الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 215 كلمة )

بلد الإحزان / عبد الحمزة السلمان

سمعنا جميعا عن حزن سيدنا يعقوب, لفقدان ولده يوسف, (عليهم السلام) فبنى مقام خاص من دون أهله , يناجي العزيز الجليل ويشكو له ألم الفراق ,فأطلق علية إسم دار الأحزان.
بعظمة القادر إتسعت هذه الدار لتكون بلدا ,وهو العراق ليصبح بلد الأحزان ,هذا إختيار صاحب الشأن, ليكرم شعبه بشفاعة سيد الشهداء, بعد صبر لليوم الموعود .
فكيف نتعامل مع يوم من أيام الإسلام, وسط أحزان بلدا بكافة طوائفه, من أي ألم نشتق الفرح والسعادة, ونكتم أحزاننا بالعزلة عن ذوينا.
هل نقول فرج الباري همكم أو أسعد أيامكم؟ تدمع الأعين لفرح وحزن, نخلق إبتسامتنا لأطفالنا من طيات الألم, وتتلاشى بصوت دوي إنفجار أو خبرا من التلفاز أو جارا إطالته يد الغدر والعدوان فصرع بأجله .
نقول ذنب من هذا! نعم سوء الإختيار, لشعب له تاريخ عريق بعراقيته ,يحمل نهج آل بيت الرسول(عليهم السلام), هرول خلف أوهام, يحملها سراب الشمس.
كان ثمارها الحزن, الذي عم البلد, طال عاليات النخيل وهامات الجبال, وتألمت له الصخور من الدماء البريئة, التي جرت بالأنهر متلاطمة الأمواج من حرارتها, لشباب غدرهم حثالة البشر.
أليس حري بنا, لنقول بلد الأحزان , بلد الصمت بكل هذا الألم والمرارة, وانتظار سنوات مرت عجاف, لقد عاد يوسف بعد أن إبيضت عيون يعقوب, وعاد الكريم بصره , هل تنتظرون غائب قرب يومه الموعود؟ أم ينكسر قناع الصمت, لإستقباله بالأفراح والأعياد, متى يقرر ذلك شعب بلد الإحزان....... ؟

الدولة العراقية تحارب الفقراء / اسعد عبد الله عبد
صمت دولي لا انساني / جورجيت طباخ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 28 نيسان 2016
  4681 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال