اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمرض النكاف في صفوف مدارس شمال غرب بعقوبة، محذرة من انتشار المرض الى المزيد من مدارس المحافظة. وقالت رئيس لجنة الصحة العامة في مجلس ديالى نجاة الطائي : ان «مدارس ناحية جديدة الشط(30كم شمال غرب بعقوبة) سجلت على مدار الايام القليلة الماضية، عشرات حالات الاصابة بمرض النكاف بين الطلاب»، مشيرا الى انها «اثارت قلق الاهالي». وحذرت الطائي من «انتشار المرض الى مدارس اخرى بديالى»، داعية الى «خطة علاج عاجلة واتخاذ ما يلزم من اجراءات وقائية تضمن سلامة الطلبة». والنكاف هو مرض فيروسي تلوثي ومعد, ويسبب انتفاخا واوجاعا في الغدد اللعابية (Salivary glands), وخاصة في الغدد النكفية (Parotid glands), الموجودة بين الاذن والفك، وقد يؤدي الى تلوث في المسالك التنفسية العلوية. الى ذلك دعا رئيس مجلس قضاء المقدادية في محافظة ديالى عدنان التميمي، أمس السبت، وزارة الصحة للتحقيق في نوعية المواد المتفجرة المستخدمة في تفجير قاعة القدس شمال شرق بعقوبة، مشيرا إلى أن بعض جرحى التفجير عانوا من مضاعفات «خطيرة». وقال التميمي : إن «بعض جرحى التفجير الانتحاري الذي استهدف قاعة القدس في قضاء المقدادية (35كم شمال شرق بعقوبة)، عانوا من مضاعفات خطيرة مؤخرا مما ولد شكوكا بأن نوعية المواد المتفجرة في الحزام الناسف ربما صنعت من مواد محرمة دوليا». ودعا التميمي وزارة الصحة إلى «التحقيق في نوعية المواد المتفجرة في حزام قاعة القدس من اجل بيان حقيقة الأمر واطلاع الرأي العام الدولي على الجرائم المروعة التي يقف وراءها تنظيم داعش لتأمين ملاحقة قضائية للجهات الداعمة له سواء أكانت إقليمية أم دولية». وكان قضاء المقدادية تعرض، أمس الاثنين (29 شباط 2016)، لهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء أدى إلى مقتل وإصابة 77 مدنيا بينهم قيادات بارزة في الحشد الشعبي، وسمي «بالمجزرة الثانية» بعد «المجزرة الأولى» في (11 كانون الثاني الماضي)، والتي استهدفت مقهى شعبيا وسط القضاء راح ضحيتها أكثر من 60 مدنيا.