الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

ماجد.. لعبة خشبية! / وداد فرحان

علاقة تشابهية تربط ماجد، اللعبة الخشبية -التي كنت مولعة بمشاهدة حلقاتها الكارتونية في ثمانينيات القرن الماضي-  وعدد من السياسيين العراقيين الحاليين.
 ففي الوقت الذي كنت أشاهد ماجد مقاوما للريح، يصارع من أجل البقاء، أتفاعل معه وأضع يدي على صدري، أحس بقلبي تتسارع ضرباته، خوفا على قطعه الخشبية من التفكك والتهشم والتطاير بمهب الريح، كنت أتعاطف مع السياسيين عندما كانوا معارضة، وهم يعيشون في بلدان الشتات يتعرضون الى المطاردة من النظام الديكتاتوري المخلوع، يصارعون من أجل البقاء.
كان التشابه بين ماجد، اللعبة الخشبية وبينهم كبيرا، فالكل كان لاحول له ولا قوة، يعيش بالرعب وله أحلام كانت بعيدة المنال والتحقيق. لقد كانت أغنية المقدمة لمسلسل ماجد تحمل أمنيته فتقول: يوما ما، أصبح إنسان.. محبوب ووديع، جميل، فتان.. سأجمع مالاً، وسأسكن قصرا.. ألعب فيه، وبه بستان.
بينما كان بعض ممن محسوب على المعارضة يحلم بإسقاط النظام ولم نعلم بماذا كان يحلم بغير ذلك لأننا لم نسمع أغنية لهم كما كنا نسمع أغنية ماجد.
عاد هؤلاء البعض الى العراق كما كانوا يحلمون، بينما لم يعد ماجد ليحقق حلمه، ولم يصبح إنسانا، ولم يجمع مالا ولم يسكن قصرا فيه يلعب وبه بستان، بينما أضحى السياسيون في ربيع تحقيق الأحلام التي لم يصرحوا عنها من قبل، فصار لكل منهم قصرا فيه بستان، وبه يلعب! ولم يجمعوا مالا، بل نهبوا وطنا، لم يتحقق حلم ماجد أن يلعب فيه، وصار مهزلة بين الأوطان.
ماجد، لعبة خشبية.. موهبة ربانية،  وغيره صار لعبة أجنبية، موهبة شيطانية في حلقات مسلسلها الكارتوني الأخير.

علكة.. علكة!! / وداد فرحان
يوم القنفة العالمي! / وداد فرحان
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 12 أيار 2016
  4484 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال