شبكة الاعلام في الدنمارك
كوبنهاكن / رعد اليوسف

شهد مساء الثلاثاء (21 آذار) تنظيم اُمسية شعرية ، شارك فيها العديد من الشعراء الدنماركيين وغيرهم من المقيمين ذي الأصول الأجنبية .
فقد استمع الحضور الى قصائد متنوعة باللغة الدنماركية ، اضافة الى ترجمة بعض النصوص الى العربية ..تغنت جميعها بهذا اليوم العالمي الذي تحول الى رمز للحب والسلام والشعر والثقافة الانسانية .
وفي لقاء سريع على هامش الأمسية ، قال الشاعر منعم الفقير رئيس المنتدى : دأبنا على الاحتفال بهذا اليوم سنويا واحياء ذكراه كي تبقى تلتمع صور الحب وكي تستمر رسائلنا في التدفق الى العالم حاملة جوهر الإيمان بالشعر ودوره في تحقيق الأهداف الانسانية والتأكيد على ان الوقت لم يزل فيه متسعا للثقافة والشعر والتأمل بعيدا عن احداث العنف وضد من يدعون اليه .. نريد ان نخلق أدوات معارضة جمالية ضد العنف من خلال الكلمات المشرقة بالامل والمحبة الانسانية .
واضاف : نشعر بالسعادة ان يشارك معنا الشاعر الدنماركي والمؤرخ الأدبي اسكا شناك الذي يذكرنا بالشاعر اليوت وكيفية تعامله مع النص بتجرد وموضوعية .. وكذلك الشاعرة الدنماركية الكبيرة الحائزة على الجائزة الكبرى للشعر من الاكاديمية الملكية الدنماركية مليانا لارسن الى جانب شعراء من البوسنة وكرواتيا ومن العراق .
وكان الشاعر الفقير افتتح الأمسية بكلمة ترحيبية أكد فيها ان الحياة تمتلك من الجمال ما يجعلنا ان نصطف لندافع عنها بالشعر والثقافة والأدب .. مضيفا .. نريد ان نترك للانسانية إرثا جميلا عن الحب بعيدا عن الكراهية .. وان يكون شعارنا في كل الفعاليات : الحب عادة والثقافة تقليدا والجمال عرفا .

انه الشعر اذن يقف هذا اليوم في كل العالم ، لينشر مفرداته المختلفة لغويا والمتوحدة في المعنى انسانيا .. متوحدة .. مع الحب .. مع السلام .. مع الانسانية في أهدافها السامية .