الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 254 كلمة )

واحنا شذرها .. / وداد فرحان

لم تصيبني الصدمة من عدد المقابلات التي صرح بها علانية وبحماسة مفرطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاستيلاء على ثروات العراق النفطية، بل الصدمة أن الحكومة العراقية وبرلمانها الموقر لم يردا أو يعالجا مثل هكذا تهديد علني، بل هما مشغولين بتوجيه التهم بعضهم للبعض الآخر.
بملء فمه يقول ترامب أن العراق لديه ثاني أكبر خزين نفطي بالعالم بقيمة 15 ترليون دولار أمريكي. وأن أمريكا ذاهبة الى العراق للاستيلاء على النفط كغنائم حرب من حصة المنتصر، مستهزئا من سيادة العراق بالقول: ألا ترون أن الناس هناك تنهب باسم السيادة، سأستولي على الثروة، على النفط وليس هناك شيء اسمه العراق، قادتهم فاسدون، ولا يوجد شيء اسمه عراقيون فهم منقسمون الى طوائف وعرقيات. مضيفا: سأرسل قوات الى العراق وأخذ النفط منهم، لن نبقى أغبياء وهذا ما نفعله.
وعلى قاعدة المثل العراقي القائل "ضاعت فلوسك يا صابر" أصبح موقف السراق محرجا عندما صرح بان الأموال المودعة من قبل السياسيين العراقيين في المصارف الأمريكية هي ملك للشعب الأمريكي.
وكانت الخزينة الأمريكية قد نشرت أسماء السياسيين السارقين المودعين سرقاتهم في المصارف الأمريكية والتي تبلغ المليارات.
لقد صفقنا كثيرا، وهتفنا عاليا لتأميم النفط "نفط العرب للعرب، موتوا يا رجعية"، واليوم تأتي الرجعية لتعيد النفط للإمبريالية بوضح النهار وتدعونا لاحقا للهتاف " نفط العرب لترامب، موتوا يا عراقية".
الرجل بقوته وعنجهيته واصراره مسح وجودنا كأمة وكتاريخ وكشعب، إلا انه كان منصفا حينما يؤكد أن قادة العراق هم سراق ثرواته، فلم لا يكون علنا هو المتسيّد على الثروات. تسيّد أيها السيد عسانا نعود الى ارضنا نزرعها واهوارنا نديم صيدها وننعم بخيراتها، ونغني "كاعنا فضة وذهب، واحنا شذرها.. وشحلاة العمر لو ضاع بعمرها " .

ماذا قدمنا للأرض؟! / وداد فرحان
لوح خشبي! / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 22 نيسان 2017
  4369 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
4747 زيارة 0 تعليقات
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
5187 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
4728 زيارة 0 تعليقات
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
4529 زيارة 0 تعليقات
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
4701 زيارة 0 تعليقات
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
4853 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
5211 زيارة 0 تعليقات
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
4728 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
5438 زيارة 0 تعليقات
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
6290 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال