الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 212 كلمة )

شمسُكَ آتيه / أحمد وليد تركماني

كانت حياتي عاريهْ كعُريِّ هذه الصخور الرمادية كانت حياتي باردهْ كبرودةِ هذهِ القممَ البيضاءْ لكنَّ شبابي ... كان جالساً أمامي وأنا أضع يديّ على خديّ وهو يعلن لي : أنَّ شمسك آتيه ْ .. كانت نفسي مثل وردةٍ شققها الجفاف مرميةً فوقَ صخرةٍ على البحرِ ً أتيتُ إليكَ وجلستُ كالطفلِ الصغير بينَ يديكَ تنشقتُ عبقاً من الحياةِ لديكَ . وأبحرتُ برحلةٍ بين طياتِ شعركَ المجعّد وبينَ سحرِ عينيكَ أخافُ أن أقولَ أحبكَ فينتقمُ البحرُ من ذبذباتِ عشقي ويغرقنَا معاً أخاف أن أقولَ أحبكَ .. فيمتلئ قلبي أكثر وأكثر من نار هواك ْ.. وأنا لستُ معتادةً على الحرائق ولستُ بحجمِ حبكَ الكبير كلّما حضنتَ يديَّ في يديكَ ينبتُ قمراً جديداً في سمائي حتى أصبحتُ مغمورةً بالأقمار كلّما مسحتَ شعري بأصابعك العاجية تساقطتتْ فوقَ رأسي السماء أخبرتَني كم أنا جميلةْ ... وجميلةً جداً كملاكٍ رأَيتهُ في منامكْ كَحُلمٍ .. ما حَلمتْ فيهِ أحلامِكْ نسيتُ كل مايعنيني لديكَ نسيْتُ طفولتي .. وشبابي و عذابَ السنين نسيْتُ أهلي وأصحابي ووطني الحزين ومبتسماً... أمسكتَ بمرآةٍ وطلبتَ منّي ... أنْ أنظرَ إلى نفسي .. رأيتُ أن كتفيَّ مصنوعتان من الرماد ومتداعيتان. رأيتُ أن جمالي عليلٌ ويودُّ فقط - أن يختفي. رأيتُ تعبَ السنين .. رأيتُ الأسى .. والخذلانَ .. والأنين خُذني بعنفوان ٍ شديدٍ إليكَ ولملمني كوطنٍ مكسورٍ في راحتيكَ وكن لي كلَّ شيئٍ حتى لا أحتاجَ شيئاْ.

وحدات الجيش السوري حققت تقدما جديدا في منطقة المقا
مسودة البيان الختامي للدول الضامنة لمفاوضات أستانا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 23 كانون2 2017
  4182 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
1897 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
1882 زيارة 0 تعليقات
  مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح
1754 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيدي من بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
1804 زيارة 2 تعليقات
شعر: *اليس ووكرترجمة: ابتسام ابراهيم الاسديعندما ظننتني فقيرة ،كان فقري مخزياًوسواد جلدنا
636 زيارة 0 تعليقات
للانوحتى في احلاميلا اشعرُ بالحرية ابداًمحاصرة بأناسٍ لا اعرفهميقفون على باب غرفتييحاصرون
530 زيارة 0 تعليقات
متابعة : خلود الحسناوي . بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بي
4069 زيارة 1 تعليقات
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحم أفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ا
1498 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
1269 زيارة 0 تعليقات
رواية محبوكة بين الصدفة والتخطيط لتتشابه فيها الأقدار قبل الأسماء.رواية لو تركت لبطليها فق
482 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال