الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 369 كلمة )

قراءة لقصيدة (تنبض القارات) للشاعرة الدكتورة سجال الركابي / خيرة مباركي

قصيدة جميلة جدا" تنبض القارات " للدكتورة سجال الركابي ...ينوس بها الفجر البعيد ..من وراء البحار ...تحكي حكاية وطن -أم ..أو أم -وطن ...كلاهما بالآخر موصول ..الوطن أم تسجد في محراب الشوق تعاند الدهور ويلسعها الغرام ..غرام الحنين حين يستبد النأي والتغريب عن حضن يصطخب فيه الضجيج ...والأم وطن تتسع فيه التراتيل للمعبود كالشهد ..كالأحلام ..كالفجر البعيد ...لعله الحلول بمفهومه الفلسفي ولكن جذوره من وطن ..(طاسة ببطن طاسة بالبحر ركاسة )هكذا حدث السلف ...ونطقت الشاعرة ... الوطن همسة تنوس في البراءة العسلية موصولة بترنم الجدة وسناتا القمر ..إنه البوح والاعتراف بالحنين والشوق في لحظة مناجاة وتبتل ..تنصهر فيه الذات المتلفظة ..تسبح بتراتيل عشق مكتوم ..للأم ..للجدة ..للوطن .. فتنبض القارات من رحم المحيط تمسح شهقة الآهات المتلبدة في الفؤاد ..على أنغام بيتهوفن ..لقد حملتنا الشاعرة بمناجاتها إلى عوالمها فتهنا ..بين حلمها والواقع ..بين الخبر والخطاب ...بين المعنى والمعنى .. نحاول أن نقتنص لحظة من لحظاتها المتوهجة بالحنين ...والشوق إلى حضن أم مفارقة لحضنها ..تراود وصالها حينا وتناغيها باللفظ أحيانا ..تتبتل في محرابها بالأبجدية وتطارد طيفها بالنغم المنفلت من لآلئها الوردية ..على ثغر طفولة عاشقة انبعثت من صميم الذكريات مع كل لحظة ضوء شاردة ..انطلقت سكونا حين أستيقظت من غفوة سابتة بين كفي صدفة ..غفوة وقتية تضمحل مع نقطة ضوء تنفلت من الأحداق ..وكل شهقة آهات تتلبد في الفؤاد ..وكل لحن يعانق السماء ..وتنتهي حركة صوت وانفعال ..بنداء فيه من الإعياء ما يقرب التلاشي ..وفيه من الألم مايضارع الموت .. : أماه ..الربيع اصطخب لهج بك وجداني أشتاقك ....أمي نهاية حركة تعرج من غيوم الرمز إلى جلاء الاعتراف ..إنها ترانيم عشق وبوح باذخ لهج بها الوجدان ..ما عدت أقدر يا أمي ..يا وطني المكبوت في أعماقي ...أشتاقك ويكاد يقتلني الحنين ... بداخلها ملحمة تشتعل ووجد محتدم بالأم - الوطن أو الوطن - الأم ...هي شاعرة بدياجيرها الملتهبة ..وبالأصوات التي تصدح بداخلها تقدح بالحنين فتتوالد من فوهتها الصور التي تحبكها فوق رؤوسنا كالعاصفة ..الشاعرة سجال تسري بنا في جنبات حب قدسي ووجد لا متناه للأم ..للوطن بلغة وتراكيب شعرية تسوقها بصولجانها المطرز بأيقونات السحر التي لا تنطفئ أبدا تأخذنا معها إلى عمق أحاسيسنا ..إلى رؤاها ورؤيتها ..تلهب النفس بالتوقف حينا وبالاحتراق حينا آخر ..فكم شمعة عشق ستولد من فنار وهجها ..كم دمعة تفر من مآقيها ..وكم لوعة ستتدفق من روائح الاغتراب ...زرعت الشوق فينا يا شاعرة وسقيت الحنين المورق في أفئدتنا!!!!!!!

الخليج.. الولع بالخرائط الملونة / جمال الهنداوي
أستاذ ومجتمع / فوزية موسى غانم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 11 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 21 آذار 2016
  5100 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال