ما الذي يفعله إذا تشتت أغنامه، وخرجت عن سيطرته ؟.
قالت: يسلط عليها تلك الكلاب لتعيدها إلى القطيع.
قال: وكم تستمر مطاردة الكلاب للنعاج الشاردة من القطيع ؟.
قالت: ما دامت شاردة.
قال: أنتم المغول كلاب الأرض وضباعها، وطالما بقينا مبعثرين مفككين متناحرين متخاصمين متنافرين، فستطاردوننا وتسعون للنيل منا، حتى نعود إلى تكاتفنا وتلاحمنا وتوادنا وتراحمنا، وحتى نرجع إلى صوابنا، فنتماسك داخل أسوار هذا الوطن الكبير.
انتهت الحكاية، لكننا بحاجة إلى تذكير أنفسنا بهذه الحقيقة المؤلمة، فنقول: هل عرفتم لماذا تسلط علينا الطغاة والغزاة ؟، ولماذا أكلت زرعنا الحشرات ؟، ولماذا أصبحنا لعبة بيد الأغبياء والقتلة ؟، فمتى نعود إلى رشدنا، ونوَّحد صفوفنا من جديد، بإرادة صلبة قوية، ونقف صفاً واحداً في مواجهة غربان الفساد، وجرذان الخراب، وديناصورات الدمار، وتماسيح الطائفية ؟. 

مشاريع الأتربة المتطايرة / كاظم فنجان الحمامي
السمكة المجتهدة وحقوقها الضائعة / كاظم فنجان الحم
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 05 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 24 كانون1 2015
  4584 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال