الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1083 كلمة )

الإعلامية الحربية رؤى الشمري "رغم عملي في الإعلام الحربي لكني مازلت بقمة أنوثتي ولم استرجل: حوار / إنعام عطيوي

حوار / إنعام عطيوي
رغم اختلاف تخصص العمل لكن مازالت مهنة المتاعب هي من تجمعنا فقررت عمل لقاء صحفي مع احد المراسلات الحربيات في مكان بعيد عن أجواء العمل والروتين الصحفي ليتخللها أنغام الموسيقى ورائحة القهوة وطعم الايس كريم وجلسة حوارية مفعمة بالانسجام والانفتاح الفكري لأجد إن أكثر الاعلاميين ثقافة ورقي هم من يعملون بين دوي الرصاص ورائحة الموت فيشعرون بقيمة الحياة ومعنى الصحبة لهذا تجدهم اشد من يحرصون عليها ومن هذا المنطلق بدأ الحوار مع الإعلامية الشابة رؤى الشمري
•    لماذا اخترت العمل مراسلة حربية؟
لأني عملت مراسلة أمنية سابقاً منذ عام 2008 ولغاية 2014 فتكونت لي خبرة بكيفية التعامل مع القوات الأمنية والوضع الأمني وهذه الخبرة أهلتني للدخول بالمجال الحربي.
•    ما هو تحصلك الدراسي؟
أنا خريجة بكالوريوس فنون جميلة قسم تربية فنية وكذلك حاصلة على شهادة دبلوم عالي من معهد الدراسات الإستراتيجية ببيروت عام 2009 وحصلت على دبلوم في مجال حماية حقوق الأقليات ونشر التعايش السلمي من خلال صنع وثائقيات وتقارير استقصائية وغير استقصائية عام 2016
•    امرأة في هذا المجال هل تلاقي صعوبات ومعارضات لطبيعة عملها في مجتمع ذكوري؟
سابقاً كانت هناك معارضات عديدة من الأهل والزملاء والمجتمع لم يتقبلوا بالبداية عملي لكني مؤمنة إن في كل العالم هناك مراسل حربي انثى تدخل جبهات القتال وتوثق ويوجد أسماء عربية وأجنبية لامعة في هذا المجال فما الضير من وجود اسم عراقي يمثل العراق في هذا التخصص كما إن المرأة العراقية أثبتت وجودها لفترات طويلة في العراق إذ تعرض البلد لفترات مختلفة لغياب المعيل وتحملت المراة المسؤولية الكاملة في المجتمع
كما أني أحب أن أعرج على ملاحظة مهمة إن الرجل العراقي "صاحب غيرة بغض النظر عن كل الملاحظات في حياتنا الخاصة" فهو عندما يتعامل مع امرأة غريبة عنه يتعامل معها بكل أخلاق وقدسية وشرف ويحميها وكل من تعاملت معهم كانوا أصحاب غيرة وحمية وقدموا لي الحماية والمساعدة
فضلاً عن وجود المرأة بهذه الأجواء رغم كينونتها الضعيفة
فهذا بحد ذاته دعم للرجل بساحات القتال للاستمرار
أما أكثر الصعوبات التي واجهتها فقد تذللت تدريجياً فكنت في كل مرة اعمل على حل الصعوبات التي كنت أواجهها سواء في الملبس أو الخدمات الصحية او الإصابات او العدوى بالأمراض.
•    كم مرة تعرضت للإصابة أثناء التغطية الإعلامية؟
مرتين.. الأولى كانت في قرية تل طيبة عندما كنت أنقذ منتسب من قوات الرد السريع تعرض للإصابة فضمدت قدمه وبعد ربع ساعة انفجرت علينه سيارة مفخخة والمفاجئة إن نفس الشاب الذي أنقذته هو من قام بإنقاذي شعرت حينها هذه هي نهايتي لكن سبحان الله كتب لي ربي عمر جديد.
والإصابة الثانية التي تعرضت لها في عين البقرة بالسليماني ايضاً انفجرت علينا سيارة مفخخة تعرضت لإصابة برجلي وبطني
أما في الفلوجة أصبت إصابة خفيفة وبعد نصف ساعة انفجرت علينا عبوة تعرض فيها المصور للإصابة فقمت بتضميده وإكمال التصوير وإخلاء المصور للعلاج وهذي المرة تعرضت فيها إلى صدمة نفسية.
•    بذكر الصدمة النفسية وانت بهذي الرقة فأن مشاهد العنف والانفجار هذه ألا تؤثر على حالتك النفسية؟
سابقاً كانت تؤثر على حالتي النفسية أيام دخولي للإعلام الأمني قبل الإعلام الحربي كنت ادخل مناطق الانفجارات في بغداد وأشاهد الجثث المنتشرة فكانت تؤثر بنفسيتي لكثرة الجثث التي أشاهدها فادخل في حالات اكتئاب وأحلام سيئة ولا استطيع النوم في الليل.
•    تنصحين بقية الصحفيات الدخول في هكذا مجال؟
نعم انصح مادام عمل فيه خير وبه صلاح فانصح به، كما إن المغامرة جميلة، لكن ليس كل شخص يستطيع تحمل هذه الأجواء والإنسان يستطيع تحقيق طموحة شرط أن يمتلك قدرة، فكل امرأة لها مكانها ووجودها، وأنا لم أحقق وجودي إلا بعدما عائلتي حققت لي الثقة والفسحة وفق رؤية صحيحة وعززت بداخلي التربية الدينية والشرعية، وبنظري أجد من الضروري للمرأة المتعلمة أن تشترك ببناء المجتمع لأننا ألان بأمس الحاجة لسد العديد من الثغرات والهفوات التي يعاني منها مجتمعنا، وإعادة إصلاحه وترتيبه، فالرجل لا يستطيع بمفرده تحقيق النجاح بدون وقوف المرأة إلى جانبه.
•    علاقتك بالنساء كيف هي أين الأنوثة في رؤى الشمري ؟
ضحكت ضحكة عالية وقالت الأنوثة موجودة فكلما كانت قسوة وهمجية الحرب تزيد كانت أنوثتي تزداد وحافظت على أنوثتي ولم استرجل، لربما كنت في السابق مسترجلة قبل دخولي الوسط لكن ألان "فانا في قمة انوثتي"
وعندما أكمل عملي اتصل بصديقاتي واقربائي واجلس معهن واستمع لهن دون تعليق وأحب حوارات الموضة والمكياج لكني لم أجربها مثلهن.
•    بمناسبة الأنوثة أين الحب في حياة رؤى الشمري وهل المراسلة الحربية موجود الحب في حياتها؟
بالنسبة لي لا يوجد حب في حياتي أما بالنسبة للمراسلة الحربية فهي إنسانة ومن حقها أن تحب وتنحب وتكون أسرة لكن للأسف وبصراحة المجتمع قاسي ويمنعها من هذا الحق والرجل العراقي يحبها كزميلة وأخت ولا يحبها كحبيبة أو زوجة
•    لو بادلنا الأدوار وأنت عملتي مكاني في الوسط الثقافي كيف ستتعاملين مع الأجواء الثقافية؟
الثقافة.. هي أساس المجتمع وعندما نحتاج تقييم أي مجتمع متحضر نقيس مستوى ثقافته وأول المجالات التي ابدأ بها سأبدأ بالبراعم وهم "الطفال" واغرس فيهم اللغة ودرس الأخلاقية.
•    كيف تتعاملين مع الأوضاع الأمنية في مناطق الحرب؟
بسبب الخبرة لا إراديا يتكون عند الشخص حس امني وخبرتي في هذا المجال وفرت لي الحس الأمني بضرورة الانسحاب من هذا المكان او البقاء به وأكثر ما أفكر فيه هو سلامة الطاقم المرافق لي وليس سلامتي.
•    تعملين هذا العمل الصعب من جل تحقيق مردود مادي او إشباع معنوي؟
الإعلام الحربي لا يحوي مردود مادي، فلا يوجد فيه مكافأة والرواتب ضئيلة، أنا راتبي لا يكفيني 10 أيام ولكن سبب استمراري هو ولعي بالمغامرة فانا أحب المغامرة كما أني لم ادخل من اجل الشهرة ، وإنما مساعدة الناس والتفكير بحياتهم هو اكبر مغامرة ،عندما اذهب للمساعدة في نقل معاناة الناس وانتصارات الحرب، وإخلاء المصابين وتضميد الجرحى ونقل الطبابة وإيصال المساعدات للعوائل أنا مولعة بالتفكير بالآخرين.
•    تفكرين بالآخرين فهل من جهة ترعى حقوقكم كمراسلات حربيات؟
للأسف لا توجد أي جهة ترعى حقوقنا كمراسلات حربيات وإذا تعرضنا للإصابة فرب العالمين هو المشافي، فلا يوجد ضمان صحي ولا ضمان اجتماعي ولا امني ولا تامين على الحياة.
•    ألا يوجد مكافأة تشجيعية للمراسلة الحربية؟
كوفئت مرتين فقط.. مرة قبل عام من ألان من قبل نقابة الصحفيين العراقيين بمبلغ 500 ألف مع قلادة الإبداع، ومرة قبل شهر تقريباً من قبل النائب الأول لمجلس محافظة بغداد بمبلغ 100 ألف مع درع الإبداع، لقد عملت 12 عام في مجال الإعلام الأمني والحربي ولغاية هذه اللحظة لا امتلك قطعة ارض باسمي في هذا البلد.
•    تتعرض حياتك للخطر أثناء التغطية الحربية في ساحات القتال لكن في الحياة المدنية هل تتعرضين للتهديد؟
نعم.. تعرضت للتهديد، وأثناء إصابتي هللو بخبر استشهادي فلهذا دائما أعيد نظام تحركاتي لأني أكون مراقبة، وذلك لان برامج الحلقات التي اظهر فيها كلها إدانة للإرهابيين وهي توثق إدانتهم لهذا أكون دائماً في دائرة الاستهداف من قبلهم.
•    كيف تحبين أن تختمي الحوار؟
داعش هو عبارة عن حرب إعلامية وان شاء الله بجهود قواتنا الأمنية والحشد الشعبي وجهاز مكافحة الإرهاب والرد السريع والشرطة الاتحادية ربي يحفظهم جميعهم ستتحرر أراضي العراق المغتصبة، أطالب من الإعلاميين العمل على تقديم تحقيقات استقصائية توثق أكثر جرائم الإرهاب في المناطق التي تعرضت للهدم، فكل هذه إدانة للجهات المتورطة في دعم الإرهاب من خلال هذه التحقيقات الاستقصائية نستطيع إدانة المتورطين واستحصال على تعويضات لإعادة بناء المناطق المتضررة بسبب الإرهاب

قمـــة النـــوم فــي العـــسل / ألاعلامي أحمد ألس
صحفي يتلقى رسائل تهديد بالقتل ويطالب بحماية حكومية

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 16 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 31 آذار 2017
  4659 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

خاص : شبكة الاعلام في الدانمارك الشاعرة العراقية ميسرة هاشم لـــ : شبكة الإعلام : ما أكتبه
5222 زيارة 0 تعليقات
متابعة : خلود الحسناوي . ( الملتقيات لا تصنع النجوم ولكنها تلتقطهم ) انه ممن تعاملوا مع ال
6274 زيارة 0 تعليقات
تغيُر الظروف الاجتماعية المحيطة بنا ومشاركة المرأة للرجل في كافة الميادين جعل من قيادة الم
4955 زيارة 0 تعليقات
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركالعراقيون في بلاد المهجر ...  ورغم انش
6170 زيارة 0 تعليقات
لمَلم نايات الحقول لتسافر في فضاء مليء بالأمكنة. اِجمع حواسك السبعة كي تعبر حدائق الع
5177 زيارة 0 تعليقات
الشاعر العربي خالد أبو خالد.  إيمانٌ مطلقٌ بقضايا الأمة... انتماء حتى النُّخاع بقصيدة الوط
4036 زيارة 0 تعليقات
الأديب و الناقد. د. أنور غني الموسوي يمدُّ جسورَ التجديد... يفرشُ دروبَ القصائد بدلالاتٍ ف
4845 زيارة 0 تعليقات
عبدالامير الديراوي البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك في كل شؤون الحياة تكون البصرة هي
3724 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك من المواقع التراثية الرائعة الزاخر بالأصالة التي تع
4333 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال