الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 467 كلمة )

هَلْ سَيَتَّعِظْ السُّلْطان؟! / نـزار حيدر

لقد ورّط أُوردوغان بلادهُ في مشاكل هي في غنىً عنها وكان بامكانهِ ان يتجنّبها لو تعامل بقليلٍ من الحكمة وكثيرٍ من السّياسة المتأنية والعقلانيّة.
   وبرأيي فانّ السّبب وراء كل السّياسات المتهوّرة التي انتهجها الموما اليه هو انّهُ باع ارادتهُ السّياسية لنظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية، لينقلب حتّى على الاستراتيجيّات التي كان قد أعلن عنها في العقد الماضي عندما وصل حزبهُ الى السّلطة في انقرة، عندما اعتبر انّ سياساته الخارجيّة تعتمد على نظريّة ما أَسماهُ مُنظّر الحزب الحاكم ورئيس الوزراء السابق، داوود أُوغلو، تصفير الازمات، وبالفعل فلقد بذلت انقرة جهوداً كبيرة مشتركة لتحسين علاقاتها مع جيرانها، وبالتّحديد بغداد ودمشق، حتى وصلت المصالح المتبادلة بينها وبين هذَين البلدَين الى أوجِها، ان على الصّعيد السّياسي او على الصّعيد الاقتصادي وغير ذلك.
   الا ان إقناع الرّياض لأنقرة باهمية تبنّي سياساتها التدميريّة في السّاحات السّاخنة والتّعاون بينهما على حساب العلاقات الثانية مع بغداد ودمشق، ورّط تركيا بملفّات خطيرة، بدءً بملفّ المياه الذي أضرّ بالعراق عندما بدأت انقرة تتّخذ قرارات فيما يخصّ هذا الملفّ من دون التّنسيق وتبادل وجهات النّظر مع بغداد على اعتبار انّها شريكة معها في هذا الملفّ ومعنيّة به، وليس انتهاءً بملفّ الارهاب الذي توغّلت فيه أَنقرة حدّ العظم، وكلّ ذلك تسبّب بتدهور العلاقات بين تركيا من جانب والعراق وسوريا من جانبٍ آخر، حدّ الانهيار.
   ولقد تركت كلّ هذه السّياسات العدوانيّة الفاشلة آثارها على الوضع الدّاخلي في البلد، ما سبّب لأنقرة صداعاً مزمناً نتيجة السّخط الشّعبي والتذمّر السّياسي الى ان تُوِّجت الازمات بالانقلاب العسكري ليلة أمس والذي كاد ان يُطيح بالحكومة ويقضي على الديمقراطيّة التي فصّلها الحزب الحاكم وزعيمهُ على مقاساتهِ تحديداً، الامر الذي لم يفسح المجال لأيِّ معنىً من معاني تبادل السّلطة عبر صندوق الاقتراع ابداً.
   اتمنّى ان تُعلّم المحاولة الانقلابيّة أُوردوغان وحزبهُ كلّ ما من شأنهِ ان يُعيد النّظر بسياساتهِ الداخليّة والخارجيّة، ليعيد الاستقرار الداخلي لبلاده والدفء لعلاقاتهِ الخارجيّة مع جيرانهِ، فلا ينبغي له من الان فصاعداً ان يتصور نَفْسَهُ السّلطان العثماني المتوّج الذي يأمر فيُطاع، فلقد اثبتت المحاولة ان نظامهُ السّياسي لازال على كفّ عفريت وفي مهبِّ الرّيح، قد تجتاحهُ الرّياح الداخليّة او الخارجيّة في ايّة لحظة من لحظات الغضب الشعبي مثلاً او التمرّد العسكري، خاصّةً وان تركيا اليوم في حالٍ أمنيّةٍ لا تُحسد عليها بعد ان ظلّت كمَمرٍّ آمن لكلّ الارهابيّين الذين يتجمّعون من مختلف دول العالم للتّدريب فيها والاعداد ومن ثم لدفعهم الى العراق وسوريا ليرتكبوا أبشع الجرائم الوحشيّة ضد الابرياء وليدمّروا البلاد.
   واذا كانت انقرة اليوم تحاول تصحيح أخطاءها بهدوءٍ، فلن يتحقّق ذلك بلا ثمن، اذ ليس من المعقول ان تقول انقرة لنفسِها (عفا الله عمّا سلف) ثم تبدأ بتغيير اتّجاهات سياساتها بعد كلّ هذه الدّماء الغزيرة التي تورّطت بإراقتها واشتركت في ازهاق ارواح الابرياء وتدمير بلدَين جارَين وكل ذلك لسواد عيون نظام القبيلة الفاسد والحزب الوهابي الذي لا زال يغرّد لوحدهِ خارج السّرب عندما يصرّ على التمسّك بسياساتهِ العدوانيّة الفاشلة في العراق وسوريا واليمن والبحرين وغيرها، بعد ان غيّر المجتمع الدّولي وأقرب حلفائهِ سياساتهُم والُّلعبة في هذه الملفّات.
   ١٦ تموز ٢٠١٦

العتبة العلوية المقدسة تستضيف ثلاثين حافظاً من مؤس
كيف هرب أردوغان من الانقلاب وبحماية مَنْ وإلى أين؟
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 21 تموز 2016
  5070 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال