الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 300 كلمة )

العلم هل اقترن بلف الشهداء فقط / هادي العامري

قبل ايام نشرت هذه الصورة التي اضع خلفي فيها العلم العراقي فجائت مختلف التعليقات من اصدقاء واقرباء ومعارف ولكن البعض اعترض وقال ماهو العلم ؟؟انه قطعت قماش لاتظر ولاتنفع ولاتمثلننا باي حال من الاحوال لان حسب رأيهم ان الظالم يجلس ويحكم تحته وانا بدوري أسأل هل هو ذنب العلم بان سلط الظالم علينا وحكمنا بالحديد والنار ام ذنبنا نحن الذين سمحنا بتسلط الدكتاتور علينا ليجعل العلم وسيلة للف الشهداء به وعلى مر الدهور والعصور ؟؟العلم بالنسبة لأية أمة أو شعب من الشعوب، يعد رمزاً للهوية الوطنية والانتماء، وهذا الرمز يعني الكثير لأي فرد من أفراد أية أمة، أو شعب، فإذا نظرنا عبر التاريخ وجدنا أن الدول والامبراطوريات الصغيرة منها والكبيرة، قبل الاسلام كانت ترفع العلم في مقدمة الجيوش حين تسييرها، وأيضاً في مستهل المراسلات، والأوراق، وبالتالي فأي انهزام للعلم، أو نزول هامته هو هزيمة لتلك الدولة، خاصة في أيام الحروب القديمة . حينما جاء الإسلام عزز هذه القيم والإشارات، فكان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يعقد الألوية بأعلامها المختلفة، ليستدل كل فوج على قائده المتبع،وجميعنا قرأ او سمع الرواية عندما قال النبي محمد ص لاعطينه الراية غدا لرجل كرار غير فرار وهنا كانت اشارة منه الى الامام علي ع لان صاحب الراية وحاملها اذا فر وهرب انهزم الجيش ثم تطورت حتى أصبحت هذه الأعلام مرجعاً لكل دولة، وأصبح للعلم بالتالي أهمية عظمى، وتقديس دولي، واحترام قانوني، فلا يجب أن يهان، أو يترك، أو يعبث به، أو يغير، كونه من الثوابت التي يتضمنها دستور كل دولة بغض النظر عمن يحكم ويجلس تحت ضل هذا العلم من حكام ورؤساء ضلمة ام عدول ديموقراطيين ام ديكتاتوريين اسلاميين ام علمانيين يتوجب إعطاؤه أهمية وتعزيز مكانته في عقول ونفوس الجيل المقبل تحديداً، من خلال المناهج الدراسية، وتربية النشء بشكل عام حتى نحظى بجيل يعي جيداً قدسية، ومكانة ورمزية العلم، فيما الأهمية أن يتم ذلك برسائل غير مباشرة، أي عبر قصص تاريخية، وفعاليات مختلفة

الطائفية تحرق الاوطان / هادي العامري
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 18 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 25 حزيران 2016
  5103 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال