الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 96 كلمة )

!! هذا العراقيُّ / عادل سعيد

يومَ كان طفلاً

كان الفراتُ

شقياً

يتمرّن على القفزِ

بين التلال

ليس بالوَلدِ العاقّ

ـ كما يُزعَمُ ـ

لكنّهُ لا يحُبّ و صايا الجبال

( و التعاليم ( العالية..

لم يكن يستسيغُ الكلام

لكنهُ يتهجّى بأقدامهِ

وهو يحجلُ فوق الحصى

يداورُ ثمّ يمدّ الخُطى

و يعدو، يُناورُ، يعدو و يعدو

الى حُلمهِ

...

ثمّ حينَ يدخلُ العراق

يُعلّقُ قدميْهِ اللاهثتيْن

على جذعِ أوّلِ نخلة

كي ينام

غيرَ أنّ روحاً مُبقعةً بالدمِ و الندمِ

و الضحكةِ الدامعة

تنبتُ فيه،

فيتركُها كي تجفّ في طرفِ المشحوفِ العالي

و بعصا المَردي المنخورة

يُجذّفُ بين ضِفتَيْ الجُرح

يكتبُ أوّلَ حروفِ الحكاية

حين كانت اللغةُ

مساميرَ

ينقُشُ بها العراقيّ جِلدَ الماء

....


وهو يُصغي الى العراق

يسيلُ دَمُ التاريخ

فيصيرُ الفراتُ فصيحاً

بل فصيحاً حدّ الوقاحة

يقولُ القصائدَ

بالأكو ... ماكو

و يختمُ سُكراتِهِ

بالأويلاه

و يُقْسمُ حينَ يغضبُ

..بالطّلاق .................................    


متى تحكمنا دولة القانون ؟ / ثامر الحجامي
شهد ملعب الشعب الدولي في العاصمة العراقية بغداد، ظ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 16 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 11 شباط 2017
  5013 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
 اتركوني وشانيرسم الحشو على زجاج نافذة يوم من المطرجنون الجنون في كل مرة افقد فيها خي
11 زيارة 0 تعليقات
" البيداغوجياهي دراسة طرق التدريس، بما في ذلك أهداف التعليم والطرق التي يمكن من خلالها تحق
15 زيارة 0 تعليقات
قال لي: أرحل لا تمكث هنا معي . قلت: لماذا الرحيل اليس لي مكان هنا؟ أستظل بجناحيك تحميني أف
20 زيارة 0 تعليقات
* تركت الإشكالية الزمنية أثرها على الأدب العربي المعاصر* لكل زمن أدباؤه شعرا نثرا ما دام ا
20 زيارة 0 تعليقات
أنا عفرين عروسة الياسمين أنا عفرين صوت العاشقين أنا الأرض والجمال والحب والشوق والهوى والح
25 زيارة 0 تعليقات
لم أتخيل يوما أني سأكون مصلوبا كالمسيح مشيرا الى الإتجاهات الأربع، جسدي متشظ يجري بداخلي و
27 زيارة 0 تعليقات
في قرية غير آمنة، لا يأتيها رزقها إلا لماما ولا يعيش أهلها إلا على الكفاف، تجاور متسولان ع
32 زيارة 0 تعليقات
سأقول ما لا سأقولفي حضرة الغياب عقولالجسد الهارب ألا معقول صلح ايهالي انت جاي تقول عليههو
32 زيارة 0 تعليقات
في الثامن عشر من الشهر الماضي ، التقى عدد كبير من الاكاديميين والمثقفين ،تحت سقف جريدة الز
50 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال