الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 459 كلمة )

سياسة الرعاع و تحريف الحقائق / علي دجن

الرعاع الذين وصفهم علياً عليه السلام حينما صنفهم بقوله ( رعــاع يتبعون كل ناعق ) و هنا وجدت الكثير من اتباع مذهبي من هم جاء وصف الامام لهم بسهم الصائب، حيث رعاع القوم هم عبدة قياداتهم التي تخفي عنهم الموقف السياسي الحقيقي، او يوجهونهم هم يسجدون لتوجيهات القيادية او الدينية، و بهذا يعتبرون متأسلمين لا مسلمين؛ و مؤمنين لتوجيهات للمشروع و الرؤية المستقبلية، ومع كل هذا ينتظرون امام عصرهم وهم مخالفين له في كل شي، حتى انهم لا يعرفون أين هم ذاهبون؛ بل هم يتبادلون التهم فيما بينهم و عدوهم عند الباب يبتسم.
التسوية التي يرعاها زعيم التحالف الوطني عمار الحكيم و التي من شأنها خلاص البلد من النزف المستمر، و تزامناً مع الانتصارات التي يحققها الجيش على داعــش الإرهابي، نجد من هو معارض ومن هو موافق، و معاها تزامنت التفجيرات الاخيرة؛ فكل فردا عراقي بقي يفسر الوضع على هواه، فكل حزب له اتباع و مفسرين حتى و ان كانوا رعاع، فهذا من يقول ان عمار الحكيم هو من يرسل المفخخات لأننا لم نوافق على التسوية، و ذاك من يقول الصدريون هم من يفجرون بغضا بحزب الدعوة، و غيرهم من الاتهامات الغير مألوفة، و الإرهابيين يستغلون الموقف في مناصبهم البرلمانية الذين لم يستجرؤ ان يصفوا داعش بكلمةِ سوءٍ وَاحِدَةٍ  لأنهم على ملتهم، على مدار عامين و نصف العام، إذن من هم المتكاتفين من الملتين؟
عندما وجد السياسيين أنفسهم في مأزق التسوية التي تكشف زيف ادعائهم بمساندة الحكومة و الشعب، ذهبوا الى قتل الناس؛ من خلال تفجير المفخخات و تأجيج الموقف، حتى لا تكون حجة على تصرفاتهم، يسأل سائل لماذا داعش تتبنى الموقف اذا كان السياسيين هم من يفجرون؟ السياسيين الدواعش هم من يمولو المشروع الإرهابي، و داعش في جميع الأحوال تتبنى و ان انفجرت قداحة في احد الشوارع، لكي يجعلوا من الشعب ان يحللوا الموقف و الخروج بمعطيات فاسدة، و يصبح كل حزب بما لديهم فرحون، و غيرهم مخربون.
إذن و بعد كل هذا نجد..
العراق بحاجة الى مشروع متكامل الرؤية يبتعد فيه من التعصب الحزبي و المذهبي، و الذهاب به نحو التحرر من عبودية القائد، إنما تكون الرؤية واضحة في بلورة مستقبل البلد، و الوقوف على نقاط الخلاف و الخروج بنتائج، و الابتعاد عّن التشنجات و التناحرات بين المذهب الواحد، فأن البلد ينزف بسببنا نحن! لأننا جلبنا من يبيع علينا المفخخات و يفجرها على اولادنا، و يدمر بلدنا، و يجعلنا نتقاتل من الدفاع عن القائد الذي لا يستطيع ان يعبر بي مرحلة المأسي، إذن ما علينا الا ان نكون يد واحدة و قيادة واحدة.
المشروع الذي يكون واضح المعالم تجد فيه المثقفون و المتفهمين الموقف منغمسون لكي يحققون مأربه، و التصدر بالمرحلة نحو عراق مستقر و أمن، لكن الرعاع يتبعون الناعقون و يفسرون على ما يهوون حتى وصلت بهم ان يتناحروا مع اخوانهم في الذهب الواحد، و باقي المذاهب تقف موقف المتفرج، ليس لي الا ان أقول لنفسي ( يجب على ان لا اكون كما وصفهم علي بن ابي طالب (ع) بالهمج الرعاع.

المخاتلة التركية / أدهم النعماني
الناقد السينمائي الكبير محمد رُضا : ثقافتنا السينم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 13 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 10 كانون2 2017
  4178 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلا
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال