الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 550 كلمة )

لمن يحلمون بالعودة / علي علي

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكتموا صرخة بملء فيهم، ينادون فيها كل ماسكي مفاصل البلد وأركانه الإدارية والأمنية والاقتصادية.. أن اتقوا الله في هذا البلد المعطاء الذي لم يبخل يوما على أبنائه وغير أبنائه، بالجود الوافر من أرضه -بماتحتها ومافوقها- ومن مائه بماحوته أنهاره داعيا الجميع من فيض كرمه لـ "تستخرجون حلية وتأكلون لحما طريا". كذلك لم يعد العراقيون ينتظرون ممن أولوهم أحقية التحكم بمصيرهم ومستقبلهم وخيرات بلادهم، أن يجازوهم بما يحتم عليهم واجبهم المهني والأخلاقي والإنساني والوطني، وكما يقول مثلنا؛ "المعرّف مايتعرف"..! وفي السنوات التي أعقبت سقوط النظام السابق خير درس يضاف الى دروس العقود الأربعة الماضية، ان متقلدي المناصب الرفيعة في هذا البلد غير محصنين من عدوى الفساد والإفساد، سواء أكان مرضا أم عرضا أم طبعا من أطباعهم المتأصلة في نفوسهم! والأخير هذا لايمكن إخفاؤه مدة طويلة مهما تكلف الإنسان في ذلك، وقد قيل سابقا؛
الظلم طبعك والعفاف تكلف
والطبع أقوى والتكلف أضعف
  وقد حملت السنوات الماضية طعما مريرا جدا، إذ صدم العراقيون -الشرفاء حصرا- بما لم يكن بحسبانهم المرور به، بعد أن مروا بظروف عسيرة ومريرة. فالذي بدر من عراقيين كانت لهم اليد الطولى في واجهة الساحة العراقية، كان مخجلا ومخزيا الى حد كبير. والأمر الذي لاينكر أن صدمة أغلب العراقيين كانت بخذلان ساسة وقادة، كانوا يعولون عليهم في بناء بلدهم والارتقاء به الى حيث مصاف الأمم المترفهة الى حد ما، ولكن واقعهم أفاقهم من حلمهم المشروع هذا، لاسيما حين رأوا مدن بلدهم وقراه تنحني أمام قوى ضالة، سخرتها جهات أكثر ضلالة وحقدا كانت قد أثبتتها في سجلها الحافل عبر تاريخ الأحداث. فما يحز في نفوس العراقيين، هو الحالات التي تصرف بها أبناء جلدتهم في بعض المحافظات التي فتحت أحضانها للقادم من وراء الحدود، مدججا بالحقد والضغينة والأفكار المريضة، لتطبيقها وتنفيذ آيات معتقدات بالية على العراقيين. والدور هنا يلعبه العراقيون المدركون لحقيقة هذه الجماعة، وحقيقة الدوافع من وراء قدومها الى هذه الرقعة من المعمورة.
  العراقيون اليوم على أبواب طرد تنظيم إرهابي أهوج من أراضيهم، وهم مطالبون بالوقوف ليس أمام مايسمى داعش فقط، بل هم مطالبون باتخاذ موقف حازم وصارم إزاء آخرين لهم من الضرر مايفوق داعش، إذ لايخفى ان بعض المتشبثين ببقايا الروائح المتسربة من جسد النظام السابق المتفسخ، هم الذين يرحبون ويفرشون القلوب قبل البيوت أمام تنظيم إرهابي كداعش، أو غيره من الخارجين عن القانون والمطلوبين للقضاء العراقي، كما حصل في الموصل وبعض مدن صلاح الدين وديالى، بعد ان سبقتها أحداث الترحيب المشابهة في الأنبار، ومن المؤكد ان هؤلاء لهم سوابق وأصول ترفض الاجتثاث من تبعات الماضي، وهذا أمر لاأظن التعامل معه بطيب قلب يجدي نفعا بل على العكس، فالأفكار المعشعشة في رؤوس هؤلاء لاتمحى بالتهاون معهم، بل بإيقافهم عند الحدود التي وصلوها، وعزلهم عن المجتمع بعد إيغالهم في رفض مبادرات التسامح، وطي صفحات كان قد كتبها النظام السابق بحروف الكره والبغض والكراهية، مستغلا النفوس غير السوية  في ترجمتها على أرض الواقع، وهم مازالوا يكتبونها ويقرأونها ويجترون العمل بها، ويتمنون ان يدخلوا باقي أفراد المجتمع في دوامتها، بغية العودة اللاشرعية الى أحلام العهد السابق، وإن حدث وعاد ذاك العهد، فإن كابوسا ثقيلا سيلقي بظلاله على الجميع.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

ما صحة ما جاء في هذا المنشور : / احمد طابور
بمناسبة اليوم العالمي للمرأة سفراء القفطان ينظم دو

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 23 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 25 شباط 2017
  5146 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2461 زيارة 0 تعليقات
كلما مررت من إمام سيطرة للتفتيش اقرأ العبارة الازلية (لاتخشى الشرطة إن لم تكن مذنبا )فأحس
214 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
614 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5748 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2449 زيارة 0 تعليقات
إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الل
461 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2538 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
3020 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
362 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
5121 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال