الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 307 كلمة )

لازال نعيق الخونة مدويا / عبد الحمزة السلمان

تحرير أرض العراق واجب مقدس, ومنها الفلوجة والمناطق الأخرى العراقية, القوات المسلحة العراقية المشاركة في المعارك, والتي ترابط في أرض المعركة, جميعها عراقية من أبناء البلد الواحد, دفعهم الواجب الوطني, و تلبية لنداء المرجعية. يحاول الخونة قلب الموازين, وإخفاء الحقاق بنعيقهم للقنوات المأجورة, لبيان الجوانب السلبية في المعارك, وإخفاء الإيجابيات, ومن أجل التأثير وتغير الرأي العام الخارجي, بعد فشلهم بالتغير في الداخل, لتمساك أطياف الشعب العراقي, حيث فرضت عليهم الظروف الراهنة أن يكونوا متماسكين. لكل معركة طبيعتها وظروفها وإجراءاتها اللازمة, كيفية إخلاء أبناء المنطقة, أو طريقة الإقتحام, وخوض المعارك, تفرضها الظروف الطبيعية للمنطقة, وقوة العدو الذي يواجه القوات العسكرية, والجميع ينظر للنصر, ليكون ثمرة التضحيات والخسائر. يحضر أحد المسؤولين من القاعات المكيفة, بعجلته المصفحة كاملة المواصفات, وتحتوي على كل وسائل الراحة أمام الكاميرات, يحمل طفلا ويصرح بأنها مأساة, لا يعلم كم سنة مرت على هذه المأساة, وما هي معاناة أبناء المنطقة, من أفعال عصابات الكفر والإرهاب . هل تحرير أرض العراق مأساة ؟ أم المأساة ما تفعله عصابات الكفر الداعشي في العوائل ؟ أليس الأفكار والبدع التي يطلقها الكفرة ,وما يعبثون بمقدرات أبناء المنطقة, هي أكبر بكثير من خروج العوائل من المناطق, لتحريرها وتطهيرها, لتعيد القوات العراقية الباسلة لها هيبتها . دموع التماسيح والتظلم, إلى متى يبقى سلاح التفرقة بين أبناء البلد الواحد, لماذا لم نسمع تصريح من أهالي المناطق المنكوبة, ليشكر القوات المسلحة, الذين يحرروهم وأنقذوهم من الطاغوت اكيد هذا موجود عند العوائل وابنتاء العشائر والشيوخ لاكن التعتيم الاعلامي يخفي كثير من الحقائق. لا أعلم هل المسؤول في البرلمان, موافق على إحتلال الأرض وإغتصاب أبناء منطقته ؟ اذا لماذا لا يقف مع الجيش والحشد, الذي يدافع من اجله, ليحافظ على المنصب . القوات المسلحة العراقية الباسلة, دافعها الوطني أن تحرر الأرض, ولكن ماذا يفعلون؟ يحملون الورود ليقاتل الإرهاب وعصابات الإجرام, التي تجلدت قلوبها, وأصبحت عارية من كل معاني الإنسانية .. كفاكم العيش على فتات التفاهات, .. أمركم بات مكشوفا, أمام شعب عراقي واحد متماسك ورصين .

تراويح / وئام عبدالغفار
على التُّخومِ نورٌ / مرام عطية
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 06 حزيران 2016
  4619 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال