الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

6 دقيقة وقت القراءة ( 1122 كلمة )

الطلاق النفسي أسباب واثاره على الحياة الزوجية / ساهرة رشيد

الطلاق النفسي أسباب واثاره على الحياة الزوجية ساهرة رشيد تبدأ أزمة العلاقة الزوجية من الخلافات والتوترات والمشاجرات بين الزوجين ،وقد تتراكم الخلافات والتوترات والتنافر بينهما إلى حد الذروة،لكنهما لا يصلا إلى الطلاق المباشر، إذ تمنعهم أسباب عديدة، مستقبل الأولاد، كلام الناس، الخشية من واقع المطلق والمطلقة، فتكون النتيجة حالة من الطلاق التي تستمر فيها العلاقة الزوجية أمام الناس فقط، لكنها منقطعة الخيوط بصورة شبه كاملة في الحياة الخاصة للزوجين وتسمى حالة الطلاق النفسي أو العاطفي . انفصال الزوجين نفسيا عن بعضهما البعض رغم وجودهما معا تحت سقف واحد بدون الانفصال بالطلاق الشرعي الفعلي, وهو اشد أنواع الانفصال وأخطرها على الإطلاق . تظل الزوجة حبيس علاقة منتهية الصلاحية ولا تعرف كيف الخروج منها أو إنهاءها بأي طريقة لتظل مرتبط اجتماعيا ومن أجل البروتوكلات والمظاهر الكذابة والخداعة ، أمر في غاية الصعوبة.وأن يكون هناك من تتحمل مسئوليته لأي سبب من الأسباب وتظل شكليا مرتبط به ارتباطا كليا ولكن في الخفاء حتى انها لا تبادله أطراف الحديث اليومي ويمكن أن يكون نقمة عليها أو أن تكون هي ذاتها نقمة عليه والطلاق النفسي من أصعب العلاقات الاجتماعية الإنسانية .ويمكن أن تكون تلك العلاقة التي تنازع سكرات الموت الشديد الصعوبة هي أصعب وأشد تلك العلاقات والتي هي المحور الأساسي في الأسرة والتي تتمثل في العلاقة الزوجية بين الزوجين في الأسرة . الموضوع الشائك لانتشاره في المجتمع ولتوعية الاسرة قبل ان يصبح ظاهرة مالوفة رجحت الباحثة الاجتماعية ليلى عزيز أسباب الطلاق النفسي أو العاطفي:الى عدة اسباب منها الزواج التقليدي.فارق العمر اختلاف المستوى الثقافي ,الإهمال الجنسي (من الزوجة للزوج أو من الزوج للزوجة عدم الإنجاب. والخلافات الزوجية المتكررة بين الزوجين والعصبية الزائدة تدني المستوى الاقتصادي للزوجين). تحدث ابو قحطان 52 عام عن معاناته متزوج وأب لثلاثة أطفال: إن الطلاق العاطفي بداية النهاية للعلاقة الزوجية رغم سنوات الارتباط؛ مما يضطر كل طرف منهما إلى خلق الأسباب ليخوض بها مع الشريك معركة جديدة؛ خالقاً بها "توترات" أخرى والتي يعود اللوم فيها إلى كلا الطرفين، وقد تكون هذه المشكلة من قبل الزواج وفي فترة الخطوبة من خلال إرغام الشاب على فتاة لا يريد الارتباط بها، وكذلك عدم ثقافة الزوجين أو عدم تكافؤ الطرفين عقلياً وثقافياً،.وشدد ابو قحطان على أهمية لغة حوار بطريقة هادئة وجيدة لتعيد الدفء للحياة الزوجية؛ لأنه ليس مجدياً اللجوء إلى الصمت الدائم، كعلامة للتعبير عن مدى انزعاجه من ذلك الأمر؛ الذي قد يصل إلى أيام وشهور ليؤدي كنتيجة حتمية إلى الطلاق العاطفي، فعندما يختفي الحب ويحل الملل يغدو هذا النوع من الطلاق الخيار المر لبديل أكثر مرارة تدني مستوى الوعي ويشاطره الراي ليث حسين 48 عام متزوج وأب لطفل: إن كثيراً من الأزواج يهملون الجانب العاطفي بعد الإنجاب وبعد مضي سنوات على الزواج , تصبح العلاقة بينهم أمراً مفروضاً ومفروغاً منه لتربية الأبناء، وتلبية الاحتياجات الجسدية والمالية، فتبدأ العواطف بالتلاشي مما يجعل الزوج يبدأ بالبحث عن متنفس لتلك العواطف المتقدة خارج أسوار المنزل، وأضاف حسين ً أن تدني مستوى الوعي لدى عدد كبير من الشباب المقبلين على الزواج قد يؤول إلى الطلاق العاطفي، والذي يعتقد فيه الزوجان أنه يعكس عنهما أمام المجتمع صورةً أفضل بدلاً من حدوث الطلاق الشرعي، وفي حال وقع هذا الطلاق في الأسرة يجب على الوالدين أن يتماسكوا أمام الأبناء، وأن يكونوا أكثر قوة وصلابة كي لا تمتد الآثار لتصل إلى الأبناء روت زينة 38 عام حكايتها عندما بدا زوجها الانعزال المكاني وعدم الاشتراك في الحديث الأسري الانسحاب من فراش الزوجية - النفور الشديد من البيت , وتعرف على فتاة مثقفة موظفة وبدءت من هنا الحكاية حيث بدء بالانشغل عن المنزل وعن الاولاد . وغاية اهتمامه هو الحفاظ على كيان البيت, ظاهرياً لكن الكيان هش ومحطم ولكنه مصر على بقاء هذا الكيان . الشعور بالندم أوضح أبو احمد 56 عام إن الشعور بالندم على الارتباط بالطرف الآخر- والتفكير بالطلاق أو بالزواج من امرأة أخرى- وشيوع السخرية والاستهزاء والاستهتار والتعليقات السلبية والتقليل من شأن الأخر وجرح مشاعره بكلمات مؤذية كالتقليد على ( المظاهر الجسمية أو أي سلوكيات أخرى ).- والأكل والشرب بشكل منفصل- اللوم المتبادل والانتقاص من انجازات وطموحات الطرف الآخر- رمي المسئوليات على الطرف الآخر والتحلل من الالتزامات تجاهه كلها امور تساعد على الطلاق العاطفي . وأناقتها زينتها وترى ليلى 58 عام متزوجة وأم لأربعة شباب أن أساس الطلاق العاطفي بين الزوجين هو فجوة تخلفت بعد مرور سنوات عدة، وتعتمد مدتها على مدى تفهم الزوجين ووعيهما لتفاصيل العلاقة وكيفية تجديد الحياة من وقت لآخر، واللوم هنا يلقى على كل من الزوج والزوجة؛ فهما المشتركان الرئيسيان في إنشائها، فعندما تهمل المرأة زينتها وأناقتها أمام زوجها الذي حتماً سيشعر بالملل منها يوماً بعد يوم، وكذلك عدم الرغبة في تبادل العاطفة معها، والنظرية نفسها تطبق على المرأة التي لا يهتم بها زوجها في سائر أيامها لتصبح كالمتسولة التي تبحث عن نظرة عاطفية في عيني زوجها. وبينت ليلى إن الطلاق العاطفي، يظهر بين الزوجين، عندما يغيب الحب، والتفاهم، والانسجام، والاهتمام المتبادل، والثقة، والرغبة الحقيقية في البقاء معاً، فتدخل الحياة الزوجية في حالة موت سريري، يختفي فيها الشعور بالأمان الذي يمثل الركيزة الأساسية لنجاحها واستمرارها، ويسكن الصمت في كل زوايا الحديث الذي كان عامراً ذات يوم بينهما. وأوضحت ليلى : تنشأ الرغبة في البحث عن وسائط أخرى للتواصل مع الجنس الآخر، ثم تتسع الفجوة لتصل على الاجتماع على الطعام فقط، وكثرة الاختلاف في الآراء، فلا يكاد يهمس الزوج او الزوجة بشيء إلا في أطر وقوالب رسمية باردة وجافة، الى ان يثور البركان الذي ينتظر اللحظة التي ينفجر ليدمر الأخضر واليابس. وحذّر الدكتور النفسي ماجد عارف من خطورة هذه المشكلات التي تدفع بالزوجين، أو بأحدهما، للانجرار نحو الخيانة الزوجية، والبحث عن الحلقة المفقودة لإشباع الرغبات العاطفية والجنسية والمادية، ولفت عارف ان ابرز مذكيات نار الطلاق العاطفي هي ضغوطات الحياة الحديثة التي أخذت تتشكل ضمن قالب مادي بحت، بعيداً عن المشاعر والأحاسيس والعاطفة، ثم عمل المرأة والرجل ولامبالاة كل واحد منهما تجاه ديمومة الحياة الزوجية، والثورة التكنولوجية، والاختلاط المبالغ فيه، وعدم اهتمام الرجل برجولته، والأنثى بأنوثتها، وظهور قنوات اخرى للتواصل الاجتماعي سرقت الحياة من دفء وحميمية الشريكين. واشار عارف الى آثار الطلاق النفسي أو العاطفي على الزوجين بما يلي : شيوع الصمت وضعف التواصل وغياب لغة الحوار في الحياة الزوجية -الانسحاب من المعاشرة الزوجية- تبلد المشاعر وجمود العواطف- غياب البهجة والمرح والمودة والتودد والأجواء الرومانسية والمداعبة من العلاقة الزوجية- غياب الاحترام واللين والرفق بين الزوجين وشيوع العناد و النرفزة والتذمر والشجار والنزاعات لأتفه الأسباب- الإهمال والأنانية واللامبالاة باحتياجات ومتطلبات وآلام كل طرف- الهروب المتكرر من المنزل أو جلوس الزوجين في أماكن منفصلة داخل بيت الزوجية. أضاف عارف إلى عدم توفر الإمكانات الاقتصادية للدخول في مشروع زواج أخر . والنظرة الاجتماعية(نظرة المجتمع السلبية والقاصرة إلى المطلقة أو المطلق) لكل من الزوجين إذا دخلا مرحلة الطلاق العلني . والحفاظ على كيان الأسرة وهجر فراش الزوجية سواء من قبل الزوج أو الزوجة’ عدم التوافق في الطباع و الميول والأذواق والرغبات والقناعات والطموح, وبرود العلاقة العاطفية والمشاعر وتزايد المشاحنات والتغيرات الفسيولوجية’ وتدني مستوى الوعي للزوجين الذي يمكن أن يتضح من خلال عدم التوصل إلى حلول ترضي الطرفين للمشاكل التي يواجهونها. وننصح الأزواج بالحوار لأنه أساس الحل في أي مشكلة بين الزوجين فالصمت يؤدى إلى تفاقم المشكلات, لذلك بادرا أيها الزوجان بالحوار مرة واثنان وثلاثة حتى تصلا إلى النتيجة الإيجابية, لتحافظا على كيان الاسرة والوصول إلى بر الأمان

ثقافة الأطفال في مخيم النازحين / ساهرة رشيد
التنوع والدلالة... كتاب عن تجربة التشكيلية فاطمة ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 16 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 شباط 2017
  4459 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9537 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5230 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9528 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9331 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
5207 زيارة 0 تعليقات
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
4681 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6246 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8592 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4751 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال