الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 258 كلمة )

لأبداننا حقٌ / حيدر عبد علاوي

( العلم نوعان علم الاديان وعلم الابدان) حديث شريف

شاع على صفحات الفيس قبل أيام إتهام طبيب اخصائي معروف وله باع ومكانة طويلة في عمله ،بتسببه بوفاة طفلة ،وبعيداًعن هذه الحالة ،ولكن في سياقهاأقول الاتي ...الطبيب مهما كان حاذقاًشاطراً في طبه ومهنته الا ان ارواح الناس واطفالهم ليست بالامر الهين وعلى الدولة وحكومتها ان تتعامل بتوازن وعدالة بين المواطن والطبيب ،فهي ( الدولة) تحترم الطبيب وشرعت له انظمة وقوانين وضمانات وظيفية وقانونية وامتيازات ناهيك عن التقدير الاستثنائي الذي يحضى به من المجتمع وان هذه المهنة من المهن التي تدر اموال واموال ليست بالهينة ،فكم من اطباء انحدروا من الفقر والفاقة والحرمان واصبحوا بفضل هذه المهنة وبفترة زمنية قياسية من اصحاب رؤوس الاموال والعقارات ،والاطباء يستحقون ويستحقون كونهم شريحة مهمة وحيوية في البلد الذي هو بحاجة للطب والاطباء ،لكن ازاء هذا الكم الهائل من الضمانات والامتيازات والتقدير الاجتماعي للاطباء ،اليس من حق المريض ان تكون له ضمانات وان تكون ابداننا وابدان اطفالنا في مناخ طبي أمين ومحمي من كل الجوانب (اطباء ومستشفيات وكوادر صحية )،هل سمعنا يوماً ان طبيباً ما حوسب او تعرض للتحقيق بسبب تقصير او خطأ طبي ،هل من المعقول ان ثلاجات المستشفيات لم تدخل اليها جثة بسبب خطأ طبي او تقصير ،على الدولة والحكومة التي طالما نعتت هذه الشريحة بالكفاءات وطالما شملتها بحزم الاستثناءات من دون خلق الله في عراق الامتيازات ،اقول على هذه الدولة ان تعي جيداً ان الطب كأي مهنة واختصاص علمي معرض للخطأ والتقصير وان هناك اعداد لاحصر لها تموت وتذهب جثثها الى ثلاجات الموت ،وتختم شهادة وفاتها متهمة القلب او الشرايين بالتقصير وهم براء من ذلك ، ليس رأي بل موقف وقضية

السعودية ولعنة جستا / حيدر عبد علاوي الزيدي
اللعبة الديمقراطية / حيدر عبد علاوي الزيدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 12 أيلول 2016
  4756 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
56 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
59 زيارة 0 تعليقات
تنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع القضايا وانعكاساتها ودراسة مقررات التخصص في ا
61 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
61 زيارة 0 تعليقات
دموع التي نراها في عيون الكثيرين من سياسيي اليوم هي ليست حقيقة ولا صادقة ، انما هي كاذبة و
62 زيارة 0 تعليقات
قادتني قدماي الى شارع الرشيد التاريخي الذي يختلط هواه بعبق الكتب العتيقة, حيث كنت ابحث عن
63 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
64 زيارة 0 تعليقات
(( أن الله تعالى خلق هذا الكون الواسع وأوجد فيه الكثير من خلقه منها نراها ومنها لا نراها و
69 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال