الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 460 كلمة )

عراق كربلاء والنصر الموعود / عماد آل جلال

انتهت زيارة الاربعين بسلام والحمد لله ومع ذلك مازال الاف الزائرين من مختلف الاطياف والجنسيات في مدينة كربلاء المقدسة لايهون عليهم ترك الحسين (ع) وأخيه العباس (ع) وصحابتهم الأجلاء في ملحمة الطف الخالدة أبد الدهر حيث تكون الحياة والى يوم لقاء رب العالمين.

تعلمنا من الحسين بل تعلمت الانسانية كلها دروساً في البطولة والجهاد والتحدي لجبروت الطغاة ومقارعة عتاة الظلم والرذيلة حتى اضحت مبادئ سامية ونهجا أنسانياً يعبد طريق الاجيال لبناء مستقبلها في شتى ميادين الحياة.

هذه الملايين التي رأيناها لم تأت الى كربلاء زاحفة وماشية وراكضة وعلى كراسي ذوي الأحتياجات الخاصة الا لأنها أستوعبت الدروس وفهمت الرسالة التي بثتها أول صيحة مدوية لزينت عليها السلام وهي تنظر الى الرؤس المقطعة المرفوعة على أسنة الرماح في موكب السبي الى دمشق أنتقاما من آل بيت النبوة وتسوية لثأر جاهلي قديم.

في جبهات المواجهة مع زمر داعش التي انتهكت الاعراض وسبت النساء وقطعت الرؤس مقلدة لنهج قتلة الحسين وقف الجيش العراقي والشرطة الاتحادية والحشدين الشعبي والعشائري حاملين راية الحق والنصر بوجه راية الظلم والقتل، فكانت الانتصارات تتحقق الواحدة تلو الاخرى بمعنويات لم يشهد التاريخ لها مثيلا من قبل حتى باتت قواتنا البطلة في تخوم مدينة الموصل بعد ان حررت عشرات الاقضية والنواحي والقرى من رجس الأنجاس وهي تتقدم كل يوم لتحرير ماتبقى من الارض العراقية.

ومع أشتداد المعارك وضراوتها يحاول الطائفيون وذوو السياسات المرهونة لأجندات مشبوهة أن يؤثروا على سير المعارك، مرة بشن الهجمات الفاشلة هنا وهناك، ومرة بتلفيق الأكاذيب الاعلامية وفبركتها متوهمين أنها ستنطلي على الرأي العام الذي عرف زيف ووهن الدولة الفاسدة التي نصبها المعادون للعرب والاسلام في قلب العراق وسورية لتكون السكينة السامة في خاصرة الامة.

ولعل ما نشرته جريدة الشرق الاوسط السعودية في تقريرها المفبرك الدنيء هو احد اوجه التشويش على الانتصارات الباهرة في ساحات القتال، وكما هو معروف ان هذه الجريدة المسيسة والطائفية دست وزورت الكثير من القصص ضد العراق وشعبه لكن أن يصل بها الامر الى خدش حياء العراقيين وأعراضهم فذلك هو الحقد الكريه بعينه على العراق الذي يريدونه معوقاً لا حول ولا قوة له.

فهم يكرهون ان يقيم علاقات حسن الجوار مع ايران وفي الوقت نفسه يتامرون عليه بمختلف الطرق ولا يقفون الى جانبه في حربه الشعواء على داعش ويقدمون الاموال والسلاح وانواع الدعم الى عدوه، كأنهم في النهاية يريدون أن يحولوا أنظار العراقيين عن عالمهم العربي الذي تربطهم به وشائج الدم والدين والقومية ويدفعوا بالعراق الى خارج المنظومة العربية.

لقد أصبح النصر المؤزر قاب قوسين أو أدني من اعلاء راية الله اكبر على أرض العراق كلها فيما تتصاعد كل عام موجات الزائرين لأبي عبد الله الحسين من ارجاء العالم، وأضحت كربلاء قبلة للمسلمين وصرحاً أسلامياً مدوياً ضد قوى الشر والظلام وأولئك الطائفيون الذين يتعالون على الامة وينصبون أنفسهم زعماء لها لكن في النهاية لابد أن تسمو الامة على جراحاتها وأن تتعافي من أمراضها ويندحر ذلك الشيطان الذي يوسوس في صدور الناس ويعم الخير فيها بصلابة العراقيين ووحدتهم وتمسكهم بالوطن كل الوطن سماء وارضا وفراتين.

عدونا مشترك.. توحيد الصفوف طريق النصر / عبد الحمزة
وسفه .. فسادكم ازكم الانوف / نور الهدى محمد صعيصع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 22 تشرين2 2016
  4539 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12402 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
917 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7552 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8546 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7440 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7432 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7339 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9599 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8871 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8577 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال