الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 513 كلمة )

عذرا يا قلب / عبد الجبار الحمدي

عذرا يا قلب.. ألا يكفيك افراغ حجراتك من ذكرياتي، صوري، احلامي، اعترف لك انك هزمتني، جردتني من كل ما احب، ادرك انك ابقيت كل اوجاعي وآهاتي فقط كي تعذبني تشعرني اني رجل مهزوم امامك، كيف لا وانا ارى خيالاتك في كل لحظة تعتصرني بها رغما عني او برضاي!؟ استميحك العذر .. افعل ما شئت فما عاد لي وسيلة استرضيك بها، لقد جفت آبار عيوني من الدمع، فرغت كل جعبي من قرابيني التي اردت نذرها لحظة رضاك عني، بصراحة أني اعشق آناتي معك، سهدي وسهري، حتى كلمات الهمس بيني وبينك احملها هدهدة عمر تشغف بكل ما ارنو اليه .. حرام عليك تقتلني بتركك النبض بعيدا عن صدري الذي قبضت وإياك عليه لحظات غروب عشقتها كما انت، رفرفت بجناحيك محلقا بي حيث كانت هي، ماذا يمكنني ان اقول بعد؟ اراني مصدوما بك!! قلبت كل ايامي ، ساعاتي، ابتساماتي، حزني، بحثت!! لم اجد ما نغصت به عليك خفقانك..
ألا ترى حالي منكسرا؟! اقسم لك اني تعبت، مللت قهرا، ارجوك عد الى صدري، فانا لا ادري؟ أأنت معي ام ضدي؟! برغم ابتلائي بك وابتلائك اياي اسعى جاهدا لأن ارضى بما يأتي عنك، جرحا نازفا ام جمرة تحرق متعلقاتي التي رعيتها كالسنابل، تلك التي اردتها ان تتدلى لكل المحبين عطاءا، لم اعد اصدقك!! أقلب انت ام نارا تحرق الاخضر واليابس، ارجوك لا توصلني الى قناعة انك لم تعد تهمني، لا تحسسني أن نبضك منة عليَّ، سأبكيك دما، ساملأ شراييني بسحب الموت تلك التي تحمل نهايات حزينة..
أحرمان أنتتبرثن بداخلي؟؟ اكاد أجزم انك ليس قلبي، بل ورما خبيثا همه قتلي عليلا، افعل ما يحلو لك لكن ارجوك ارجع لي صور من احب دعها ملتصقة على شغافك لا تحرقها بيأسك، دعني اتناولها ترياق أيامي الباقية، بعدها افعل ما يحلو لك، هذا كل ما اتمناه عليك ثمن علاقتي وعيشك بداخلي.. لم اعد املك ما أقدمه لك كبراهين او كما سميتها اعذار واهية.. فمن يعاقر الموت لا يبحث سوى عن صديق في لحظاته الاخيرة لذا كن صديقي حتى تغمض عيناي برحيل نبضك، احلفك ان تقف شاهدا على رحيلي لترى حقيقية ما فعلت لمجرد ظنك بمن احب..
أتمنى أن أعود طيفا في احلامها، أعترف لها أني اجرمت بحقها، كانت غمامة سوداء قد سرت كالنار في الهشيم إلي ، صدقتها.. فكان حكمك علي ان تسلبني الحياة انتقاما لها، ارثيني عندها بمفردات ما خطت بقلم، أسألها ان لا ترمي بذكرياتي على الرمال حتى لا تزيحها الريح بعيدا عنها، ارسمني صورة عذاب تألقت نزيف فراق ابدي، اسمِعها آناتي التي اخذت، أرِها صورها المعلقة على شغافك، ازح عنها ستار الألم الذي ملئته غبارا لتشيح بنظرها بعيدا عني..
قل لها: فراقها شوك يدمي توسدي، يضج بكياني، سأصرخها هناك حين تكون الوحدة مرة كالحنظل، مخيفة ككابوس لا نهاية له.. قل لها باني احببتها حد الموت، اطلب لي الصفح منها، دعها لاترمي صور الحب معها بعيدا، لا تمسح لهاثي من على وجهها، اجعلها تتلمس ثغرها الذي قَبلت، ثم اجعلها تُقَلِب صفحاتها التي كَتَبت عني حين قالت لي: أنها ستحياني قلبا وستكون هي النبض له.. اظنها ستهدا بعدها ستشعر بالطمأنينة بأني لم افارقها بعد ذلك
عذرا يا قلب اخذتك بجريرة الظن ايضا حين عزمت الرحيل بعيدا عن اضلعي، ادركت الآن أنك فعلتها لأن تكون حيا بداخلها بنبضها هي .. هي التي اشترت عناويني كلها بعد أن قرأت اني رجل لا املك سوى الرحيل.
بقلم/ عبد الجبار الحمدي

فذا هوانا عراقي ونيسان / بهاء الدين الخاقاني
سنابل الذهب / د. وجدان الخشاب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال