حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك

رفض زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لما تعرض له رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي من هتافات مناهضة له ورشقه بالحجارة من قبل طلاب غاضبين في جامعة واسط، فيما قدم اعتذاره الى العبادي دعا الى استثناء مدينة الكوت من التظاهرات السلمية التي يخرج بها اتباعه في كل يوم جمعةوقال الصدر في بيان له جاء نقلا عن شفق نيوز  انه أيا كان الفاعل والمحرض واياً كانت انتماءاته فهذا العمل سواء من داخل الحرم ام من خارجه وبهذه الصورة عمل مستهجن ومرفوض ويسبب الاذى لمشروع الإصلاح، مضيفاً انه لا استبعد انه عمل مندسين ممن يريدون الاساءة للمشروع الإصلاحي.ودعا الصدر الى طرد الفاعلين او محاسبتهم من تلك الجامعة ومن قبل العمادة، والى استثناء الكوت من الاحتجاجات السلمية كافة الى اشعار آخروتابع زعيم التيار الصدري بالقول ان التعدي على رئيس الوزراء حصراً فيه استنقاص من الدولة وخصوصاً انه مستثنى من الفساد الى يومنا هذاواردف الصدر بالقول "لذا اقدم اعتذاري له حصراً نيابة عمن فعل ذلك سواء كان منتميا لي ام مندس من اتباع قائد الضرورة ام غيره ونوه الصدر الى ان "اي مظاهرة او احتجاج خارج نطاق اللجنة المشرفة اللجنة التنسيقية فهي لا تمثلنا بل قد تكون معادية لنا فارجو عدم اغفال ذلك.واقدم العشرات من طلاب جامعة واسط جنوبي العراق في وقت سابق من اليوم بالخروج بتظاهرات داخل الحرم الجامعي احتجاجاً على زيارة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي لها.وردد الطلاب المحتجون هتافات منددة بالفساد المالي والإداري المتفشي في دوائر الدولة ومؤسساتها، وحملوا شعارات بذلك احداها تشير الى عبارة معروفة لدى التيار الصدري، وهي شلع قلع كلكم حراميةوبحسب مصادر فان العناصر الأمنية المكلفة بحماية العبادي قد قامت بتفريق التجمعات داخل الحرام لتتطور الأمور بعدها الى اطلاق عيارات بالهواء وضرب مراسل صحفي لاحدى القنوات الفضائيةوكان العبادي قد وصل في وقت سابق من اليوم هو وفريقه الحكومي لعقد جلسة مجلس الوزراء هناك.وقد دعا العبادي في كلمة له خلال زيارته جامعة واسط في وقت سابق من اليوم الى ابعاد الجامعات عن الصراعات السياسية وعدم توريط الطلاب بالخلافات.