الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 461 كلمة )

ترامب يفوز والعالم يترقّب / عبدالكريم لطيف

تطلعات وأماني وتحليلات وتخمينات حول الانتخابات الاميركيه ونتائجها المحتملة ، هناك من صدمته تلك النتائج والبعض الآخر هلل لها اعتمادا على ارتباط مصالح الدول مع بعضها مما أدى للتخوّف من الاحتمالات الواردة لفوز هذا المرشح أو ذاك ...حُسم الموضوع وفاز السيد ترامب برغم ما قيل عن عدم امتلاكه باعا طويلة في السياسة وهذا احد الأسباب المهمة التي بُنيت عليها مخاوف بعض الدول والأحزاب ، كما يدل هذا التخوف أن تلك الدول والأحزاب كانت مرتاحة إلى حد ما مع فتره حكم السيد اوباما وإلا ما معنى التخوف من التغيير المحتمل .؟... من الواضح جدا أن حكم الجمهوريين في الغالب يكشف عن وجه أميركا الحقيقي بالتعامل مع الشعوب  ليأتي حكم الديمقراطيين فيلمّع صورة أميركا أمام  العالم ، وبين هذا وذاك  تبقى السياسة الاميركيه  تتمحور في الحفاظ على مصالحها ومصلحة الشعب الأميركي أولا وأخيرا ، وتُبنى العلاقات الدولية انسجاما مع هذه المصلحة .. وربما يتوهم الساسة بالنجاح حينما يستطيع احدهم تحقيق بعض المكاسب ألضيقه  من خلال التعامل مع دوله عظمى مثل أميركا وينسى أن ما يخسره دائما اكبر مما يحصل عليه لان الحكومة الاميركيه لا يمكن أن تعطي أكثر مما تأخذ .

وطبقا للمعلومات التي تؤكد عدم تمرّس السيد ترامب بالسياسة فهذا يعني أن العلاقات الخارجية الاميركيه بالذات ستعتمد على فريق المستشارين وعلى الأرجح سيكون أكثرهم ممن واكب رئاسة السيد بوش وهذا احتمال يزيد مخاوف الحكومات التي وجدت في سياسة السيد اوباما بعض المرونة الظاهرية برغم ما أثير حوله من صناعته (لداعش) واعتماده على طريقه القتال بالنيابة التي أثمرت كثيرا بالنسبة له لأنها تركت الشعوب تأكل نفسها بالماكنه الحربية الاميركيه أو ماكنة حلفاء أميركا..

المخاوف تكمن في احتمال تطرّف السيد ترامب بالتعامل الدولي وإذا قابله تشدد من الاتحاد الأوربي او كوريا الشمالية وروسيا وحلفاءهم فمعنى ذلك أن العالم سيكون على كف عفريت ...وان صحت هذه المخاوف ستكون أميركا اكبر الخاسرين وقد يؤدي ذلك لتدميرها شيئا فشيء.... لكن العالم كله سيخسر أيضا وخاصة منطقه الشرق الأوسط لأنها  الساحة الأمثل لتصفيه الحسابات العالمية كما كانت دائما ..إلا أن التصفية هذه المرة ستكون باهضه الثمن والخسارة فيها مدمره جدا.. ..

ومع ذلك تبقى منطقتنا ممثلة بالوطن العربي( برغم الضعف الذي يعانيه) وإيران وتركيا و(إسرائيل) ينظرون لأميركا  والأمل يحدوا كل منهم لتحقيق مصالحه الخاصة علما أن مصالح هذه الدول غالبا ماتتقاطع مع بعضها ولا يمكن الجمع بين النقائض بهذه السهولة ..لهذا يكون من الطبيعي أن تحاول كل دوله ترتيب أوضاعها بما يجعلها تحصل على اكبر قدر من الاهتمام الايجابي الأميركي لتحقيق أكثر أهدافها وهذا بطبيعة الحال سيكون فرصه أخرى مهمة جدا للسيد ترامب وهي استثمار هذه الخلافات لضمان تنازلات كبيره من الجميع طمعا منهم بالحصول على الدعم المرتقب..تناقضات المصالح لن تنفع تلك الدول أكثر مما تنفع أميركا التي تستثمر كل تناقض كي تزيد النار حطبا ..

وهذا ناتج طبيعي للخلافات الدولية بالمنطقة وفي العالم ، ولو استطاعت هذه الدول تقليص خلافاتها لكانت خسارة الجميع اقل بكثير من الخسارة المحتملة من خلال محاوله كسب رضا وود السيد الأميركي .

 

 

عبدالكريم لطيف

الأعلام السعودي يمارس العهر مجددا / اسعد عبدالله ع
أكانت ديمقراطية أم جمهورية تبقى إدارة صهيونية !! /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 21 تشرين2 2016
  4456 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
922 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
978 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
496 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1985 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5296 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1509 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2167 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
393 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
767 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
578 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال