الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 479 كلمة )

من عجائب مطار بغداد الدولي..! / د هشم حسن التميمي

... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة في العديد من المدن والجامعات والمنظمات والجمعيات ووسائل الاعلام التونسية شرحنا فيها قضية العراق ومعاناته مع الارهاب الداعشى ولمسنا تعاطفا كبيرا ومودة للعراق واهله فعلنا ذلك انا واحد الزملاء وتحملنا من جيبنا الخاص نفقات السفر والاقامة ولم نتاسف لذلك لان ما حققناه كان كبيرا وحصدنا ثماره في اول ساعة لوصولنا لبغداد صباح يوم السبت الماضي...!

 

كنا نشعر بالزهو ونحن نراقب اكف الطلبة التونسيين وهم يصفقون والاساتذة وهم يلوحون لمقاطع فديو عرضناها عن صمودنا وانتصاراتنا وتضامننا، وعلمنا بغياب مطلق لما نسميه سفارة عراقية وملحقيات ومكاتب لشبكة الاعلام ووفود تستجم ولاتستحم ولاعلاقة لها بالقضية ومنشغلة بهدر المال العام على ملاذاتها وعدنا بما تبقى لدينا من نقود بمجموعات من الكتب والدراسات عن تكنلوجيا الاتصال والمعلومات واساليب مكافحة الارهاب والعمليات النفسية وبحوث اخرى لها صلة بدراساتنا الاعلامية وطال انتظارنا لحقائب السفر بعد ان غادر مئات المسافربن بما يحملون وبدون تفتيش بل ان بعضهم استقبلته الاجهزة الامنية بالصلوات والدعوات بسلامة السيد والاستاذ.

 

كنت اتوقع وانا اعود لاحضان الوطن وانا شخصية عامة ويفترض انا الاستاذ الحقيقي بدرجتى العلمية ونذرت حياتي لعراقيتي ان استقبل بطريقة لائقة مثل عامة الناس لكنني انتظرت طويلا ولم تظهر حقيبتي على الحزام الناقل وعلمت باحتجازها وحين سالتهم كشرت انيابهم وكانهم القوا القبض على ابو بكر البغدادي فسارعوا لاحتجاز جوازي واجبروني على سحب حقيبتي بعد ان احضروها وبدون عربة ووضعوها امام اثنين من عناصر الامن حينها عادت لي ذاكرة اعتقالي من جهاز المخابرات السابق... رفعت الحقيبة لمكان مرتفع للتفتيش بعد ان رفضوا الاجابة على اسالتي عن السبب في هذا الاجراء الغريب وشعرت بانني ربما ساتعرض للصفعات لو كررت السؤال والتعريف بنفسي، فتحوا الحقيبة ولم يجدوا الا الملابس وادوية الضغط والسكر ومجموعة من الكتب تاملوا عناوينها وسالوني بسخرية( شسوي بهذه الكتب) قلت لهم وما شانكم بذلك وهل لديكم قائمة بالكتب الممنوعة ..؟

 

حاول احدهم ان يلفظ عناوين احد الكتب سايكلوجيا الارهاب... ففشل.. ثم صرخ بوجهي... ولم اتردد ان اصرخ واشتم من عينهم وكلفهم بهذه المهمة القذرة وهم ربما لايجيدون القراة والكتابة وقد يكونوا ضباط كبار من الامن الوطني او المخابرات..! هذا هو حالك ياوطني وزير النقل يتظاهر بالثقافة وهذا هو حال المطار وحدث ولاحرج عن اساليب الابتزاز في نقل المسافرين فقد عادت الاسعار التي خفضها صاحب المعالي لسابق عهدها ومازالت تاكسي بغداد تسرح وتمرح واحصيت خمسة نقاط للتفتيش للتاكد من استيفاء الاجور لهذه الشركة المرتبطة بكبار الديناصورات... هذا حالك يامطار تودع وتستقبل الحرامية بمراسيم من التملق والتبجيل وتحقر العلماء لانهم تطوعوا لخدمة الوطن وعادوا لوطنهم بالكتب والخبرات وليس بالعملة المزورة والمخدرات ولو فعلوا ذلك لكان استقبالهم في قاعة الشرف وكبار الضيوف من الحرامية والارهابيين الهم اقلبها بالفاسدين وقولوا معي امين يارب العالمين ...!

 

واخيرا اقول لو كنت رئيسا للوزراء لامرت بفتح خط طيران مباشر لبلدان المغرب العربي وشجعت السياحة هناك والتي دمرها الارهاب فتدفق العراقيين سينعش اقتصاد تلك البلدان الشقيقة وسيؤدي الاحتكاك بالناس لايضاح حقيقة داعش الارهاب والناس تنتظر منا الاشارة ومازالت الفرصة سانحة فهذه البلدان اولى من مدن اوردكان واكثر جمالا وجاذبية.

دراسة: الإصرار الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيو
أحب حياتي لأنك فيها / مها ابو لوح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 27 نيسان 2017
  5854 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

الرجال العظماء هم اللذين يثبتون قدرتهم على تحقيق الانجاز الرائع , رغم الظروف الصعبة ورغم ا
5246 زيارة 0 تعليقات
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•    تظاهرة
5487 زيارة 0 تعليقات
علم السياسة والذي يفسر بانه علم ادارة العلاقات بين الدول هو علم احترافي لا يقبل الابتعاد ع
5239 زيارة 1 تعليقات
امريكا النظام و ليس ( الشعب) ، دولة معادية ...هل يجب ان ننتصر عليها ؟ وكيف نستطيع تحقيق ذل
5263 زيارة 0 تعليقات
تستعد الكيانات السياسية، والاحزاب الحاكمة، لماراثون الانتخابات القادمة، كونها ستشهد صراعا
5191 زيارة 0 تعليقات
أمي، عذرا إن برد الرغيف ولم أعد اشم مسكك وأحتسي شايك الفواح هيله. أمي، عذرا لك، لن اعود هذ
5398 زيارة 0 تعليقات
اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي ي
5543 زيارة 0 تعليقات
كلما اقترب موعد الانتخابات للهيئة الإدارية لنقابة الصحفيين في البصرة ازداد التنافس الشريف
5245 زيارة 0 تعليقات
ليس باستطاعتنا أن نضع الأماني العراقية أو الرؤية العراقية للمشكل المستعصي هنا خارج اللعبة
5358 زيارة 0 تعليقات
ما بين آونة وأُخرى تتبدل نظرة الانسان فردا وجماعة الى الحياة . لا نريد الخوض في التفاصيل ا
5140 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال