الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 767 كلمة )

مرض التوحد / احمد مصطفى حمادي

التوحد اسبابه وطرق علاجه... نتناول في هذا المقال مرض التوحد واسبابه والاعراض الناجمة عنه والعوامل التي تؤدي الى الاصابة بهذا المرض لما له من اهمية في معرفة حيثيات المرض وكيفية التعامل معه لغرض مساعدة المصابين به وعوائلهم ونتحدث ايضاً عن طرق علاجه وما دفعني الى الخوض في هذا الموضوع المهم هو ازدياد اعداد المصابين بالمرض بشكل كبير منذ الثمانينات في القرن الماضي حيث يصاب بمرض التوحد حوالي 1-2 من كل 100 شخص في جميع أنحاء العالم ويصاب به الأولاد 4 اضعاف أكثر من البنات, حيث أفادت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأنه تم إصابة 1.5% من أطفال الأمم المتحدة أي بنسبة واحد من كل 68 طفل في عام 2014م بزيادة بلغت نسبتها 30% عن عام 2012م، حيث كان يصاب طفل واحد من كل 88 طفل, وعند الحديث عن التوحد لابد لنا من تعريف المرض بشكل علمي : فالتوحد : هو اضطراب النمو العصبي الذي يتصف بضعف التفاعل الاجتماعي، والتواصل اللفظي وغير اللفظي، وبأنماط سلوكية مقيدة ومتكررة. يظهر هذا المرض في مرحلة الطفولة، ويتبع مسارًا ثابتًا دون سكون وتبدأ اعراضه بشكل صريح وتدريجي وتكون واضحة جداً ويمكن معرفتها وتمييزها بعمر ستة أشهر الى عمر سنتين أو ثلاث سنوات حيث تلحظ أن الطفل لا يهتم بمن حوله أو يبتسم لهم، ولا ينتبه عندما تناديه باسمه أو حتى تداعبه كما ستلاحظ عدم استجابته لكل من حوله, وتستمر الى مرحلة البلوغ، ولا يوجد سبب محدد لإصابة الطفل بالتوحد ولكن هناك أسباب مختلفة تسبب هذا المرض ومن ابرزها : 1- صعوبة التكلم بشكل طبيعي مع تكرار نفس الكلمات. 2- عدم التواصل الاجتماعي مع الآخرين، وصعوبة التفاهم مع الطفل وتعليمه الصواب مِن الخطأ. 3- الاهتمام بأشياء محددة وتكرارها باستمرار وعدم الاهتمام بتعلم أي شيء جديد. 4- الصراخ بشكل دائم ومتواصل بسبب وبدون سبب. كما توجد جوانب أخرى شائعة مثل تناول الطعام معين، ولكن لا يعتبر هذا من الاعراض الضرورية لتشخيص المرض. ومن الضروري لمعايير تشخيص مرض التوحد أن تصبح اعراضه واضحة قبل أن يبلغ الطفل عمر الثلاث سنوات كونه يؤثر على عملية معالجة البيانات في المخ وذلك بتغييره لكيفية ارتباط وانتظام الخلايا العصبية ونقاط اشتباكها, ولم يفهم جيدًا كيف يحدث هذا الأمر. ويعتبر التوحد أحد ثلاثة اضطرابات تندرج تحت مرض طيف التوحد و يكون الاضطرابان الثاني والثالث معًا متلازمة أسبر جر، التي تفتقر إلى التأخر في النمو المعرفي وفي اللغة، وما يعرف باضطراب النمو المتفشي او كما يسميه البعض ( توحد او ذاتوية ) ويتم تشخيصه في حالة عدم تواجد معايير تحديد مرض التوحد أو متلازمة أسبر جر. اما اهم العوامل المسببة للتوحد فهي غير معروفة ليس هناك سبب محدد لمرض التوحد، ولكن من المتعارف عليه أن يكون ناتجا عن خلل في بنية الدماغ أو وظيفته وقد يعود السبب في ذلك الى بعض العوامل والتي سنتحدث عنها باختصار شديد : 1- العوامل الجينية: حيث تشير الدراسات إلى زيادة معدل الاصابة لأشقاء الطفل التوحدي بالمرض بمقدار يتراوح بين 49-199 مرة. 2- العوامل البيولوجية: تؤكد المعلومة العلمية، التي تُظهر أن نسبة عالية من الأطفال التوحديين تعاني من التخلف العقلي، ونسبة أكثر من المتوقع يعانون من الصرع او ما يسمى بالصرع التوتري او الارتجاجي. 3- العوامل المناعية: تشير العديد من الأبحاث والدراسات الى أن عدم التوافق المناعي قد يساهم في حدوث التوحد. 4- العوامل حول الولادة: تشير بعض الدراسات الحديثة الى أن التاريخ المرضي للأطفال التوحديين يشير الى أن نسبة اصابة أمهاتهم بالنزيف بعد الثلث الأول من الحمل، إضافة الى وجود عقي غائط الجنين في السائل الأمنيوني عالية مقارنة مع باقي الأطفال. كما تشير الابحاث الى أن نسبة إصابتهم بفقر الدم ومتلازمة الضائقة التنفسية في الشهر الأول بعد الولادة عالية مقارنة مع باقي الأطفال، وأن الأطفال المصابين بالتوحد أكثر وزناً عند الولادة. 5- العوامل الدماغية: تشير بعض الدراسات الى أن نسبة ارتفاع الناقل العصبي السير وتونين في دم الأطفال التوحديين مرتفعة بشكل ملحوظ وهنالك العديد من الاعراض الجسمانية التي تشير الى اصابت الطفل بالتوحد لا يسعنا ذكرها في هذا المقال. علاج التوحد: في البدء كلما كان العلاج في مراحل مبكرة من المرض كانت النتائج مرضية نوعاً ما اما الهدف من العلاج فهو جعل الأطفال المصابين بالتوحد قادرين على الاندماج في المدارس الخاصة بهم، وتطوير علاقة هادفة مع أقرانهم وتعزيز إمكانية العيش باستقلالية في الكبر. ويعتبر التدخل الفردي المكثف (سلوكي، تثقيفي ونفسي) العلاج الأكثر فعالية ويتمثل العلاج التثقيفي بإرسال طفل التوحد الى مدارس متخصصة للتعليم الخاص الى جانب العلاج السلوكي المتمثل بتوفير برنامج لتدريب الأهل على تطبيق العلاج السلوكي في البيت لخلق تناسق بين الأساليب المستعملة في المدرسة والأساليب المستعملة في البيت يساعد على التسريع في اكتساب الطفل المهارات اللغوية والإدراكية والاجتماعية. وفي الختام لقد تطرقت الى مرض التوحد واسبابه وطرق علاجه بشكل مختصر لعله يكون مفيداً لمن يعانون منه ويساعد عوائلهم في التعرف على حيثيات هذا المرض ويعينهم في معرفة اساليب العلاج والتعامل مع مرضى التوحد لغرض مساعدتهم على الاندماج في المجتمع وتطوير مهاراتهم الكلامية وغيرها للاعتماد على انفسهم بشكل كامل . احمد الطائي- بغداد

مذكرة التفاهم للربط العربي والطاقة المتججدة / احمد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 01 أيار 2017
  4368 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
857 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9450 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
866 زيارة 0 تعليقات
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12382 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
908 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
842 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
834 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7028 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7181 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6871 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال