الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 577 كلمة )

غبتُ عن عرس الصحافة في كلية الإعلام ! / زيد الحلي

اعتدتُ في السنوات الاخير على المساهمة في فعاليات واحتفالية المهرجان السنوي لقسم الصحافة في كلية الاعلام .. وكم كانت سعادتي تتماهى وانا ألمس التقدم الحاصل في الكلية ، منهاجاً وتدريسا وتطورا في مرافقها التطبيقية ، والفرح كان يعتريني حين ارى البهجة تعتلي وجوه الطلبة المتفوقين والمتميزين وهم يستلمون جوائزهم وسط زغاريد الطلبة ، وايضا لحظات التكريم التي تشمل اساتذة قسم الصحافة الذين خدموا المسيرة التعليمية ، لكني غبت هذه السنة عن احتفالها الخميس الماضي برغم الدعوة الشفيفة التي وجهها صديقي د. حمدان السالم الاستاذ في قسم الصحافة ، بسبب طارئ اجتماعي دعاني اكون خارج بغداد ..
و صدقاً اقول ، كأنني في حضوري لفعاليات عرس قسم الصحافة في كلية الاعلام اريد ان التمس لنفسي ، انساً وسلوى ، في فورة الحنين الى اصدقاء وزملاء احبة عايشتهم سنوات ، فأقنع نفسي بأني مقيم في ما بينهم ، اتنفس من خلالهم ضوع الكفاءات الشبابية التي ستتسلم قيادة الصحافة في السنوات اللاحقة .. وهنا ، ازجي الشكر الى أ. د هاشم حسن عميد كلية الاعلام الذي اشار الى اسمي المتواضع في حديثه ضمن مهرجان الكلية ، وهذا وفاء ونبل ومحبة عميقة المعاني .
زميلاتي ، زملائي الجدد الذين تخرجتم ، واصبحتم على اعتاب الحياة العملية ، انصحكم ، كأب واخ ان تأتوا الى اموركم المهنية من اعلاها وليس من ادناها وان تدخلوا معترك الصحافة بهدوء ، ولا تأتوها بضجيج وان تعبروا عن افكاركم كما هي دون زيادة او نقصان حتى لا تجعلوا غيركم يجتهدون في تفسير مرادكم على هواهم ، وان تسعوا ان يكون رضاكم عن انفسكم اهم من تفوقكم على غيركم
فالعقول العظيمة تنشغل بالأفكار الإيجابية ، والعقول العادية تنشغل بالأحداث الانية غير ان العقول الصغيرة تنشغل بالناس وفي ( القيل والقال) !!
صحيح ان الزمن صار عندنا ، شيئاً ليس مثل ما عند الاخرين ، حيث تجمدت فيه الدقائق ، وغدت مثل ساعات باردة ، رتيبة ، تبدو اياما قاسية رهيبة ، والاسبوع الذي يبدأ يكاد لا ينتهي والسنة التي تطل برأسها تسقط فوق صدورنا عقداً ، بالغ البرودة والرطوبة والعفونة والتآكل ..ولهذا كله صار ابناؤنا اكثر هرماً منا ، فقدوا براءتهم تحت جليد الروتين الذي يتقاسمه النفاق ، لكن هذه الفعالية التي تبادر بها كلية الاعلام ، في كل عام تذيب كل صدأ الايام والفواجع ، وتفتح بابا للأمل ولشمس المستقبل ، فالصحافة ضوء الحياة ، وبدونها تبدو صماء بكماء ..
ان الصحافة ، مهنة مثيرة للطموح ، ومثيرة لحلم يومي يتكرر ولا يُمل ، ولا يرضى بالمصادفات ، ومجاملات الآخرين ، فهو اولاً واخيراً بضاعة تعرض في السوق ، لا يقبل عليها احد إلا إذا استكملت شروطها ، وهي السبق والدقة والصدق والتحليل المنطقي والبساطة التي يفرح بها المتلقي العادي ويستسيغها المتلقي المثقف.
والصحفي الناجح ، عليه ان لا يفكر بكتابته الصحفية او تقريره الذي تبثه قناته اليوم ، وانما يجب ان يعد العدة لما سينتجه غدا لكن ذلك لا يعني ان يغض النظر عن اي خطأ مر، فالعمل اليومي يتحمل الخطأ ،غير ان ما يسعد الاعلامي ان تبقى مؤسسته الاعلامية ، ندية خضراء مرغوبة من المتابعين .
وعلى الإعلامي ، ولاسيما الصحفي ، السعي لجعل قارئه ، كشارب القهوة : يستمتع بها رغم سوادها ومرارتها ، ولا أعني هنا ، ان يكون الصحفي في كتاباته ، دائما ينحو الى تناول الاشياء الصعبة ، او يطرح الأمور بطريقة قاسية في الكلمة والمعنى ، بل اقصد ان يكون موضوعيا ، وأن يمتلك عدسة قادرة على التقاط الجوانب القابعة في دهاليز الحياة والتي تخفي وراءها الكثير من المعاناة او الجمال ، من اجل ان يسقط عليها في كتاباته من حكم ودروس التاريخ ، ما يجعلها مرتبطة بالحاضر.
اهنئكم احبتي عمادة واساتذة وطلبة في عرس كلية الاعلام السنوي .

قسم الشؤون النسوية يواصل إقامته للبرامج التطويرية
هل سيقع الطلاق بين بريطانيا والإتحاد الأوروبي؟

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 13 أيار 2016
  4596 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3737 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6212 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6142 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7120 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5860 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2495 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7660 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5513 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5746 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5503 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال