الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 502 كلمة )

فضائيات الدجل الفضائي/ ألاعلامي أحمد ألسامرائي

أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد مؤخراً لظهور قنوات خاصة بالدجل والشعوذة يدعي أصحابها  علم الغيب و علاج الأمراض وجلب السعادة والرزق للناس و بات لديهم جمهور عربي عريض يتابع برامجهم و دئب مشاهدة قنواتهم  و بما ان الغيب صفه من صفات الله عز وجل ولا احد يعلم الغيب والحاضر والمستقبل ألا الله سبحانه وتعالى و اتحدى احداً يقول غير ذلك نرى مع الأسف بعض القنوات الفضائية تروج للسحر و الدجل و الضحك على ذقون الناس و لعل اكثر من يقعون في مصيدة هؤلاء المخادعين النساء و ذلك وفق لدراسة و أحصائية قامت بها عدد من مراكز البحوث  وهنا أود البدء بأحدايث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فنبينا قال (من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد) وفي رواية أخرى (من أتى كاهنا أو عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يوما) من منا لا يود ان تقبل صلاته أربعين يوماً و من منا يود الكفر بالله تعالى ونبيه الكريم هناك من يدعي علم الغيب و معرفة المستقبل و القدرة على إيجاد حلول ناجحة لكافة مشكلات المجتمع و يزداد أللجوء للشعوذة و ألتداوي من الأمراض العضوية و ألنفسية من خلال برامج ألفضائيات الراعيه للدجل  حيث يتم تسجيل نسبة مشاهدة عالية مقارنة بالفضائيات الأخرى و ربط علماء الأجتماع  أنتشار  الظاهرة بأنعدام الوعي وتجذر الفكر الخرافي لمجتمعات ما زالت تؤمن بهذه الظاهرة كممارسة متبعة منذ آلاف السنين و تهدف هذه البرامج لتحقيق البرح المادي و لتحطيم ما تبقى من فكر و تقوى بالله تعالى لدى المتابعين و المهتمين بتلك البرامج  و هناك أشخاص يقرأون القراءن ويأتون الصلاة و يتعبد وتراه أشد المتابعين لتلك الأوهام و ألخرافات ألشيطانيه ألغير ربانيه و الأسلام بريئ منها  فيجب الحذر والأستعانه برب العالمين في كل شيء و ترك هؤلاء ألكفره الذين يحاربون الأسلام بأسم الأسلام فتراهم يتحدثون بكلام الله وكتابه الكريم وهم بعيدون عن الله كل البعد ولهذه القنوات تأثير أخطر من المشعوذين الذين يعملون بشكل فردي  فبرامج تلك الفضائيات تدخل كل بيت و يشاهدها ألملايين و يستقبل ألدجالون أتصالات من الزبائن بأضعاف مضاعفة من العدد الذي كانوا يحققوه في أوكارهم ألمظلمة و بهذا ألتوجه سيطروا على  فكر عدد كبير من شرائح ألمجتمع على أختلاف فئاتهم فأن الأرتباط بالمعتقد الخرافي و الهواجس والوساوس حولوا زبائنهم عبيداً  لهم  فلا يجد بعدها المرء سبيلاً إلا سلك هذه الطريق الغير رحمانيه  للبحث عن إجابة شافية لدائه الذي أصابه بسبب أيمانه بمعتقدات و أكاذيب هؤلاء لعنهم  الله وتراهم يتدخلون في حياة  الناس لحل مشكلات العنوسة والعقم ونفور الزوج وعقوق الأطفال  مما يزيد هذا ألامر من خطورتهم بالمجتمع خاصة حينما تكون الأحلام أكبر من الإمكانات ومع وجود الأرضية الهشة المتمثلة في طغيان ثقافة الإيمان بمعتقدات بالية وعدم محاسبة ومتابعه لمثل هكذا قنوات أنتجت تلك ألامور وأستفحل الجهل و الخرافه و  مظاهر التخلف و المشاكل الأجتماعية و الأقتصادية خصوصاً أن المشعوذين يلعبون على ألمتناقضات و حالات الضعف النفسي لدى الأفراد إضافة إلى غياب الدور ألتربوي و ألتثقيفي للإعلام الذي يفترض فيه ألقيام بدور فعال لفضح ممارسات المشعوذين الأحتياليه فهم يستبيحون ألعقيده و يقودون للشرك و ألعياذ بالله و هي أعتى طعنة تسدد في خاصرة الإنسان وقواه ألفكرية و ألعقلية و ألمعنوية  .

مجتمع الجهل المركب / حيدر محمد الوائلي
لولا التقوى لكنت أدهى العرب"السلطة زهد بالعلم نهما

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 21 كانون2 2017
  5179 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

حسن النية خصلة يشترك فيها الأسوياء من بني آدم، لاسيما الذي يشرع منهم في عمل ما، سواء أيدوي
18 زيارة 0 تعليقات
بعد الكوارث العديدة و آلمتكررة لرئاسة الحكومة و كذا البرلمان و القضاء و النزاهة ووو كل مؤس
113 زيارة 0 تعليقات
تتجدد فيها الافكار والتصورات الواقعية والموضوعية تبعا لمقتضيات الحاجات الاساسية لحياة المج
73 زيارة 0 تعليقات
استاذ في كلية التربية الرياضية ليس له علاقة بدائرة الإعلام لامن قريب ولا من بعيد استطاع أن
118 زيارة 0 تعليقات
]مقالة إنتقدتَ فيها المعقول باللامعقول فأخطأت الهدف .. رغم حُسن بيانكَ يا مذكور! لقد نسيت
193 زيارة 0 تعليقات
هنالك خلل اساسي في العلاقة بين الموظف والمواطن، يجب ان تتغير هذه العلاقة سواء كان الموظف ب
175 زيارة 0 تعليقات
وددت لو يستعيد الدهر دورته ولو لحظة من زمان الأمس تُسترق ماذا سأشكو على الأوراق من ألم أقل
201 زيارة 0 تعليقات
قرأنا عن زنوبيا وكليوباترا وشجرة الدر وعاصرنا انديرا غاندي وبينظير بوتو وبدرانايكه وتاتشر
221 زيارة 0 تعليقات
 منذ الفطرة عرفنا أن الجمل يعيش في الصحاري والبراري وخلق الله له ( خف ) ليلامس رمالها
180 زيارة 0 تعليقات
يغيِّبُهُ ما يصيب الأنوف الممدودة لشمِّ أخبار الفساد من عَدوَى المزكوم ، لتُضاف الثالثة لع
173 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال