الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1070 كلمة )

الخلط بين الإسماء والصفات / وئام عبدالغفار

 أصدقائي ..شغلتني الصيغة الشائعة والتي نحفظها جميعا ونتغنى بها في المناسبات والأفراح من أسماء الله الحسني وإذا كانت هذه الصيغة سليمة أم لا ..وهل صفات الله جميعها أسمائه ..بالحس الفطري ..كنت أعترض أن يكون أسم الله الضار مثلا ..فكل شيئ بيده ..والضرر والنفع بيده ..إلا أنني كنت أشك في أن يكون هذا أسمه وكذلك اسم الخافض ..فهناك أفعال وأوصاف لا يصح الإجتهاد الشخصي في الإشتقاق منها وهي كما في الحصر التالي : الخافض ..المعز ..المذل ..العدل ..الجليل ..الباعث ..المحصي ..المبدئ ..المعيد ..المميت ..الواجد .. الماجد .. الوالي ..ذو الجلال والأكرام ..المقسط ..المغني ..المانع ..الضار ..النافع ..الباقي ..الرشيد ..الصبور

ظل هذا الموضوع يشغلني ..حتي يوم الجمعة 18 |11|2005 وفي ملحق الجمعة بجريدة الأهرام كان الجواب ..حيث نشر الأستاذ | سعيد حلوي المشرف علي الصفحة تحقيق قدمته | علا مصطفي عامر عن بحث قام به الدكتور محمود عبد الرازق الرضواني الأستاذ المساعد بكلية الشريعة وأصول الدين ..أستخدم فيه الباحث الحاسب الآلي ..وتوصل فيها إلي الأسماء الحسني من الكتاب والسنة ..وهي تسعة وتسعين إسما منها ثمانية وسبعين اسما في القرآن وواحد وعشرين في السنة النبوية ..الجديد منها هي :المولي ..النصير ..القدير ..الوتر..الجميل ..الحيي..الستير ..المبين ..الأحد ..القريب ..المليك .. المسعر .. الرازق ..القاهر ..الديان ..الشاكر ..المنان ..الخلاق ..المحسن ..الشافي ..الرفيق المعطي ..السيد ..الطيب ..الأكرم ..الجواد ..السبوح ..الرب ..الأعلي ..الإله

وقد أقرها مجمع البحوث الاسلامية ..ولم يجد فيها ما يخالف العقيدة أو يعارض ثوابت الدين ..وفي الحقيقة فإن إخفاء الله للأسماء الحسني ..أخفاء لحكمة إلهية ..يتمثل في تحفيز المسلمين للبحث عنها والاجتهاد في تتبعها واستخراجها مما يشابه اخفاء ليلة القدر .. وبالنسبة للأسماء المعروفة لنا و الشهيرة فأصلها يعود لإجتهاد وجمع الوليد بن مسلم مولي بني أمية وأعتقدها بعض الناس أنها حديث للرسول ..وهذا يخالف حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم .. الثابت وهو يقول فيه :إن لله تسعة وتسعين اسما مائة إلا واحدا .. من أحصاها دخل الجنة ..انتهي الحديث ..دون تلميح لهذه الأسماء

هذا الإجتهاد الخاص بالباحث المذكور كان وفقا لشروط ذكرها الباحث وهي :

ثبوت النص : مادام لم يصح عن النبي صلي الله عليه وسلم حديث يسرد الأسماء الحسني فلابد لإحصائها من وجود الاسم نصا في القرآن أو صحيح السنة وهذا الشرط مأخوذ من قوله تعالي : ولله الأسماء الحسني " فلفظ الأسماء يدل علي أنها معهودة موجودة فالألف واللام فيها للعهد ولما كان دورنا حيال الأسماء هو الإحصاء دون الاشتقاق والإنشاء فإن الإحصاء لا يكون إلا لشئ موجود ومعهود ولا يعرف ذلك إلا بما نص عليه القرآن والسنة

علمية الأسم : أي أن يرد الأسم في النص مرادا به العلمية ومتميزا بعلامات الإسمية المعروفة في اللغة ..كأن يدخل علي الأسم حرف الجر في قوله :وتوكل علي الحي الذي لا يموت " أو يرد الاسم منونا كقوله " سلام قولا من رب رحيم " أو تدخل عليه ياء النداء في قوله : " يا حي يا قيوم " أو يكون الاسم معرفا بالألف واللام كقوله "سبح اسم ربك الأعلي " أو يكون المعني مسندا إليه محمولا عليه كقوله " الرحمن فأسأل به خبيرا ". فهذه خمس علامات يتميز بها الاسم عن الفعل والحرف وقد جمعها ابن مالك في قوله :بالجر والتنوين والندا وأل ومسند للاسم تمييز حصل" وهذا الشرط (تحقق علامات الاسم اللغوية ) مأخوذ من قوله تعالي " ولله الأسماء "" كما أن معني الدعاء بالأسماء في قوله تعالي "فأدعوه بها " أن تدخل علي الأسماء أداة النداء سواء ظاهرة أو مضمرة

عدم التقييد : والمقصود بهذا الشرط أن يرد الأسم مطلقا دون تقييد ظاهر أو إضافة مقترنة بحيث يفيد المدح والثناء بنفسه ..لأن الإضافة والتقييد يحدان من إطلاق الحسن والكمال علي قدر المضاف وشأنه ..وقد ذكر الله أسماءه بطلاقة الحسن فقال : " ولله الأسماء الحسني : ..أي البالغة مطلق الحسن بلا حد أو قيد ويدخل في الإطلاق أيضا أن يقترن الأسم بالعلو المطلق فوق الخلائق وقد قال ابن تيمية :

ويقتصر المقصود بالتقييد علي الإضافة الظاهرة في النص فلا نجعل "البالغ " ضمن أسمائه الحسني لقوله تعالي :" إن الله بالغ أمره"ولا يصح إطلاقه في حق الله بل يذكر علي التقييد كما ورد في النص وكذلك "المخزي " لقوله :" وأن الله مخزي الكافرين " ولا "العدو" لقوله :" فإن الله عدو الكافرين " فهذه كلها أسماء مقيدة تذكر في حق الله علي الوضع الذي قيدت به ويمكننا أن ندعوه بها ملتزمين بالنص او السياق الذي وردت فيه كما يقول الرسول صلي الله عليه وسلم ك ( يا مقلب القلوب ..) ولا ندعو فنقول : يا مقلب ..فقط

دلالة الاسم علي الوصف : بأن يكون إسما علي مسمي ..لأن القرآن بين أن أسماء الله أعلام وأوصاف ودلل علي علميته بقوله :" قل ادعو الله أو ادعوا الرحمن أيا ما تدعو فله الأسماء الحسني " أي أنه لافرق بين الرحمن أو الرحيم أو الملك أو القدوس لأن كلها تدل علي مسمي واحد ..وقال الله في كون أسمائه دالة علي الأوصاف :" ولله الأسماء الحسني فأدعوه بها " فدعاء الله بها مرتبط بحال العبد ومطلبه وما يناسب حاجته من ضعف يجعله ينادي الله باسمه : القادر المقتدر القوي - أو فقر يجعله ينادي : الرزاق الغني أو قهر وظلم فيدعو باسمه الحي القيوم ومثال للأسماء الجامدة التي لا تتحقق فيها الدلالة علي الوصف ما ورد عند البخاري : " قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم يسب الدهر ..." فالدهر اسم لا يحمل معني يلحقه بالأسماء الحسني ..كما أنه في حقيقته اسم للوقت والزمن ..فمعني أنا الدهر ..أي خالق الدهر

دلالة الوصف علي الكمال المطلق : فلا يكون المعني عند تجرد اللفظ منقسما إلي كمال او نقص أو يحتمل شيئا يحد من إطلاق الكمال والحسن بل يجب أن يكون الوصف الذي دل عليه الاسم في غاية الجمال والكمال وهذا الشرط مأخوذ من قوله تعالي : " تبارك اسم ربك ذي الجلال والإكرام " فالآية تعني أن أسم الله تنزه وتقدس عن كل معاني النقص ..فليس من أسمائه الحسني ..الماكر والخادع والمضل لأن ذلك يكون كمالا في موضع ونقصا في موضع آخر ..فلا يوصف الله به إلا في موضع الكمال فقط كما ورد بنص القر آن والسنة

أسماء الله الحسني

هو الله ..الرحمن ..الرحيم ..الملك ..القدوس ..السلام ..المؤمن ..المهيمن ..العزيز ..الجبار

المتكبر ..الخالق .. البارئ ..المصور ..الاول ..الآخر ..الظاهر.. الباطن ..السميع ..البصير ..المولي

النصير ..العفو ..القدير ..اللطيف ..الخبير ..الوتر ..الجميل ..الحيي ..الستير ..الكبير ..المتعال

الواحد ..القهار ..الحق ..المبين ..القوي ..المتين ..الحي ..القيوم..العلي ..العظيم..الشكور ..الحليم

الواسع ..العليم ..التواب ..الحكيم ..الغني ..الكريم ..الأحد ..الصمد ..القريب ..المجيب ..الغفور

..الودود ..الولي ..الحميد ..الحفيظ ..المجيد ..الفتاح ..الشهيد ..المقدم ..المؤخر ..المليك ..المقتدر

المسعر ..القابض ..الباسط ..الرازق ..القاهر ..الديان ..الشاكر ..المنان

..الوارث ..الرب .. الاعلي ..الاله

اللهم إني عبدك.. و ابن عبدك .. وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي ..أمين 

 

اختلاف الزمن / وئام عبدالغفار
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 15 حزيران 2016
  5043 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال