الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 499 كلمة )

مجزرة الكراده مؤشر خطر على العمليه السياسيه/ عبدالكريم لطيف

مجزرة الكرّاده ..مؤشر خطر على العملية السياسية

هناك مؤشرات ايجابيه أو سلبيه تحدد صحة مسار أي عمل سواء بالاقتصاد أو ألصناعه أو ألزراعه أو أي مجال من المجالات الأخرى وخاصة السياسية منها....

لان الخلل في أي قطاع وبرغم تأثيره المباشر أو غير المباشر على المواطن إلا أن أمكانيه إصلاحه قد تمتلك مساحه من الوقت قبل الوصول  لمرحله الخطورة التي لا يمكن بعدها تدارك الأمر..

الكراده وما  جرى بها من مجزره مؤخرا، لو أنها حدثت في احد البلدان المتقدمة لاهتزت لها أركان النظام السياسي وتصدعت الحكومة هناك لأنه دليل فشل لا يحتاج لكثير من النقاش.. فالألم الذي تسببت به للعراقيين ولأهل الضحايا بالذات لا يمكن وصفه بكلمات لان الجرح اكبر من كل وصف ...وهي لم تكن المؤشر السيئ الأول على الأداء الحكومي ، فقبلها سقوط مدن عراقيه بيد (داعش ) وما تسبب ذلك من قتل وتشريد لآلاف العراقيين وكانت هناك مجزره (سبايكر) التي لازالت جمرة آلامها تشتعل في قلوب ذوي الضحايا وما تلا ذلك من مجزره رهيبة بالصقلاويه أضافه لتفجيرات عديدة سواء في مدينه الصدر او خارج بغداد...كلها مؤشرات ابسط ما تعني أن الوضع الأمني اقل مستوى من القدرة على منع  تلك الخروقات التي تحدث باستمرار ليتم تشكيل لجان تحقيق ،  يأخذها النسيان مع الحادث وتبقى نار الألم مشتعلة عند أهالي الضحايا ومن يشاركهم به من العراقيين والعرب ...الموضوع يحتاج لمراجعه جذريه لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء هذه الخروقات مما يعني أن استمرار المنظومة الامنيه على العمل وفق هذه السياقات سيجعل بغداد تشهد أياما دامية  أخطر لان الأعداء دائما يطورون عملهم مما يوجب على الاجهزه الامنيه تطوير أعمالها بشكل مضاعف وأكثر فاعليه لتستطيع أن تسبق خطط الأعداء وإحباطها قبل تنفيذها ...

ربما يلوم البعض مسؤولا معين ليتحمل وحده كل المسؤولية إلا أن الواقع يقول يجب تحمل المسؤولية من قبل كل الكتل السياسية التي لها علاقة بالوضع الأمني على الأقل لان عدم تنسيق العمل فيما بينها وبشكل جدي بعيد عن المحاباة والمجاملة سيقود البلد إلى مزيد من الانتكاسات التي أول ما تؤثر على سير العملية السياسية برمتها .....

فالاختلاف يبدأ من اختيار القيادات الامنيه علما ان الاختيار وحده ليس الحل الوحيد ...فهذا يوجب متابعه وتحليل وتقييم ومحاسبه حقيقية وقت الفشل ومكافأة حين النجاح ...لان هكذا مجزره وغيرها سيفتح الباب على مصراعيه لازمات عديدة تبدأ بين الكتل نفسها حيث تولد عدم الثقة  وزرع خيوط الشك فيما بينها واستثمار كل ذلك من قبل أعداء العراق لزيادة الشقاق بين الكتل السياسية وهذا هدف كبير تسعى اليه دول ليست قليله لاستبدال قيادات المنظومة الامنيه بحجه تقويه الأمن في العراق لأنه الطريق لأضعاف العراق بكل جوانبه ليصبح اضعف من ان يستطيع اتخاذ قرار داخلي او خارجي مما يدفعه للارتماء بأحضان هذه ألدوله او تلك والخاسر الأول هو الشعب العراقي لان هدف الطبقة الحاكمة الحفاظ على العملية السياسية ، والحفاظ علىها اعتمادا على وحده الشعب وتوحيد جهوده لهو أقوى من أي احتمال آخر يوقع العراق تحت وصاية هذه الدولة او تلك..

لهذا يكون لزاما على القائمين على العملية السياسية اذا أرادوا الحفاظ عليها ان يعيدوا حساباتهم ويضعوا الشعب كأحد أهم أسباب استمرار العملية السياسية وإلا فالنتائج التي ستنتجها مجزره الكراده مع المجازر الأخرى ستكون وخيمة بالتأكيد وستهدد العملية السياسية برمتها آجلا ام عاجلا ...

 

 

عبدالكريم لطيف

ما هي حقيقة انفجار الكرادة ؟ / علي الزاغيني
العتبة العلوية المقدسة تشارك بمسابقة التلاوة والتر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 09 تموز 2016
  5048 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
139 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
150 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
151 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
154 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
181 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
159 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
153 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
137 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
129 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
146 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال