الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 417 كلمة )

لا حياة بلا عقيدة / عبد الحمزة سلمان

خلق الباري جميع المخلوقات للعبادة ,وميز الإنسان عنها بالعقل, وخلقة بأحسن تقويم وعلمه ما لا يعلم . يلازم البشر من النشأة الأولى كفتين, هما الخير والشر, الجميع يعلم أن الخير يرتبط بالإيمان والعقيدة ومبادئ الدين الإسلامي, التي حفظها الكتاب المنزل, على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد (عليه الصلاة والسلام ), والشر يرتبط بالشيطان الرجيم, و يعني التجرد من كل معاني الإنسانية, وكل ما ترجح كفة, على الأخرى يتصف بها الإنسان ويطلق عليه أما من أهل الخير أو أهل الشر. نعيش حالة من التطور التكنولوجي, الذي يربط العالم من الشرق إلى الغرب, وأصبح البعيد قريب, إستخدمها أعداء الإنسانية لتكون سلاح, لنشر العولمة الشيطانية والحرب النفسية, ونقل الأفكار السامة والمغرضة, التي تحاول تجريد المجتمع والإنسان, من قيمه وإنسانيته ومبادئ الدين الإسلامي, بعد فشل مخططاتهم, وتحطيم عصابات الكفر والإلحاد, التي مارست جميع الأعمال, التي تهدم أخلاق المجتمع . الإبتعاد عن جوهر العقل وهي الأخلاق والمبادئ والعقيدة, وهذا عصيان الباري, أي الكفر والتجرد من مفهوم البشر, والإنتقال بالتصرفات للأخر, الذي هو غير الإنسان . يحاول الغرب وأعداء الإنسانية, تجريد شباب مجتمعنا من قيمهم وأخلاقهم ومبادئ الدين الإسلامي, بطرق وأساليب مدروسة, ترسل عن طريق عملائهم والإعلام المأجور, لزرعها في نفوس وعقول الطبقات المثقفة, ومنهم شباب وطلبة الجامعات والكليات, فتأثر البعض منهم, من الذين يحاول التقليد وقص الشعر, بطرق مختلفة بعضها يشير للحيوانات أو الطيور. سبحانه الذي رسم صور المخلوقات, ومنها البشر جميعا, وميزهم بجميع الأمور, من البنان إلى الهيكل العام للجسم والجنس, فخص النساء وميزهن عن الرجال. فرق الباري بين الرجال والنساء, بالحقوق والواجبات, ورعاية الأسرة, وأوكل لكل منهما مهام خاصة لإدارتها, وتربيتها وفق أحكام الدين الإسلامي. يعتقد بعض الشباب من الرجال, رغم المستوى العلمي الذي يحصل عليه, أن التطور والثقافة إكتساب بعض صفات النساء, بالحركات والملبس وقص الشعر والحركات الأخرى الخنثوية, ورفع التميز والحدود بين الجنسين, وهذا تجاوز على حدود الباري, التي رسمها من أجل الحياة السليمة, وإبتعاد المجتمع عن الأمراض النفسية. قسم أخر يقلد الملحدين, وإتباع تصرفاتهم, والإقتداء بهم بممارسات الحياة, ونقلها للمجتمع, ويكون حالة شاذة تجذب الإنتباه, المصحوب بالإبتسامة, التي قد تكون إستهزاء, أو عطف على حال مسكين, مصاب بعدم الإقتناع بالنفس, ويعتبره الآخرين مهرج, لنشر إعلان أو دعاية, نقشت على ملامح وجهه, أو جسده أو ملابسه فأدمن عليها, ويعتبر وسيلة تطفل لأفكارهم لتنمو وتنتشر . يجب أن يحكم العقل بهذه الأمور, عند الإستفسار عن أراء بعض الطالبات, في الجامعات العراقية, هل يتقبلن المجردين من مبادئ الدين, والعقيدة ليكونون فتى أحلامهن؟, كانت الإجابة الرفض القاطع, لأنهم تجردوا من الخالق, من السهل عليهم التجرد من مسؤولية الأسرة وإصلاحها, فالغير قادر على إصلاح نفسه, لا يصلح أسرته ولا يعتبر محط للثقة. الدولة والهيئات التدريسية وقادة الرأي العام والعائلة المربية, يتحملون مسؤولية انحرا

الحرب الفكريه تهددنا بعد العسكرية / عبد الحمزة سلم
حكومة منتخبة وشوارع ملتهبة ! / عبد الحمزة سلمان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 شباط 2017
  3899 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13854 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10247 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9440 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8731 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8316 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8140 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7863 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7606 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7603 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7491 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال