الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 258 كلمة )

للمتملقين عزة! / محمد حسب العكيلي

(فوا عجباً! كم يدعي الفضل ناقص**ووا أسفاه! كم يظهر النقص فاضل)
ابو علاء المعري
ثمة عزة للمتذللين المتملقين! القريبون من الذل والراكبين على سرجه, الواقفون على وتر الاوامر النتنة والمذعنون المطأطئون رؤوسهم لاسياد ذلهم, والبائعون عزة النفس وكرامتها وشرف المبادئ بغية الوصول الى مرحلة الدنائة ومحطة الذل بلونها الوردي كما يخيل لهم.

هذا هو الحال.. في مجتمع نعيش فيه, ويعيش على كرامتنا وعزتنا اذلاء العصر, يقربهم منه ويتقربون منه, السيد المحترم سلطة ومالاً وجاهلاً.

يحضرني الكثير والكثير وانا اسطر حروف لمن لا تليق بهم هذه الحروف لكن خارطة الواقع غلبتني واهدت لهم سلطة ومالا واحترام يليق بذلهم لانفسهم!

الغريب في ذلك كله انهم يدعون اقترابهم من الله سبحانه وتعالى بل وتجشمهم افعال المؤمنين ولو رأيتهم لاول مرة لشعرت انك مع ملائكة الرحمن الذين نسوا قوله تعالى :((ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين)) فهل هم بمؤمنين؟!

هذا هو الايمان الصوري.. جملة اطلقها في العنان احد المتحدثين  لاذاعة مونتكارلو الدولية عندما سألته المحاورة عن رأيه في طبيعة المجتمع العربي فكانت اجابته تلك الجملة التي استوقفتني الى حد التفكير بما وراء المعنى الذي يعنيه المتحدث.

الان تراودني احدى الجمل التي قالها المجاهد الليبي عمر المختار (رحمه الله) : ( كن عزيزا واياك ان تنحني مهما كان الامر ضروريا فربما لا تأتيك الفرصة كي ترفع رأسك مرة اخرى)  فلو عاش المجاهد الشهيد واقعنا المزري فأي وصية سيوصيها لنا؟

واي وصية نعتبرها؟ نحن الذين لا نعتبر قول الله ونردده كالببغاء ولا نفقه معناه الحقيقي وربما نفقهه ولكننا كثيرا ما نتغابا!

فهنيأ لكم ايها المتملقون.. وشكرأ لواقعنا الذي يناسبكم, وتباَ لأولئك المطالبون بعزة النفس المقيدون بها والمستكبرون على الذل واهله والذين لا يتجاوزون عتبات ابواب الشرف والكرامة فهم الخاسرون في حياة الذل والهوان!

محمد حسب العكيلي

 

>

الكلب المسعور والشرق الاوسط / محمد حسب العكيلي
محمد حسب العكيلي / وداع ام

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 10 نيسان 2017
  4234 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
4752 زيارة 0 تعليقات
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
5199 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
4734 زيارة 0 تعليقات
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
4538 زيارة 0 تعليقات
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
4706 زيارة 0 تعليقات
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
4862 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
5219 زيارة 0 تعليقات
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
4734 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
5445 زيارة 0 تعليقات
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
6293 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال