الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 233 كلمة )

الماكولات الغنية بالحديد تقلل فوائد الشاي الأخضر وفاعليته

 

حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك

كشفت دراسة أميركية حديثة أن شرب الشاي الأخضر بعد تناول الأغذية الغنية بالحديد يقلل فوائده الصحية وفاعليته المضادة للأكسدة، خاصة لدى المرضى الذين يعانون من التهاب الأمعاء.وأوضح الباحثون بجامعة ولاية بنسلفانيا الأميركية أمس الأربعاء أن الأشخاص الذين يبحثون عن فوائد الشاي الأخضر -خاصة مرضى التهاب الأمعاء- عليهم عدم تناوله بعد وجبة غنية بالحديد. ونشروا نتائج دراستهم في الدورية الأميركية لعلم الأمراض.وأجرى الباحثون دراستهم على مجموعة من الفئران، واكتشفوا أن تناول الشاي الأخضر بعد وجبة غنية بالحديد يفقد الشاي قدرته مضادا للسموم والأكسدة.وأشار فريق البحث إلى أن الأطعمة الغنية بالحديد تشمل اللحوم الحمراء والخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة مثل اللفت والسبانخ، وينطبق نفس التحذير مع مكملات الحديد التي تباع في الصيدليات.
وحسب الدراسة، يحتوي الشاي الأخضر على مكونات مفيدة في تخفيف التهاب الأمعاء، وعند تناوله بعد الأطعمة الغنية بالحديد أو مكملات الحديد يفقد قدرته العلاجية.ومرض التهاب الأمعاء هو التهاب مزمن يصيب الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى الإسهال الدموي والألم والتعب، وفقدان الوزن وغيرها من الأعراض بما في ذلك نقص الحديد وفقر الدم، وهذا يستوجب أن يتناول المرضى مكملات الحديد والأغذية الغنية بالحديد.وقال قائد فريق البحث أستاذ علم التغذية بجامعة ولاية بنسلفانيا الدكتور ماتام فيجاي كوما، إنه من المهم أن يعلم مرضى التهاب الأمعاء الذين يتناولون مكملات الحديد، متى يتناولون الشاي الأخضر للحصول على فوائده العلاجية.وأضاف أن نتائج الدراسة يمكن أن تفيد الأشخاص الذين يتناولون الشاي الأخضر لفوائده الصحية، وكذلك الأشخاص الذين يستخدمونه خاصة لعلاج التهاب الأمعاء.

تسريحة زفافك الأنسب يعتمد على شكل الوجه
دراسة : الضعف الجنسي قد ينبئ بوجود مشكلة في القلب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 25 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 10 آذار 2016
  8438 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2125 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
442 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5521 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2178 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2253 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
805 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
1936 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5842 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5412 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
491 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال