الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 451 كلمة )

حشودنا فخرنا.. ترعبهم / عبد الحمزة سلمان

العراق بلد السلام والحضارة, رغم المعاناة والواقع المرير الذي يعيشه, تبقى أصالة شعبه, التي تجسدها الحشود الشعبية, التي تقسم إلى حشود تدافع عن الشرف والكرامة في ساحات القتال, لتحرير الأرض من دنس الكفر والإرهاب والخرافة, التي ساعدها الخونة لتخترق بلادنا من المنطقة الشمالية, وترتكز في المنطقة الغربية, بعد إحتلال مدينة الموصل, وحشود أخرى إنطلقت من جميع المحافظات, والدول المجاورة, التي نرتبط معها بالعقيدة, لتحيي ذكرى ثبات الدين الإسلامي, بعد إنتصار الدم على السيف, في واقعة الطف بكربلاء . إنطلقت حشود الزائرين من جميع المعمورة, لتجدد إحياء ذكرى إستشهاد الإمام الحسين وأصحابه (عليهم السلام), في واقعة كربلاء, وبمجاميع كبيرة تسير على الأقدام, تكاد الشوارع لا تحتويها لكثرة أعدادها, يسودها الخشوع والمعاناة, بعد أن قطعت مسافات طويلة لأيام وليالي, تتجاوز العشرة أيام لبعض منها, يتسابق لاستقبلها خدمة المواكب والحسينيات المتطوعين لخدمة هذه الحشود, وتوفر لها كافة المستلزمات, التي تتضمن الأكل والشرب, والعلاجات الطبية, وأماكن للراحة والمنام . تسير المجاميع أما بشكل عوائل يقودها رجل من أهلهم, أو تسير النساء يغطيها السواد والحشمة, بمعزل عن الرجال, وبشكل غير إرادي, تفرضه قدسية هذه المسيرة, وإرشاد وتوعية المرجعية ورجال الدين, وأنا من المشاركين والمراقبين لهذه الحالة, فلم أرى أو أشاهد على شاشات العرض التي نقلتها وكالات الأنباء, والقنوات التلفزيونية, وعدسات المصورين, أن هناك حالات إختلاط إنفرادية تقع بين الرجال والنساء, وفي حالات الإيواء في المواكب والجوامع والمساجد, تكون الأماكن المخصصة للرجال بمعزل تام عن الأماكن الأخرى, التي تكون مخصصة للنساء, وإن كان الرجل رب الأسرة لا يسمح له الدخول لحرم النساء, وهذه طبيعة ثابتة عراقية لإيواء الضيوف, ويكون الإهتمام أكثر تشددا, عندما يكون الضيف يحمل إسم زائر الحسين . يستهدف الإعلام المأجور لأعداء الإنسانية, المسير من الذين يبغضهم ذكر آل بيت الرسول (عليهم السلام), ويشعرون أن إنتصار الحق على الباطل هزيمتهم, فيتطاول أحد السفهاء المـأجورين, الذي يعمل مع المتخلفين, الذين تم زرع التسمم الفكري القديم في عقولهم, وأصبح معتاد عليه, لا يمكن للثقافات والتطور العلمي العصري الحديث أن يزيله من أدمغتهم الفارغة, من الإيمان والعقيدة التي تحملها الرسالة المحمدية, التي عمت البشرية, إلا أن شاء الباري أن يحرم سلالة جمع الشيطان منها . يرمون الناس الشرفاء والأطهار, وأصحاب المبادئ والرسالة بكلام وتهم عارية من الصحة, ولا ينظرون لأنفسهم وشعبهم وأسيادهم, الذين يعيش معهم وفي حجراتهم وبيوتهم, سبعة ألاف يحملون جنسيات أجنبية, لأيام وسنين طويلة, يصفونهم خدم, من المنطق جدا أن تكون لديهم نسبة الإنجاب الغير الشرعي كبيرة جدا, لكن صحيفة الشرق الأوسط تتجاهل هذا الموضوع, ولم تتطرق إليه في كتاباتها, وعلى من يتلفظ بما لا يليق بالعراقيين, أن ينظر لنفسه أولا . هل يوجد شعب على الكرة الأرضية كالشعب العراقي, يقاتل وتنزف دمائه لسنوات, ويمجد ويحيي الذكريات, وكل ما زاد ضنك العيش والحياة, يزداد قوة وتماسك وصلابة أمام الأعداء؟ من هذا الشعب تنطلق الحشود, لتدك أوكار الرذيلة والخرافات المسماة (داعش), وتطهر الأرض منهم شعارهم, هيهات منا الذلة, قالوها ورحلوا, لكنها تتجدد مع تجدد العصور والثقافات .

برهم صالح : آن الأوان لتشكيل حكومة فعالة لها برنام
عذاب المعارضة في حلب / مريام الحجاب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 29 تشرين2 2016
  4612 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2582 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
660 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5810 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2535 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2621 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
1051 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2212 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6176 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5851 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
717 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال