الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

تهِش، ما تنِش!! / وداد فرحان

يقول المثل العراقي باللهجة المصلاوية: “حغامي الما تمسكو كم عصايي تضغبو" ومعناه " إن لم تمسك الحرامي، كم عصا تضربه؟ والحَرامِيُّ اسم منسوب الى فاعل الحرام، ويكثر إطلاقُه على اللِّصّ. 
واللصوص باللغة هم قطاع الطرق، تلك هي حرفتهم، يأخذون المتاع بقوة وإيذاء.
أما السارقون فهم من يأخذ المتاع خفية، دون إيذاء الآخرين. 
وعليه فكل لص سارق، وليس العكس. 
واللص أخطر من السارق الذي يسرقك سرًّا بأي وجه كان.
يقال: كلُّ خائن سارق، وليس كل سارق خائنًا. 
قال ابن قتيبة: (لا يكاد الناس يفرقون بين الخائن والسارق). 
والخائن الذي ائتمن فأخذ، والسارق من الخيانة والنفاق واحد، إلا أنَّ الخيانة تُقال اعتبارًا بالعهد والأمانة، والنفاق يقال اعتبارًا بالدين.
احتارت المعاجم بتوصيف دقيق لما يقوم به المسؤولون العراقيون على اختلاف مناصبهم ومستوياتهم من هدر لأموال الشعب بطرق مختلفة اجتمعت فيها اللصوصية، والسرقة، والحرمنة، والخيانة، والنفاق، والدجل والشعوذة. 
وآخرها نشر الغسيل الذي أثاره وزير الدفاع على مرأى ومسمع الشعب العراقي من عمليات تحايل على القانون لاستنزاف ما تبقى من أموال في جعبة الدولة الخاوية. 
لا تجمعهم سوى السرقات والاستيلاء على السلطة والنفوذ وتقاسم المغانم وسرقة ثروات البلاد والعباد. مشكلتنا أن الحرامية أمامنا، لكننا غير قادرين على ضربهم بعصا الشعب لأننا نحن الذين أتينا بهم ظنا منا "انهم عون، وطلعوا فرعون"، يخططون وهم متفقين وكأنهم من رحم واحد، لكنهم يختلفون ويختصمون حد التقاتل على حصص التوزيع وتقاسم الغنيمة.
لم تغفل اللهجة العراقية من سن مفردات تليق بهم وتتناسب مع فعلتهم، فصارت المفردات كثيرة لكنها لم تف بالغرض والوصف المتطابق. 
أما عصانا فهي مقيدة، ما أن تتحرر من قيودها المختلفة سيعرف الشعب كم عصا يضرب الحرامي! 
ولكن أخشى أن تكون العصا ”تهِش، ما تنِش“.

حذار من القادم !! / زيد الحلي
من حلب اناشد الضمائر الحية../ جورجيت طباخ
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 05 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 06 آب 2016
  4521 زيارات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال