الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 479 كلمة )

من عجائب مطار بغداد الدولي..! / د هشم حسن التميمي

... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة في العديد من المدن والجامعات والمنظمات والجمعيات ووسائل الاعلام التونسية شرحنا فيها قضية العراق ومعاناته مع الارهاب الداعشى ولمسنا تعاطفا كبيرا ومودة للعراق واهله فعلنا ذلك انا واحد الزملاء وتحملنا من جيبنا الخاص نفقات السفر والاقامة ولم نتاسف لذلك لان ما حققناه كان كبيرا وحصدنا ثماره في اول ساعة لوصولنا لبغداد صباح يوم السبت الماضي...!

 

كنا نشعر بالزهو ونحن نراقب اكف الطلبة التونسيين وهم يصفقون والاساتذة وهم يلوحون لمقاطع فديو عرضناها عن صمودنا وانتصاراتنا وتضامننا، وعلمنا بغياب مطلق لما نسميه سفارة عراقية وملحقيات ومكاتب لشبكة الاعلام ووفود تستجم ولاتستحم ولاعلاقة لها بالقضية ومنشغلة بهدر المال العام على ملاذاتها وعدنا بما تبقى لدينا من نقود بمجموعات من الكتب والدراسات عن تكنلوجيا الاتصال والمعلومات واساليب مكافحة الارهاب والعمليات النفسية وبحوث اخرى لها صلة بدراساتنا الاعلامية وطال انتظارنا لحقائب السفر بعد ان غادر مئات المسافربن بما يحملون وبدون تفتيش بل ان بعضهم استقبلته الاجهزة الامنية بالصلوات والدعوات بسلامة السيد والاستاذ.

 

كنت اتوقع وانا اعود لاحضان الوطن وانا شخصية عامة ويفترض انا الاستاذ الحقيقي بدرجتى العلمية ونذرت حياتي لعراقيتي ان استقبل بطريقة لائقة مثل عامة الناس لكنني انتظرت طويلا ولم تظهر حقيبتي على الحزام الناقل وعلمت باحتجازها وحين سالتهم كشرت انيابهم وكانهم القوا القبض على ابو بكر البغدادي فسارعوا لاحتجاز جوازي واجبروني على سحب حقيبتي بعد ان احضروها وبدون عربة ووضعوها امام اثنين من عناصر الامن حينها عادت لي ذاكرة اعتقالي من جهاز المخابرات السابق... رفعت الحقيبة لمكان مرتفع للتفتيش بعد ان رفضوا الاجابة على اسالتي عن السبب في هذا الاجراء الغريب وشعرت بانني ربما ساتعرض للصفعات لو كررت السؤال والتعريف بنفسي، فتحوا الحقيبة ولم يجدوا الا الملابس وادوية الضغط والسكر ومجموعة من الكتب تاملوا عناوينها وسالوني بسخرية( شسوي بهذه الكتب) قلت لهم وما شانكم بذلك وهل لديكم قائمة بالكتب الممنوعة ..؟

 

حاول احدهم ان يلفظ عناوين احد الكتب سايكلوجيا الارهاب... ففشل.. ثم صرخ بوجهي... ولم اتردد ان اصرخ واشتم من عينهم وكلفهم بهذه المهمة القذرة وهم ربما لايجيدون القراة والكتابة وقد يكونوا ضباط كبار من الامن الوطني او المخابرات..! هذا هو حالك ياوطني وزير النقل يتظاهر بالثقافة وهذا هو حال المطار وحدث ولاحرج عن اساليب الابتزاز في نقل المسافرين فقد عادت الاسعار التي خفضها صاحب المعالي لسابق عهدها ومازالت تاكسي بغداد تسرح وتمرح واحصيت خمسة نقاط للتفتيش للتاكد من استيفاء الاجور لهذه الشركة المرتبطة بكبار الديناصورات... هذا حالك يامطار تودع وتستقبل الحرامية بمراسيم من التملق والتبجيل وتحقر العلماء لانهم تطوعوا لخدمة الوطن وعادوا لوطنهم بالكتب والخبرات وليس بالعملة المزورة والمخدرات ولو فعلوا ذلك لكان استقبالهم في قاعة الشرف وكبار الضيوف من الحرامية والارهابيين الهم اقلبها بالفاسدين وقولوا معي امين يارب العالمين ...!

 

واخيرا اقول لو كنت رئيسا للوزراء لامرت بفتح خط طيران مباشر لبلدان المغرب العربي وشجعت السياحة هناك والتي دمرها الارهاب فتدفق العراقيين سينعش اقتصاد تلك البلدان الشقيقة وسيؤدي الاحتكاك بالناس لايضاح حقيقة داعش الارهاب والناس تنتظر منا الاشارة ومازالت الفرصة سانحة فهذه البلدان اولى من مدن اوردكان واكثر جمالا وجاذبية.

دراسة: الإصرار الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيو
أحب حياتي لأنك فيها / مها ابو لوح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 04 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 27 نيسان 2017
  5366 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

يتلخص مفهوم "الدكة العشائرية" بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، م
889 زيارة 0 تعليقات
السياسة: هي علم المراوغة والمكر للحصول على مكاسب ، الرابح فيها هم حيتان اللعبة القذرة ، وا
489 زيارة 0 تعليقات
منذ اربعون يوما مضت مازالت الدموع تعرف طريقها جيدا حجي جمال فالعيون عبرى حتى صرنا نؤمن بعب
377 زيارة 0 تعليقات
محركات الأحداث الاجتماعية تتخذ ثلاثة أبعاد محلية وإقليمية ودولية. ان كانت الدولة لا تتمتع
3557 زيارة 0 تعليقات
واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الش
1314 زيارة 0 تعليقات
أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية منذ أستيلاء الأحزاب الدينية على السلطة بعد
3070 زيارة 0 تعليقات
وأصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما)وبماذا أمر صدام؟بهذه الكلمات رديت على
481 زيارة 0 تعليقات
كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك ال
1099 زيارة 0 تعليقات
نحن في اليوم العالمي لحرية الصحافة. مفهوم يبدو وكأنه فولكلور من زمن ماضٍ. مطلب من تلك المط
244 زيارة 0 تعليقات
الارض الرخوة هي التي تكون مطواعة لمن هب ودب ،أي انها ليس لها القدرة على صد ومقاومة من يطأه
3258 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال