الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 335 كلمة )

أم الربيعين كفاك حزنا .. الفرح قادم اليك

رعد اليوسف

مرة اخرى يخيب من يتمسك بخياره المرضي .. الخيار الذي يبث السم في المجتمع ، ليوهم الاخرين ، ان العراقي لا طاقة له على النهوض من جديد ، بعد حجم الهجمة الدولية على الوطن ، والحروب التي خاضها ، والفساد الذي جاء بأرذل المخلوقات الى منصة الحكم ، بمساعدة امريكا ومن له المصلحة في تدمير العراق ..وتجزئته وتفتيته .

فقد توجه الابناء ، من كل المحافظات الى الموصل .. ام الربيعين .. ام الجميع  ، فأبن اية محافظة من الجنوب الى الشمال ، يشعر ان الموصل مدينته .. وان من يدنس ترابها يدنس الشرف الوطني .. الدفاع مقدس و مفردة (شعليه) رماها العراقي في المزابل مع الذين حاولوا تسويقها على مدى 13 عاما .. لم يفاجئنا العراقي باندفاعه وتضحيته فداءً للموصل ، فتلك صورته.. بهية يرسمها بدمه تحت نور الشمس وجنح الظلام ، ليس اليوم فقط ، اذ انه صنع  ذلك عبر الزمان السحيق ، وما زال . 

العراقي وطن .. والوطن غالٍ .. والعراقي لا يتجزأ .. اراد ساسة الاحزاب والكتل والدين ، تقسيم العراقي ، وفق مصالحهم ووفق ارتباطاتهم المشبوهة .. ونقلوا ذلك الى برلمانهم وحكومتهم  فيما فشلوا في زرع هذا السرطان في بدن العراقي .. وكلما فرح السياسيون بوهم نجاحهم اقتحام قلب وروح العراقي وتوطين الطائفية في جسده .. اجابت بقوة وعنف روحية ابن وادي الرافدين الابية بالوحدة والانتماء الى الشعب ..  الى التراب .. الى المآذن والكنائس .. الى الأنهار والاهوار والجبال والسهول .. لا الى الطائفية والحزب والقومية والدين .. 

انا عراقي .. ونينوى نموذجا .. 

التحية للعراقي الذي هب بشرف ليطهر الموصل من دنس داعش .. وعليه وعلى الجميع ان لا ينسوا الخونه الذين ادخلوا الجناة الى الموصل وسلموهم مفاتيح ابوابها .. وبوقاحة السافلين جاؤوا الان ليسرقوا النصر من بين ايدي الابطال.. 

النصر آت ..  لا تبتأسي نينوى  .. حقك علينا .. سيعود الألق اليك في الليالي والنهارات كما كنت .. وستفتح ملفات الخونة ليقدموا الى القضاء كي ينالوا حساب من يخون  ..

ولنبدأ مرحلة جديدة .. نتوحد فيها مع النصر في الميدان والمدن .

كفاك حزنا ام الربيعين .. فالفرح قادم بتضحيات أبناء العراق الاشراف .

السيد السيستاني ومجزرة الحويجة / محمد توفيق علاوي
لافروف: عدم الاستقرار بالشرق الأوسط نتيجة هندسة ال
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 20 تشرين1 2016
  5155 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال