الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 308 كلمة )

لقاء أستانا يعمق انقسام بين المتطرفين والمعتدلين / مريام الحجاب

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن مفاوضات أستانا التي من المخطط إجرائها في أواخر كانون الثاني/يناير ليس لها جدول الأعمال المحدد وستشمل كافة المسائل ذات الاهتمام المتبادل.
وقال الأسد في تصريحات لوسائل الإعلام الفرنسية 8 كانون الثاني/ديسمبر: " ندما تتحدث عن التفاوض حول إنهاء الصراع في سوريا، أو حول مستقبل البلاد فكل شيء متاح، وليست هناك حدود لتلك المفاوضات".
من جانبه أكد النائب الفرنسي تييري مارياني استعداد السلطات السورية للحوار. وقال مرياني الذي لقى الرئيس السوري في دمشق مؤخرا إن الحكومة السورية مستعدة للتفاوض مع 91 فصيلاً معارضاً باستثناء تنظيم "داعش" و"جبهة فتح الشام".
أثار استعداد الرئيس السوري للحوار حقد أشد المتطرفين من الفصائل المسلحة.
يبدو من المعقول استثناء الإرهابيين من عملية السلام نظرا لإصرارهم على استمرار القتال. يؤكد المتطرفون رفضهم لمبادرة السلام بأعمالهم وتصريحاتهم على حد سواء.
لقد تبنت "جبهة فتح الشام" مسؤولية تفجير السيارة المفخخة في مدينة سعسع غرب دمشق الذي أسفر عن مقتل 10 أشخاص.
في سياق نفسه أعلن المفتي العام لـ "جبهة فتح الشام" سامي العريدي أن الجماعة ترفض حلول سياسية.
وقال العريدي: "يظن البعض أن الجهاد اليوم هو وسيلة للوصول إلى حل سياسي؛ وهذا ظن باطل، لا يصدر ممن فقه رسالة الجهاد أو نظر في سيرة المصطفى صلى الله وعليه وسلم".
وأضاف: "من يظن أنه يمكن أن يتوصل للحياة في ظل الشريعة عن طريق الحلول السياسية بمفهومها الشائع اليوم، لا يختلف عن حال من يظن قيام دولة الإسلام عن طريق الانتخابات".
تثير هذا الموقف للجهاديين تفاقم الخلافات مع فصائل المعارضة المعتدلة وخاصة مع الفصائل التي انضمت إلى وقف إطلاق النار منذ 30 كانون الأول/ديسمبر.
وتشهد محافظة إدلب عواقب هذه الخلافات من بينها اشتباكات شبه يومية بين متطرفي "جبهة فتح الشام" والفصائل المعتدلة مثل "جيش إدلب الحر" و"ثوار الشام" و"فيلق الشام" وإلى آخره. علاوة على ذلك تعرضت "جبهة فتح الشام" على هجومات من قبل حركة "أحرار الشام" التي تنتمي إلى الفصائل الكبرى التي وافقت على وقف إطلاق النار.
هكذا وصلت المعارضة السورية إلى طريق مسدود حيث يسعى الجهاديون إفشال جميع المبادرات السلمية التي تشمل المعتدلين.

في متاهاتِ الصُّدَف / صالح أحمد (كناعنة)
حزب الطناطل / علاء الخطيب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 11 كانون2 2017
  4588 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12386 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
909 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7534 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8531 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7431 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7421 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7327 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9581 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8849 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8570 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال