الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 445 كلمة )

التعلم من الكبار / حيدر عبد علاوي الزيدي

في مقالة حول الجواهري الكبير ،كتبها الشاعر سامي مهدي ،ومهدي كبير وله بصمات واضحة في سماء الشعر والادب العراقي المعاصر ،كتب الشعر والقصة والرواية والترجمة والنقد وأرخ لحقبة مهمة من تاريخ العراق الادبي وموجته الستينية الصاخبة ،وهؤلاء الكبار صامتون ،لايتحدثون كثيرا يعيشون في مشغلهم الشخصي وهمومهم المتداخلة والمتراكمة ولعل للسنين حكمتها وللصمت والكلام وقته ،عندهم - الكبار- ان الكلام ليس من ذهب ،بل لاسعر له ،لاوزن ،فقد يصمت الكبير امام جبل من ذهب ،وقد يفتح شهيته لكلام طويل لاينتهي بمجرد ان عنت له خاطرة او مرّ على فكره حادث ،للاسف لم التق بالشاعر سامي مهدي لكني كذلك لم التق الجواهري او المتنبي ،وان كنت سعيدا بان الظروف اتاحت لي بلقاء مباشر مع كبار كالنواب والبياتي وعبد الرزاق عبد الواحدوعدنان الصائغ ومحمود درويش ونزار قباني وكثير من نجوم رصعت سماء بلادي المرصعة بالنجوم والكوارث والاهات والاحلام والشهداء والارامل والايتام والازمات والحروب كتب سامي مهدي عن الجواهري ،رؤية خبير عارف ،اتمنى على طلبة الجامعات وباحثي الدراسات التخصصية العليا ان يتعلموا ان المصادر وحدها لاتكفي بل هي قد تكون فخاً لاخلاص بعده ،الاراء الكبيرة التي يصدرها هؤلاء الكبار هي المخرج من مآزق كثيرة ومنعرجات لاحد لها في البحث العلمي وإلا فإن البحث سيذهب الى زاوية النسيان مستوفيا شروطا شكلية لاتغني عن جوع ولاتسد فراغاًمعرفياًوهاهي خزانات الجامعات والمكتبات تعج بالاطاريح والرسائل التي لو كان بها نفعا وعلما لما ظلت حبيسة تلك الادراج ... قال سامي مهدي معللا اسباب ندرة وتدني الدراسات الجادة عن الجواهري الكبير انه ببساطة ،ان الجواهري يرفض ان ينقده احد ،ولايحب الا المديح والاطناب ، وللاسف هي ذي شيمة الكبار كالمتنبي الذي انتزع - المفتاح الحديدي- وانهال به على رأس ابن نفطويه في حضرة سيف الدولة ... ان الادباء الكبار للاسف -واقول للتخفيف بعضهم -لا يحبون الا ان يسمعوا ما يشنف اسماعهم من الاطراء والتفرد والالمعية ،هكذا عاشوا وهم مصرين على المضي قدماً ،فهم الاوحدين ،كان العقاد - رحمه الله- يرفض رفضاًقاطعاً ان تمنحه الجامعة - تحصيلة ابتدائي - شهادة الدكتوراه الفخرية تكريما لجهوده واعلميته العصماء ،لكنه الكبير الذي لايرى الا نفسه ،ونحن نقول علينا ان نتعايش مع كبارنا ونحاول ان نستخرج منهم ما أمكننا من معلومة او فكرة او تجربة ،نفك بها ماتشفر من سيرته او تعقد من نصوصه . الغرب كان كالعادة اسبق منا ،وجد الحلول لمثل هذه المشكلة التي يشترك بها كبار العالم ،في الغرب يمنح الكبير مقعداً في الجامعة بما يليق به ،والجامعة في الغرب خير مكان لاستنطاق الكبير ،جلوسه في مكان عليٍ،لايتغير شئ بالنسبه له الا انه يخضع لعملية استدرار مستمرة ، واستلال حتى اخر فكرة او حرف ضاع في تلافيف نسيانه المتعمد . اما آن لنا أن نتمسك بكبارنا ورموزنا ونصنع لهم تلك المكانة التي يستحقون ،نستخرج منهم ماعجزت عنه الاموال والمواقف ،فهم في آخر العمر لاهمّ لهم سوى التقدير والاحساس بالاستمرار الذي تعجز حياتنا الكئيبة ان توفره لهم ....

الحياة تربية علي بن ابي طالب نموذجاً / حيدر عبد عل
المهم أن ترحل / حيدر عبد علاوي
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 05 حزيران 2016
  4972 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال