الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 373 كلمة )

لنطهر ارضنا من قذارة داعش / مؤيد عبد الزهرة

من يتابع الأنباء  هذه الأيام سيجد مساحة كبيرة تحتل العناوين اسمها " داعش "باعتبارها حدث الساعة او " الزلزال " الذي كشف عورات " النواطير "في غفوتهم بل ونومهم العميق .حين وضع هذا القطيع من التتار الجدد أيديهم على مساحات غير قليلة من محافظات عراقية في بعض مناطق البلاد ، اغلقوا خلالها  منافذ الهواء المفتوح .وجاءوا بوصايا او " فرمانات " لم تعرفها الديانات السماوية ولا اقرها الإسلام لافي فجره الأول ولافي عصره الوسيط ولا في الزمن الراهن .

حولوا المجتمع الى رهينة وعدوا الكل تحت دائرة الاشتباه مالم يعلن " المبايعة"لدولتهم المزعومة ولخليفتهم صاحب الساعة "الرولكس" واجازوا لأنفسهم استباحة الحرمات لتسبى النساء وتباع في أسواق النخاسة وتهدم الشواخص الحضارية والدينية من مزارات ومراقد ويجرد إخواننا المسيحيون من حقوقهم فتهدد كنائسهم وتسلب أموالهم وتجري مطاردتهم وطردهم من ديارهم بالقوة وهكذا الحال مع الايزيدين  وبقية المكونات للنسيج الاجتماعي العراقي 

حيث جرى تطهير عرقي وحشي للجميع بغض النظر عن الدين والمذهب والقومية

ونظموا العشرات من الجرائم التي يندى لها جبين الانسانية 

-2-

 

 والحقيقة "داعش"  ليس سوى جمل إصابته لوثه وفقد لجامه  ، فاخذ  يجتر لعابه  وبدأ يركض بعيدا ، متوهما أن ثمة نوق مطهمة بانتظاره .(الانتحاريون مثال حاضر، يفجرون أنفسهم لملاقاة الحور العين ).

وهو بذلك يعيش خارج إطار الزمن يقتتات على أكاذيبه التي صنعها وتعايش معها ويريد للآخرين ابتلاعها مرغمين.انهم ليسوا اكثرمن مجموعات فاشية بربرية متعطشه للدماء  تمثل " الإسلام المتصهين" توظف المقدس والديني  وفق رؤيتها المنحرفة لغايات سلطوية 

 

 

?

 

لقد بات من الضروري ان يكون  التصدي لهذا السرطان الخبيث الاولوية  الملحة، وان يحشد كل الجهد الوطني لدحره وتحرير مدننا التي ذاقت الأمرين تحت امرة "المحتلين " الوافدين والداخليين . 

قاتلوهم بإيمانكم بالعراق الواحد الموحد أرضا وشعبا ،ولتخطوا نحو أهدافكم  بقوة إعصار وعزيمة مارد .فالنصر لنا طال الزمن ام قصر ،وسنتصر لان دم أطفالنا بات عار على جبينهم وجبين من يؤيدهم.

وسنتصر لأننا سنخوض المعركة موحدين  جيشا وشعبا بكل قومياتنا ومذاهبنا 

فالى أمام يا ابناء العراق الغيارى من قواتنا المسلحة بكل صنوفها وقوات البشيمركه و مقاتلي الحشد الشعبي بكل فصائلها ورجال العشائر الاصيلة 

 اجل اسحقوهم بضراوة وطهروا أرضنا من رجسهم وعفونتهم وقذارتهم وليذهبوا الى جهنم وبئس المصير،فما يجري لعبة كبيرة تحاول سحق عظامنا ،وإعادة تشكيل أجسادنا يقول صديقي الكاتب والروائي ابو الهيجاء"انا وانت والوطن معادلة لاتقبل المبادلة لا الزيادة تضيف ولا النقصان ممكن 

انا وأنت والوطن نكون ثلاثية المطاولة

 

لاتضيعوا صورة الوحدة الوطنية في كركوك !/ طارق الجب
عقدة الموصل وما تخفيه عملية كركوك/ عماد آل جلال
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 05 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 26 تشرين1 2016
  5271 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو وقاص الاثارة في الزيارة السيد والبابا / سامي جواد كاظم
05 آذار 2021
الكفر ملة واحدة..البابا الصليبي والسيد الصفوي وجهان لعملة واحدة. " إِن...
زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال