الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

9 دقيقة وقت القراءة ( 1830 كلمة )

أفتتاح المعرض التشكيلي الثاني لجماعة فن الضواحي ( أورت أرت) في السويد / سمير ناصر ديبس

السويد / سمير ناصر ديبس           
شبكة الاعلام في الدنمارك

أفتتح في صالة الفن في منطقة بارتيله بمدينة غوتنبيرغ  السويدية  ، معرضا تشكيليا لمجموعة من فناني جماعة (  اورت ارت ) من المقيمين في السويد ضم مجموعة من نتاجاتهم الجديدة في الرسم والنحت ، وتضمن حفل الافتتاح عزفا موسيقيا منفردا على الة العود وبحضور جمهور غفير من الفنانين ومتذوقي الفن في المدينة.
في المعرض عرض فنانون من اجيال عديدة ينتمون الى جماعة اورت ارت الفنية وهم : عبدالكريم سعدون واحمد بجاي وجميل جبار وفاروق عمر وفاضل ناصر وكارولين كوستافسون بمشاركة من الموسيقار نينوس يوسف الذي شارك في عزف مجموعة مختارة من المعزوفات الموسيقى الشرقية خصيصا ليوم الافتتاح على الة العود ، ويعتبر هذا الفنان الموسيقي المتخصص في العزف عليها من العازفين النشطين والذي يحاول تطوير امكانات عزف الكثير من المعزوفات الموسيقية الشرقية على العود كما يعمل على تطويع موسيقى بعض الاغاني المعروفة لتقدم بشكل اكثر ملائمة للعصر وتعد هذه المشاركة مع جماعة اورت ارت الاولى له باعتباره واحدا من اعضاءها .
          & أستلهام المدينة
عرضت الفنانة كارولينا جوستافسون  ثلاثة من اعمالها وبقياسات مختلفة ، وتهتم كارولينا ومنذ مشاركتها في المعرض الاول للجماعة بأستلهام المدينة كمشروع لأعمالها فهي تعمل على انضاج تجربتها تلك والخروج بأسلوب تنجح فيه بتحيد الواقعي من مشهد المدينة بأتجاه التجريد الخالص ، ففي بعض اعمالها جردت الشكل وبنت سطحا تجريديا الا ان المتلقي يشعر بوجود المدينة علامة فاعلة ومهيمنه في التكوين الكلي للوحة التي تنتجها ، وهو نجاح لها لان الفنان وهو يستخدم التجريد في اقصاه لايستطيع الا ان تكون استعارته واقعية وحاضره فيه.
     & تأثيرات التقنيات الحديثة
كما عرض الفنان عبدالكريم سعدون اعمالا في الرسم والنحت تنقسم الى ثلاثة اعمال مرسومة بقياسات كبيرة وثلاثة اعمال من النحت بالحجم الطبيعي تناول فيها موضوعة الانسان التي هي المدار المشترك والاطار  الذي تناوله الفنانون وعالجوه في اعمالهم الفنية ، وسعدون الذي تناول الانسان في غربته بدت دلالات اعماله واضحة من خلال وحدة اسلوبه الممتده من الرسم الى النحت والتي اتت منسجمة مع نتاجاته الفنية الذي دأب على انجازها في السنوات الاخيرة والتي تراوحت بين الرسم والنحت والكرافيك والاعمال التركيبية والتي يجمع فيها تقنيات مختلفة تمتزج على سطح اللوحة.
تناول سعدون في اعماله المعروضة تأثيرات التقنيات الحديثة في مجال انتاج الملتي ميديا من وسائل الاتصالات ووسائطها المتعددة الى العوالم الجديدة التي تنشأ من خلالها والتي يساهم فيها انساننا المعاصر في خلقها وهي عوالم افتراضية بامتياز بدأت من خلال عملية بثها واستقبالها من قبله في انزياح الكثير من العادات التي تنظم حياتنا الاجتماعية وتعيد انتاجها من جديدة وفق قوانين واسس جديدة  فلم يعد الانسان كائنا اجتماعيا كما هو معروفا عنه فقد اصبح يميل الى العزلة التي تفرض عليه غربة من نوع جديد اغتراب عن محيطه الواقعي وانسجامه في عالمه الافتراضي الجديد الذي تختفي فيه المشاعر الانسانية الدافئة ويحتفي به عالم افتراضي عماده الصوت والصورة والكتابة ، انسان مندمج كليا بما يحمله من جهاز تلفون ذكي ايفون او اباد او كومبيوتر محمول ، انسان يحتل زاوية من البيت هي كل مساحته ولكنها عالمه الواسع الجديد .
يقول سعدون ان الفكرة استحوذت على اهتمامه من خلال مراقبته لمايجري في الشارع والبيت ووسائل النقل من صورة جديدة لعلاقة الانسان بالمنتجات التقنية الجديدة ، فالانسان الجديد بالاكسسوارات الجديدة من هيدسيت واجهزة بث واتصال جديدة الغت المكان ونقلت له التلفزيون والسينما والمكتبات العملاقة الى شاشة صغيرة في يده او حقيبته الصغيرة والغت له المسافات التي كانت تستعصي على الاتصال بالاجهزة التقليدية السابقة ، انسان لايحتاج للاتصال بالاخر الا الى كبسة زر صغيرة في جهاز ذكي ولن يحتاج سوى الى بضعة اسطر قليلة لايصال صوته وافكاره للاخر القريب منه في المكان ، استعاض عن الاتصال المباشر مع المحيطين به الى ارسال الرسائل النصية عبر الهاتف الذكي وهي عملية لن تكلفه مالا ولاجهدا ، وهذا يعني تحولا في وظيفة الانسان ككائن اجتماعي واستبدال وظيفة الاتصال بالتواصل ، وبما ان الفن كمنتج ثقافي فأنه يثير الاسئلة التي تنبه الى الظواهر الجديدة التي تقتحم حياتنا وتحاول استبدالها ، ان عملية الازاحة التي تحدثها تقنيات الاتصال الجديدة لعادتنا وانماط الحياة في مختلف بقاع العالم تستدعي التنبيه لها رغم ان الفنان لايقترح حلولا ، فقد قال اينشتاين في الخمسينات انه يخشى اليوم الذي ستتفوق فيه التكنولوجيا على البشرية عندها سقتصر العالم على جيل من الحمقى ، هذه العبارة اعتبرها تحرضا على الانتباه لمخاطر التقنيات الجديدة على الانسان وهو امر يستحوذ على اهتمام المتخصصين ويثير النقاش  في مدى خطورة الامر على مستقبل البشرية ، ويطرح اسئلة من مثل هل سيؤثر ذلك على المشاعر الانسانية.
الاعمال النحتية التي عرضها عبدالكريم سعدون تحت عنوان الوسائط المتعددة التي تحاصرنا ،  معمولة بالكامل من ورق الصحف بكل مايثيره  ذلك من دلالات تصب في استدراج المتلقي من زوار المعرض الى اقامة حوار جانبي وجدي حول خطورة الامر وهذا النوع من النقاش هو مايطمح له الفنان في اقامة اتصال مباشر مع العمل الفني واغناءه وهو مايطلق عليه بالفن الاجتماعي واعتقد ان اعمال الفنان تعمل في ما يسمى بمنطقة بالفن المفاهيمي  بالاضافة الى أنه كان مقلا في استخدام مواده التى اختزلها الى حد كبيرا.
ويعتقد سعدون ان الامر سيبدل الكثير من المفاهيم المتداولة مثل الاتصال والتواصل والبث والاستقبال وسيغيير الكثير من الدلالات وسينقل الانسان من كونه كائنا اجتماعيا الى كائن متواصل مع الاخر عبر الوسائط المتعددة.
ونجد ان هذه الفكرة قد امتدت الى لوحات الفنان الذي استخدم في انتاجها  صبغة الاكريليك والمواد المختلفة  وبعلاماته التي تبدو للمتلقي انها  مستعاره من تماثيله وكانت لوحاته تحت عناوين الغياب والحضور  ومجابهة والحياة لعبة كلمات متقاطعة .
& لا وجود لهيكل معماري بلا شباك
ومن جانب عرض الفنان احمد بجاي خمسة من اعماله المنفذة بحجوم كبيرة والتي غلب عليها التجريد كاسلوب يرتأيها بأعتبار ان الفن اللاشخصي هو المحيط الذي يتحرك فيه بحرية وعفوية ويبتعد عن كل مايعيق ذلك من قيود اجرائية   واختار معالجة العلاقة بين الانسان والشباك واذي يعتبره نافذته الى العالم الخارجي والذي يختزن فيه كل مايؤسس لفكرة الوجود.
يقول بجاي ، لاوجود لهيكل معماري بلا شباك او مجموعة شبابيك فهي في علاقة وثيقة مع الانسان في فضوله  للطلع ومراقبة الاشياء المتحركة والساكنة او ربما وقوف الحبيب تحت الشباك ليهمس في اذن حبيبته والهرب الى فضاءات بعيدة خاليه من الشبابيك والهياكل الكونكريتية الصماء التي تحدد الاشياء وحركتها. والشباك كما يرى احمد بجاي ، شاهدا على تعاقب الليل والنهار بما يؤسس تضادهما لحركة الانسان وافكاره فيما يتعلق بتفكيره بحقيقة الوجود في المكان المفترض.
عرض الفنان اعماله الخمسة بعنوان شباك لثلاثة منها و1+1=2 واثنان بلا عنوان استخدم فيها الاكرييلك والمواد المختلفة كوسيله في اشغال السطح بحركة تثير التساؤلات  وكما يقول انه استخدم الوانا قليلة ومحددة وربما بروحية الفنان الكلاسيكي قبل انعتاقه من اطر الكلاسيكية الجامدة بالاضافة الى استخدامه للكولاج بمساحات قليلة في العمل .
 ويشير بجاي الى انه اتخذ من الشباك رمزا لتداعيات الانسان ودواخله في لحظة تأمل ليلية تاره واخرى  في النهار ، وكما تكون الاشياء مرئية خارج الشباك يكون ايضا ضبابية وربما لامرئية في وقت محدد زمنيا ، اي بأمكان المرء ان يكون عاريا امام ذاته وامام الاشياء الاخرى خارج محيط خصوصيته اي ان الانسان لم يعد يمتلك من الاسرار مايكفي لاسدال الستائر امام الاخرين ، والانسان كما يقول لايختلف كثيرا من بيئة الى اخرى والفنان ايضا مرتبط بوحدة الاشياء وانجذابه اليها كأنجذابي لتحديدات واطر الكلاسيكية بروح معاصرة.
يعتقد احمد بجاي ان اعماله الجديدة والمعروضة في معرض أورت أرت الثاني في منطقة ( بارتيله ) شكلت نقله اسلوبيه واضحة بالمقارنة مع اعماله التي نفذها سابقا .
          & في الافق أمل
كما شارك الفنان فاروق عمر بخمسة من اعماله المنفذة حديثا والتي تشكل امتدادا اسلوبيا لاعماله التي دأب الى المشاركة بها في الكثير من المعرض التشكيلية ، فهو في هذا المعرض اختار التأكيد على مفردات مستعارة من التراث بوصفه ارثا انسانيا ، فيعتقد ان الانسان تعرض لانتهاكات كبيرة في مسيرته على هذا الكوكب وعانى من خلالها بسبب الحروب التي عرضته الى الكثير من المخاطر ودمرت الكثير مما  انجزه ويعتقد فاروق ان موضوعة الانسان العراق يتصلح لان تكون مثالا لما يتعرض له الانسان ومنجزاته من تدمير متعمد ومنهجي تعددت وسائلها من قتل وتخريب ومصادرة الحريات والاستهانة بحقوقه فهو بتناوله لهذا الموضوع يريد ان يوصل فكرة مفادها ان في الافق امل وسيظل الانسان صامدا امام التحديات مثلما تصمد المنجزات التي تحكي مسيرته ، وكانت استعاراته للتزينات الداخلية لمباني قلعة كركوك مايملأ به مساحات اللوحة ويشكل عماد الدلالة فيها،  ولذا كانت مسميات لوحاته مثل الامل والارث وحصار انسان لتكون تعبيرا لغويا عما يريد ايصاله .
تمتلأ لوحات فاروق بالالوان الحارة المتداخلة بحركة تشي بالكثير من التعبير واستخدم اللون كقيمة رمزية لايصال مايطمح اليه في اشاعة الامل في بقاء الانسان وتحرره من كل مايقيده، ويعتقد فاروق انه في هذا المعرض قد عمل على تطوير نتاجه الفني معتمدا على فاعلية التجريب في اضافة رؤيا جديدة ويدفع بنتاج الفنان الى التركز بالاضافة الى التفاعل الجاد مع التجارب  الفنية الحديثة  .
         & التجريد أسلوب ناجح
اما الفنان جميل جبار فقد عرض اربعة من اعماله الجديدة التي تميزت بالوانها الصريحة وحرارتها وهذا ما دعى المتلقي الى الجزم بانتماءها الى الشرق ، يميل جميل الى التجريد كاسلوب ناجع لتمرير رسالته التي يود ان تصل بيسر الى المتلقي وهو يستخدم المساحات اللونية المتناغمة والتي تشكل طبقات تنتظم على سطح اللوحة وتشكل التضادات فيها خلفية لعمل الاشكال التي تحول سكون السطح الى حركة يتوقعها المتلقي ويتابعها افتراضيا  ولوحاته التي استمدت اسماءها من الالوان الرئيسة التي هيمنت على جو اللوحة مثل ، الطرق الى البنفسج والتناغم وبقايا الحلم واستمد اسم الانهيار من الحركة الافتراضية التي تهيمن على سطح احدى اللوحات  ، يقول جميل ان اعماله التي يشارك بها زملاءه من جماعة الاورت ارت والتي استخدم الونا زيتية في انتاجها ، تعد اضافة نوعية لنتاجاته في صعيد الرسم ويعتقد ان تغييرا طرأ على تجربته بعد المعرض الشخصي الذي اقامة العام الفائت.
اعتمد جميل في بناء لوحاته على توزيع الكتل في فضاء السطح المرسوم واستخدم ظلال الكتل لتشكل طبقات اضافية توهم المتلقي بوجود سطوح نافرة ولم ينسى استعاراته السابقة لرموز تشكل عماد ذاكرته المزدحمة بها وهي رموز عراقية محلية تعود به لحياة حافلة في بلاده الام حيث تزخر برموزها التاريخية الى جانب الرموز التي تشكل ذاكرتها الشعبية وهو وان لم يجعل فعل الهيمنة لها في سطح اللوحة الا ان المتلقي  يشعر بحضورها البصري .
        &  اللوحة توحي بالحياة
وتعد التجربة التي عرضها الفنان والاديب  فاضل ناصر  والتي تمثلت بثلاث لوحات بقياسات كبيرة بمثابة قطيعة من نتاجاته السابقة التي تميزت بحشد لوني ورمزي يحيلك الى جذرها الشرقي العراقي ، فهو هنا استطاع ان يختزل الشكل على سطح اللوحة واستخدم الوانا هادئة كمعادل لوني لحركة العلامة على السطح المرسوم ، استعار فاضل جدران قلعته التي تستحوذ على رؤيته الفنية حيث الابيض المعتق والذي يزخر بالنتوءات  ويحيل بالذاكرة الى جدران البيوتات المغطات بالجبس بطريقة بدائية ، وهو هنا يستعير من ذاكرته كل مايرسخ بها من المكان الاول الذي شهد تكونه الثقافي الاول ، قلعة كركوك ، وكما فعل فاروق عمر في استعاراته لتصاميم التزيين في سقوف القلعة فان فاضل ذهب بعيدا في اختزال اللون والشكل ، فتجد العلامة سابحة في فضاء السطح المرسوم ، استعان فاضل بتقنيات المواد المختلفة ليصنع سطح يريد ان يدلل باقصى طاقته  ونجح في توزيع الاشكال بطريقة منتظمة وضاجة بالحركة .
حاول فاضل ان يبعث الحياة لمكان يكاد ان يندثر ويتعرض للاهمال المتعمد فالحرة التي يزخر بها سطح اللوحة توحي بالحياة التي يفتقدها حياة مدينته الاثيرة ، المدينة التي تضج بصخب حياتها وبنشاط ابنائها ، حياة ناسها التواقه الى السلام والطمأنينة . اعتقد ان فاضل اوصل رسالته التي يريد ايصالها ونجح في جذب عين المتلقي الى لوحته واجج لديه الرغبة في قراءتها وفهم مرجعيات تكويناتها.
استخدم فاضل موادا مختلفة في انتاج لوحاته تجمع بين المواد التي لاتصمد لتعريات الزمن في مجاورة قسرية مع مواد الرسم الاخرى  في محاولته لتقديم عمل يصل المتلقي دون حاجة للغة مجاورة تشرحه.
واخيرا نقول يعد هذا المعرض وهو الثاني من نوعة من حيث حجم المعروضات من الاعمال المشاركة فيه .

اصدار سلسلة نقد دراسة بعنوان الخرق والممانعة تأليف
الصورة الأولى و المشهد الأخير / حيدر الصراف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 18 نيسان 2017
  4652 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

يوسف ابونا ممثل في قناة DR الدنماركية في مسلسل لاكثر من ثلاثين حلقة ستعرض في التلفاز لاحقا
1282 زيارة 0 تعليقات
محمد خالد شاكر - البصرة : بتاريخ ٢٠١٧/١٠/٢٠ المصادف يوم الجمعة كانت هناك وقفة تضامنية مع ا
4086 زيارة 0 تعليقات
المخرج البريطاني الان باركر ، توفي يوم الجمعة 31 تموز / يوليو عن يناهز 76 عامًا في لندن ،
539 زيارة 0 تعليقات
إنعام حميد عطيوي : ضمن البرنامج الترفيهي للعطلة الصيفية وإحياء سينما للأطفال تستعد وزارة ا
3779 زيارة 0 تعليقات
تغطية وتصوير / إنعام العطيويشبكة الاعلام في الدانمارك – مكتب بغدادضمن البروتوكول للتعاون ا
3716 زيارة 0 تعليقات
تغطية وتصوير / إنعام العطيويصدحت أروقة وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية بلوحات الفن
3269 زيارة 0 تعليقات
سمير حنا خمورو يفتتح مساء اليوم 6 تشرين الثاني/ أكتوبر في سينما أرلُوكا Cinéma l'ARLEQUIN
318 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يرى النقاد أن تجسيد شخصية "هارون الرشيد" من جديد هو مغ
1333 زيارة 0 تعليقات
 صنع الممثل الكندي كريستوفر بلامر (مواليد 13 كانون الأول/ ديسمبر 1929)، التاريخ عندما
151 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - هذه اللوحة من اغلي اللوحات في العالم حتي الأن بيعت في
3776 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال