الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 287 كلمة )

حقا الشعب متهم ولوا ثبتت برائته / خالد دربندي

هنا في العراق ,الاجساد تتحرك بلا ارادة لانها خاضعه بالكامل للقوى الخارجية تحركها كيفما تشاء,شعب و قيادة تفاهموا بشكل خفي على ابقاء الحالة كما هى دون ان يتحرك احد للمطالبة بالتغيير , فالشعب يرى فى نفسه انه صاحب الشرعية , و انه الاحق بالتقديس و رضي ان يعيش فى واقع مؤلم و تعيس و حين تسأله عن سبب هذا الشقاء يسارع باسناده الى من يحكمونه و لا ينتقد نفسه لانه الصنم الذى يجب على الحكام ان يركعوا امامه و هذا يمثل السد المنيع و العائق الاكبر امام احداث اى حالة من التغيير الايجابى سواء على الصعيد السياسى او الاجتماعى , لان المجتمع مع استمرار هذه الحالة يصبح فاقدا للجراءة اللازمة لمواجهة الحقيقة و يدخل فى دوامة الشكوى و البكاء على بؤس حياته و حظه .هنا تبدأ شريحة من المجتمع بالسعى وراء مصالحها فتنشق من احشاءها بذور الفساد و هذا ما ينتظره الاحزاب المتسلطة دائما على السلطة وعلى رقاب الشعب. الفساد احد اهم الامراض المعدية ما ان تنتشر يكون من الصعب ايجاد العلاج اللازم لها, فيصبح الوطن فاسدا و مفسدا بكل مكوانته و اطيافه عصي على الاصلاح و التنوير , فالشعب يفترش على الارصفه و لا يدفع ضرائب و يرمى القمامة فى الشوارع و يكسر شبابيك و ابواب المدارس و المستشفيات و الحكومة تعود بهجوم معاكس على الشعب باضعاف الضرائب واجور الماء والكهرباء و غرامات غريبة عجيبة . وقامت الاحزاب ومن خلال عناصرهم في الحكومة المشكلة من هؤلاء الذين ثقافتهم وخبرتهم واختصاصاتهم وماتعلمه من تلك الاحزاب ولاءهم الاول الى قياداتهم فقط بتدمير القطاع التربوي والتعليمي وهدم الثقافة لاستمرارية الحالة واخيرا لبقائهم في مراكزهم في الحكم . رغم ذالك يقولون بان الشعب لن يستوعب الديمقراطية او الشعب يعارض الدين او ......اخيرا طالما الشعب يضع يده على خده وينتظر المصير المحتوم سيبقى اسيادنا الاحزاب ونحن نمشي في ظلام دامس .

المسلمون يعلنون الحرب على انفسهم / حيدر الصراف
محنة العراق : محنة الفكر / عزيز حميد الخزرجي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 09 شباط 2017
  4384 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12400 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
917 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7548 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8539 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7437 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7430 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7338 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9595 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8868 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8576 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال