الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 279 كلمة )

سخاء النفس لبائع النفس / مرتضى ال مكي

نزغ من الوفاء العراقي المعهود، يرتقي صهوة العشق ويلوي عنان المسير، ويشق أفواج المدن، ويتحدى الصعاب، ليصل الى المعشوق! ويتلذذ بصراخات الغرام لبيك داعي الله، لوحة ارتسمت على محيا الكرم واعطته دروساً في السخاء والعطاء، لوحة رسمت على شوارع المحافظات الاقضية والنواحي وراحت تمزج خواطر الولاء بعبق الشهادة، انها مسيرة العشق، مسيرة الإباء ومدرسة الأربعين. أي فنان يستطيع رسم تلك اللوحة؟ التي رسمتها تلك العجوز! صنعت من محمل ثيابها السومري القديم، سنداً تقدم عليه ما تملكه لضيوف الله، على أمل ان تحضى بنظرة كريمة من معشوقها، وأي زليخة تضحي بما سهرت عليه لليالٍ طوال، مقابل خدمة زائري محبوبها، انها فتاة جمعت قوتها لسنة كاملة، لتقدمه بموكب كتب عليه موكب العشق الحسيني. أي جنون يملكه تلك الصبية؟ الذين استدانوا مبلغ سيسددونه من مصروفهم اليومي، لينصبوا سردقاً كتب عليه فتية الحسين، نعم انهم أطفال قريتي النائية التي يمرها زائري أبا الاحرار، موكبهم خالص كبراءتهم صغير كعمرهم، لكنه يقدم خدمات قد تعجز عن تقديمها دول كبرى، انه مشروع لا يموت ولا تبور سلعه، قدم الكثير من الرجال وما زال يقدم، قدم الحياة مقابل دماء شهداءه. سيل يتلاطم من كل اصفاع الأرض، وبركان ينطلق من اقصى مدن بلدي، يسير لاهباً في العشق يحث الخطى نحو المعشوق، في الطريق سرادق تحاول إطفاء حرارة البركان، لكنه لا يقف الا قليلاً ثم يعاود اللهب، لا أدرى هل هو موعد عند نحر الحسين؟ أم نار الثأر تلتهب وتواسي العقيلة. نعم هي تلك مسيرة الولاء، المضرجة بدماء الشهادة، مسيرة انتجت ثورة، أزعجت سلطات وهزت حصون للإرهاب والالحاد، مسيرة انتجت حشدان، واحد يحارب أعداء الطف، واخر يروي العقول بجواهر العلم والتقى، لذلك امتزجت دماء العالم بدماء المتعلم، وتحقق النصر. خلاصة القول: مسيرة الأربعين لم تكن مجرد مراسيم بل هي شعيرة ولد منها جيلاً لا تأخذه بالله لومة لائم. سلام.

لماذا علي الأكبر وحيدا في الموصل؟! / مرتضى ال مكي
هل اتاك حديث الطف 9 / مرتضى ال مكي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 06 تشرين2 2016
  4648 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3029 زيارة 0 تعليقات
 عائلة سافرت الى تركيا منذ اكثر من اسبوع ام وبنات اثنتان قصر ايتام عائلة شهيد ارهاب
216 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
6168 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1357 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7028 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7177 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6868 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7136 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7100 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
7081 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال