الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

8 دقيقة وقت القراءة ( 1604 كلمة )

حوار مع الشاعرة السورية مها نصر... شاعرة المهجر التحدّيات بين ماضٍ وحاضرٍ على دَفّة الاندماج وعَرَبة الزمن

حاورتها: خلود منذر.

تُعرّي أشجار الشجن لتورق بيادر الكلمات دواوين حنين. 
 فطْريّتها الشاعرية تُلازم سنوات الأغتراب بين تحدّيات البيئة و ذاكرة الأطلال.
جموح الشوق يطرق بوابة الفؤاد لكيسر البُعدْ الجغرافي و جمود المسافات، تُحرّض كلُّ من حولها للحفاظ على تراث الوطن، لم تخلع عباءة التقاليد و موروثات أصالة المنشأ، تُذلل المصاعب و المعاناة امام مخاوف فقدان الهويّة  بقصائدها المنشودة على ألحان الوفاء المغنّاة  بصوت العتابا و الأنين، تمنح الحرف حافزا و معانٍ  أخرى لتقول للغرب نحن أولاد التاريخ من مناهل حضارتنا أعطينا العالم المعارف و انواع الفنون 
 فالشعر أغنية الوجدان و رؤية الجمال الكوني. 

* كيف تُعرِّفين القُرّاء عن نفسك؟.

 أنا من الجمهورية العربية السورية محافظة السويداء قريّة قيصما، مولودة سنة ١٩٥٨
مثل أيّ إمرأة  شرقية، ضحية  العادات والتقاليد الخاطئة التي وضعت قيود وحدود للأنثى في مجتمعنا.
_ رغم وجود الموهبة في السن المبكر_ لكن لم تسمح لي الظروف و لا المحيط الاجتماعي ان أعطيها الاهتمام الكافي و في ذاك الوقت  لم تكن هناك مدرسة إعدادية ولا ثانوية في القَريّة وهنا بدأت المصاعب عند إنهاء المرحلة الابتدائية. لم يُسمح لي متابعة الدراسة لان البنت لا يحق لها بالخروج وحدها خارج قريتها. لكن وبعد فترة من انقطاعي عن الدراسة انتقلت عائلتي الى مدينة جرمانا ( ريف دمشق) وحاولت متابعة الدراسة وفعلت ذلك حتى وقف بطريقها القفص الذهبي. .  واعتقد ان القرّاء عرفوني من خلال كتاباتي و أسلوبي فأنا أكتب بكامل أحاسيسي، فالإحساس الصادق يصل إلى القارئ دون تكلف لانه نابع من الوجدان.


*   هل المرأة في المغترب مطالبة بتغيير معادلة الزمن لإثبات ذاتها وحضورها؟.


>  المرأة في المغترب، خاصة المرأة الشرقية مطالبة بمسؤوليات كبيرة  امام ذاتها و امام أسرتها و قد تكون مقيّدة في الوقت ذاته، تبقى المعادلات ماثلة أمامها قد تكون اكثر تعقيدا و تحتاج لإرادة و إصرار كي تحقق ذاتها و تلعب دورا فعالا في محيطها و تؤدي رسالتها بصورتها الحقيقية، 
 أتكلم عن نفسي ومثلي الكثيرات. أنا خرجت من الوطن منذ أربعة عقود  وفي ذاك الوقت كانت الأمور تختلف عن حاضرنا الأن -الأكثر انفتاحا- لكننا مذ اتينا بقينا ندور بفلك ذاك الزمن و الالتزام بالعادات و التقاليد وقيودها والخوف من الانتقادات و كلام الآخرين  لذلك عشنا مع القيود و تابوات موروثة. رغم ذلك محاولاتي لم تتوقف عن خلّق فسحة ادبية ثقافية تنمو مع أولادنا و تكبر فيها طموحاتنا، حافظت على موهبة الكتابة و لم ابتعد عن الوسط الأدبي رغم فقر المحيط الثقافي الذي يعيشونه معظم أبناء بلدنا في فنزويلا. في مراحل الاولى من عمري كان لدي الكثير من  الكتابات  لو اني أعطيتها حقها لكنت قد أنجزت العديد من دواوين الشعر و نصوص ادبية ذات صلة مهمة.


* كيف تقيّمين النشاطات الثقافية في المهجر؟ و ما هي مساهماتك الأدبية؟.

> هذا سؤال يؤلمني جداً و يذكرني بالوحدة والفقر اللذان أعاني منهما في هذا المجال.
اقول : كان لنا العديد من المحاولات الفاشلة التي عرضتنا الى الكثير من الإنتقادات.
وحتى السخرية. ممن لا يدركون ماهي كلمة ثقافة .حيث حاولنا تشكيل اتحاد نسائي يرعى شؤون الاسرة و يُقرب أبناء الوطن من بعضهم، عبرَ هذا النشاط الاجتماعي  بدأنا ننشر فكرة الثقافة والشعر والفن و أسسنا فرقة ( دَبْكة ) للمحافظة على الفلكلور و التراث كما اننا حاولنا احياء بعض الأمسيات الشعرية في النوادي العربية الاخرى ولكن للأسف عامة الناس هنا ترى ان هذا النشاط لا قيمة له وقلائل من يرغب بالاستماع الى الشعر خاصة إذا كتبته امرأة هو شبه معيب.


* هل الشِعر رسائل مفتوحة الآفاق بينك وبين الوطن؟.

> الشعر هو الجسر الأكبر والأقوى الذي سمح لي بالتواصل مع الوطن.. مُجمل كتاباتي عن الوطن والتاريخ والحضارة خاصة في الآونة الأخيرة، بعد بدء الحرب المسعورة التي تتعرض لها بلادنا تكثفت كتاباتي الوطنية مع تأجج مشاعر الحنين. كتاباتي منحتني فرصة التعرفت على الكثير من الأدباء والشعراء والصديقات والأصدقاء أمثالك و منحتني فضاء جديد في مواكبة الحركة الثقافية العربية و الأخص السورية و قراءة كتابات أبناء الوطن. لي قصائد شعبية كثيرة مغناة كذلك متداولة عبر منتديات في مواقع التواصل الاجتماعي و اليوتيوب كما انها معروفة لدى ابناء محافظتي. 


* هل الشِعر المحكي يُحضَّ بجمهور أكبر من شِعر الفصحى؟.

> لا فرق بينهما.  عندما تكون  الأفكار واضحة والألفاظ سلسة تخرج من أحاسيس الشاعر دون تكلف فإن القارئ يسترسل معها ويتمتع بالمعاني والقوافي بغض النظر اذا كان الشعر فصيح او محكي.
ولكن الشعر المحكي قد يكون اسهل نظم وفهم  من الشعر الفصيح و عادة اللهجات تكون اقرب إلى المجتمع كونها لغة الشعوب و تراثهم.


* هل تحصل المرأة في المهجر على  مساحات أكبر من الحرية؟.   

> لا شكّ بأنّ مفهوم حرّيّة المرأة وفق تصوّر الغرب  يختلف عن مفهوم حرّيّة المرأة في بلادنا ووفق عاداتنا.  وتكمن الفروق فيما يأتي: أنّ حرّيّة المرأة وفق التّصوّر الخاطئ لهذا المفهوم تعني تحريرها من القيم والأخلاق التي جاءت بها الشّرائع السّماويّة، بينما حرّيّة المرأة وفق التّصوّر الصّحيح لهذا المفهوم تعني إعطاء المرأة حقوقها وحرّيّتها في التّملك، والبيع، والشّراء، ووووو الخ.  . أنّ مفهوم حرّية المرأة  العربية في المهجر لا يختلف عنه في بلادنا حيث ان المرأة العربية متمسكة بثوابت العادات والتقاليد التي نشأت عليها واقول :هذا من خلال تجربتي الشخصية بعد تقريب اربعة عقود في المهجر لم أتخلى عن القيم  والعادات  والتقاليد التي تربينا عليها رغم ان ذَا يعرضنا للكثير من ال ((س وال ج))).
  
*ماذا أضاف المهجر على تجربتك الأدبية؟.
 
>  أضاف الكثير ... اوجاع الغرببة والبعد عن الاهل والوطن يفجر الأحاسيس   - الحنين. الشوق. المعاناة........  كل مايحدث فالفرح في المهجر فيه حزن  والحزن فيه ألم و لا يعرفه إلا من جرّبه. وكل هذه الأشياء تعكس على التجربة الأدبية حيث  الأدب رسالة إنسانية عالمية متجاوزة للفكر الديني والمذهبي والطائفي والسياسي بل والأرض كجغرافيا سواء الدول او القوميات. 


*ماهي رسالتك التي تسعين لتحقيقها من خلال الشعر؟

> الرسالة والهدف من كل حرف اكتبه ان كان شعرا او نثرا او نصوص ادبية،
هو الحفاظ على لغتنا وحضارتنا او ماتبقى منها حيث ان اللغة العربية تتعرض الى غزو وتهميش وتشويه.  وهذا الموضوع انا أراه انه لا يقل خطورة عن الحرب المسلحة  على بلادنا وحضارتنا وتاريخنا. لذلك الرسالة هي ترسيخ الرؤية و التمسك بلسان الضَّاد، تنوير الأجيال المقبلة وتعريفهم  وتشجيعهم  بان لا يخجلوا بلغتهم  في التعبير عن نفسهم  و ان يسموا أبناءهم اسماء عربية و كذلك عندما يريدون السلام يقولون مساء الخير بدلا من بون سوار او بونجور او هوريوووو .. و هذه اهم رسالة أسعى لها. 


* الهواجس التي يعيشها الشاعر في المغترب؟

> هنا سأجيب بمقطع من هذه القصيدة.

 شكوى قلب.

أيها السائل عن عمري وما
كنت تدري عن فؤادي الخائف

كم بكى من حرقة جفني دما
كلما مر بذكرى سلفي

هاتفا والشجو فيه محزن
والفراق المر أصل التلف

أشعل الشوق بحب ومضى
قد ابت شعلته ان تنطفي

وبسجع الشعر أضحى مغرما
لم يجد في حبه من مسعف

أسفي اليوم لما فات وما
فات لايرجع لي بالأسف

إن أيامي أضحت حلما
كم توارت في ثنايا الصدف


* كلمات تتردّد كثيرا على مسامعنا لكن قد يختلف صداها من شخص لآخر، بالنسبة للشاعرة
مها نصر ما وقع هذه الكلمات عليكِ و كيف تعبرّين عنها؟. 
 الحرب/ الوطن/ الغربة/.

١- الحرب.

لا يمكن اعتبار الحرب حدث عابر في حياة الشعوب كما يظنه البعض، كثيرون يسعون لتوسعة الحرب في منطقتنا السورية ظنا أن العالم ناتج و مبني على الحرب  فالحرب هو الحلّ  السلام هو الاستثناء، وهذا الفكر موجود و مسيطر على عقول العديد من الناس، إذ أنهم يفترضون أن الأفكار تنتشر بالقوة، وهذا النوع من الفكر هو فكر كارثي للأسف الشديد، يجلب الويلات للأمم والشعوب كافة، إذ إنه لا يخفى على أي إنسان عاقل مساوئ الحرب خاصة في زمن أصبحت الكلمة الفيصل فيه هي كالقنابل  والأسلحة النووية، فعن أي حرب نتحدث. ؟؟ لو ان الدول  تحسب ماينفق على الحروب ونفكر بلحظة من الزمن ان كل هذا ينفق من اجل السلام والعيش الكريم لكانت الكرة الارضيّة هي الجنة التي نقرأ عنها. وحول هذا الموضوع انا نشرت مقال على صفحتة التواصل الاجتماعي.  Maha Nasr.  بعنوان.
( عدة الحرب  وعدة السلم. ) فيه تفاصيل وأرقام  واعداد مذهلة ليس فقط من حيث الخسارات المادية
 إنما من خسارات بشرية و ارواح زهقت و ما زالت الحروب المسبب الاول للتشرد و الدمار وووووو. ....

الفكر حاير والقلب كله جراح
والعين تبكي ودمعها دوم سواح
جونا طغاة الكون غربان واقباح
يلي ياكلوا أكباد الخلايق بلا هم
وأسيادهم يتبكبكوا دموع تمساح

٢- الوطن. 

كلمة تحمّل صَّدى لا حدود له في أعماق وجداني. حب الوطن لا يحتاج لمساومة.. ولا يحتاج لمزايدة.. ولا يحتاج لمجادلة.. لا يحتاج لشعارات رنانة.. لا يحتاج لآلاف الكلمات فأفعالنا تشير إلى حبنا سلوكنا يدل حروفنا و كلماتنا تسافر إليه.. أصواتنا تنطق به.. آمالنا تتجه إليه.. طموحاتنا ترتبط به و لأجل أرض الوطن راقت الدماء.. لأجل أرض الوطن  تشردت أجيال.. لأجل أرض الوطن ضاعت حضارات وتاريخ وتراث.. لأجل أرض الوطن تحمّلت الشعوب أشكالا من العذاب.. لأجل أرض الوطن استمر نبض القلوب حبا ووفاء و لأخر جرة قلم  هي لأجل بلادنا.. لأجل سمائها وبحرها.. لأجل كل نسمة هواء فيه.. لأجل كل روح مخلصة مازالت تنساب إليه.. لأجل كل حرف رسمته أناملنا في الصغر وخطته أقلامنا في الكبر ونطقت به شفاهنا.. لأجل تقدُّمه ورفعته و سموه مطالبون أينما كنا أن نكون مخلصين لله و للوطن.

٣- الغربة.
 
آآآه من هذه الكلمة.
أعتقد.. الغربة من أكثر الأمور الصعبة التي تعترّض الانسان قسرا نظراً للظروف التي تحلّ به، فمن عاش الغربة شعر بالوحدة والحزن يلازمانه أينما ذهب، أردّد الكثير من  الأشعار و الخواطر التي كتبتها عن الغربة....
 
بك بك يا زمان أشكو غربتي
إن كانت الشكوى تداوي مهجتي
 قلبي تساوره الهموم توجعاً
ويزيد همي إن خلوت بظلمتي

تجربة الشاعرة مها نصر ( المقيّمة في فنزويلا) نموذج للمرأة العربية التي فُرض عليها المهجر بكل ألوانه
و أطيافه، لم تقف مستسلمة امام العزلة و الأغتراب، هي في سعي دؤوب مع ذاتها الشرقية لترك بصمة على صفحات الزمن و في قلوب محبيها و قدوة لنساء جيلها و أمٌّ معطاءة. 
الشاعرة مها نصر جمعت في قصائدها بين الفصحى و المحكي، تحولت مجموعة من قصائدها إلى أغنيات شعبية متداولة في جنوب سورية تحمل قيثارة التراث.    
انجزت ديوان شعر ( أقلامي و آلامي). حصلت على شهادات تقديرية كثيرة في منتديات عربية أدبية.
الفائزة في المركز الاول بوسام الإبداع الشعري الذهبي من منتدى ملوك الأدب و الفن.
شكري الكبير للشاعرة الجبل الأشم التي منحتني فرصة الحوار و التعرف( القُرّاء) على تجربتها عن قُرب عِبَر هذا الفضاء الأزرق، غايتنا كانت و مازالت -تسليط الضوء على قامات ادبية- ذات تجارب ثقافية و ادبية مختلفة. بالشِعر تسمو إنسانيتنا كما بالقراءة  ترتقي الشعوب.

خلود منذر_ كاتبة سورية

فريق شباب بغداد يقيم مهرجان نيسان المحبة السنوي عل
يتحاربون على خيراتنا ونحن نيام / عبدالامير الديراو

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 15 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 نيسان 2017
  4489 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

سماحة العلامة السید جعفر الشیرازي نجل الامام الشیرازي الراحل(قدس) ناشد سماحة السيد جع
729 زيارة 0 تعليقات
منذ عقود وتحديداَ في السنوات الأخيرة تزداد معاناة المرأة العراقية، والى يومنا هذا هي تعاني
5187 زيارة 0 تعليقات
فوزي الأتروشي وكيل وزارة الثقافة.. علينا الوقوف بوجه كل القوانين المجحفة بحق المرأة اثناء
1309 زيارة 0 تعليقات
  شرعَ المفكر العراقي حسن العلوي بكتابة سلسلة مقالات عن ابرز الصحفيين في العراق من خلال وج
5907 زيارة 0 تعليقات
كتبت / زهرة عنان  - مصر شبكة الاعلام في الدانماركلكل بداية نهاية الا التنمية البشرية فهى ع
5030 زيارة 0 تعليقات
ابتسام ياسين روائية وقاصة فلسطينية تأبى الا ان تنشر اريج الامل في بلادها المضطهدة فترسم ال
6146 زيارة 0 تعليقات
شكرا جزيلا لزميل السنوات الطويلة الصحفي المبدع ريسان الفهد رئيس تحرير المرسى نيوز ، لمتابع
4961 زيارة 0 تعليقات
تعد الفرقة السيمفونية الوطنية العراقية الواجهة الحضارية المتميزة وذات نشاط واسع محليا وعال
4989 زيارة 0 تعليقات
عبدالامير الديراوي البصرة : مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك كما هي ليلة الجمعة تختلف عن الل
4667 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - على الرغم من ان شخصية " ام وردة " التي جسدتها في مسلسل
8018 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال