الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 219 كلمة )

يوم القنفة العالمي! / وداد فرحان

احتفل العالم يوم أمس الأول الموافق الثالث من آيار باليوم العالمي لحرية الصحافة، وهو اليوم الذي يحتفل به كل عام كمناسبة لتعريف الجماهير بانتهاكات حق الحرية في التعبير وكذلك كمناسبة لتذكيرهم بالعديد من الصحافيين الشجعان الذين أثروا الموت أو السجن في سبيل تزويدهم بالحقيقة.
وإذ مرت هذه المناسبة في عراقنا المنكوب بصمت، تصدرت الأخبار مواضيع مختلفة منها هيبة الدولة و“قنفة“ رئيس مجلس النواب وترابطهما جدليا، لتصبح حديث الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة.
واعتبرت برامج التواصل الاجتماعي من أهم وسائل الاعلام في إيصال الخبر الى الجمهور وأسرع وسيلة للوصول الى الصورة والمعلومة الموثقة.
وما يدعو الى هذا الطرح ما تناولته هذه الوسائل من تغطية تلفزيونية لقضية ”القنفة“ وما جرى خلالها من تحليل سبق لحظة الوقوف على أطلالها والبكاء على الاعتداء عليها.
في اليوم العالمي للصحافة توقفت كاميرات المراقبة في مباني مجلس النواب ومكاتبه، واختفت الدوائر الأمنية من مكاشفة حقيقية للعبة ”القنفة“ والدم البريء الذي لطخها.!!
أن الحرية المكفولة في المواثيق الدولية تم اختطافها من قبل السياسيين الذين ولدتهم الصدفة وزوايا العمالة.
لقد أسقط الشعب العراقي الجدار العازل بطريقة حضارية سلمية أرادوا من خلالها إيصال رسالة الحرية الإنسانية بالاعتراض كحق مكفول على المنهج في إدارة الدولة .
ولكن خيبة النتائج لدى المسؤولين دعتهم الى تسويف المفردات وتغيير معنى الحرية لتصب في مصالحهم الضيقة.
لقد غطت قضية ”القنفة“ على يومنا العالمي ما يدعونا الى تغيير اليوم العالمي لحرية الصحافة وتسميته باليوم العالمي للقنفة!

ماجد.. لعبة خشبية! / وداد فرحان
وكلبهم ثالثهم! / وداد فرحان
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 23 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 05 أيار 2016
  5415 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال