الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 492 كلمة )

صديقي الذي يريد الانتحار / علاء الخطيب

إياك ان تنتقد زعماء المافيات او أن تتعرض  للأصنام المقدسة  للأحزاب والكيانات في بلاد الرافدين ، وإياك ان  تطالب بحقوقك أو  وتدافع عن حقوق الآخرين، حينها  سينبري لك اللوگية والمستفيدين ويشبعونك شتما ً وسباباً ،   قبل ايام وصلتني رسالة من لوگي حكومي  يعمل في أحد مراكز السرقة المشرعنة ، يصفني فيها بأني عميل، ومن قبل اتصل بي آخر من جهة سياسية اخرى واتهمني بالعمل للمخابرات الدولية،فتبين لي ان  مشكلتنا ليست مع السياسيين بل مع ( اللوگية والذيول وعبدة الأصنام  )  هذا الحال  يذكرني بقصة لكاتب تركي ساخر اسمه عزيز نسين ، يتحدث فيها عن صديقين يعيشان في شقة، احدهما عاطل عن العمل ومحبط ويائس من الحياة فيقرر الانتحار ، لكن صديقه الأخر أخذ يرجوه أن يعدل عن قراره هذا،  قائلا له ان الأحوال ستتغير وان الدنيا لا يمكن ان تبقى على حال واحدة فبقاء الحال من المُحال  ، لكن صديقة أصرَّ على رأيه  فلا يجد حلا ً الا بالانتحار والخلاص من وضعه ، فقرر صديقه هذا  اخيراً ان ينزل الى الشارع ليتوجه الى  الشرطة عسى ان يجد  من يعينه على إقناع صاحبه او ان يردعه عن خطوته ،  فالتقى على ناصية الشارع  شرطيا فشرح له قصة صاحبه الذي يريد ان ينتحر وطلب منه المساعدة  ، فأجابه الشرطي للأسف  يا اخي لا أستطيع مساعدتك  لآني قد أنهيت ساعات عملي الرسمي قبل نصف ساعة . ولو أتيتني قبل ذلك لتمكنت من مساعدتك، فتوجه لشرطي اخر  وقص عليه الامر ،  اطرق الشرطي برآسة واعتذر منه  هو الاخر لعدم قدرته على المساعدة وقال له اسف لا أستطيع  لآني  لا اعمل  بحدود هذه المنطقة  ، وذهب الى شرطي ثالث  وقال. له ما قال للأول والثاني ،  واعتذر هو الاخر عن عدم استطاعته تقديم المساعدة والسبب انه رجل مرور وليس من اختصاصه ان يتدخل بهذا امر ، فراح صاحبنا الى شرطي رابع متوسلا اليه وطالبا اليه مساعدته  إلا ان الشرطي هو الاخر اعتذر قائلا انا رجل أمن سري اختصاصي ينحصر ضد المناؤين للحكومة  ، ثم دار على الخامس والسادس والجميع يعتذر ، وكان هناك  رجل ينظر اليه و يشاهد ما يقوم به صاحبنا فجاءه ليسأله  ، لماذا تدور على رجال الشرطة فأجابه ان لي صديق يريد الانتحار لانه عاطل عن العمل  ولا احد يساعدني في ثنيه عن قراره ، فرد عليه الرجل  هل أدلك على طريقة تنجي بها صاحبك ويهب الجميع لنجدتك فقال صاحبنا أسعفني بها الله يخليك  ، فأشار الرجل الى تمثال كان في وسط الشارع ، فقال له : هل ترى ذلك التمثال فقال نعم  قال له اصعد على ذلك التمثال واشتم الحكومة ، فلم يكذب صاحبنا الخبر وصعد على التمثال وأخذ يسب الحكومة  فتهافت عليه  رجل المرور ورجل الامن  السري والشرطي المنتهية ساعات عمله  والشرطي الذي  مهام صلاحيته في منطقة اخرى وكل الشرطة  الآخرين وأمسكوه فتعجب  صاحبنا من هذا الفعل وقال لهم أتيتكم طالبا المساعدة في نجاة مواطن يريد الانتحار اعتذرتم جميعكم  والآن تلقون القبض علي لآني شتمت الحكومة فردوا عليه بصوت وأحد ان  واجبنا ومهمتنا الحفاظ على الحكومة وليذهب المواطن الى الجحيم.  وهذا هو حالنا حينما نتكلم ونناشد المسؤولين بتغيير الأوضاع  لا احد يسمعنا  وحينما ننتقدهم يرتفع نباح الحاشية. 
 علاء الخطيب / كاتب واعلامي

العراق ... انهيار الدولة والعشيرة / علاء الخطيب
الدكتاتور المنتخب ديمقراطيا / علاء الخطيب
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 10 آب 2016
  4782 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال