الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 500 كلمة )

سكّين تهزّ لندن / عبدالكريم لطيف

سكّين تهزّ لندن..!!!....

من الرائع فعلا  أن تتوحد الجهود بين شعوب العالم حينما يتعرض الإنسان إلى تهديد من قبل أي جهة كانت باعتبار الإنسان قيمة عليا في الحياة  ، والحفاظ على حياته بكل السبل المتاحة أمر مفروغ منه ...وبالتأكيد حينما يصل المجتمع في كل بقاع الأرض من العالم إلى هذا المستوى من التفكير سيشعر المرء انه يعيش في أمان تام لان القوانين والأعراف ستكون جميعها تصب في نفس الاتجاه مما يجعل الخارجين عن القانون غير مرغوب فيهم من الجميع ...وبنفس الوقت لن يفلتوا من العقاب ..

في الآونة الأخيرة تناقلت وكالات الأنباء والشاشات التلفزيونية أنباءا عن رجل يحمل سكينا اهتزت لهذا الحدث لندن ومن تعاطف مع الموضوع ..فمن الناحية الإنسانية هذا أمر ممتاز أن يتعاطف العالم مع من يتعرض للتهديد بغض النظر عن دينه أو مذهبه أو قوميته أو موطنه فالارتقاء إلى مستوى الانسانيه شيء أكثر من رائع ..

لكننا بنفس الوقت نتساءل بمرارة هنا ونسال العالم والحكومات عن التهديد الذي يتعرض له الإنسان في الوطن العربي بغض النظر عن الدين والمذهب والقومية والجميع يعرف أن المواطن العربي لا يتعرض للتهديد فقط بل إلى كل أنواع الدمار من قتل وتهجير وتخريب كامل للمدن ولا يخفى على العالم كم من الأبرياء الذين طالتهم سكاكين الغدر ورصاص القتال وقنابل الحروب في الوطن العربي سواء في فلسطين أو ليبيا أو اليمن أو سوريا والعراق ولم نجد من العالم إلا اجتماعات ومؤتمرات وتدخلات تصب في مصالحهم أولا وأخيرا لكنها كلها تحدث تحت مبررات إنقاذ المواطن مما يعانيه..

فهل دم المواطن العربي أصبح بهذا الرخص أمام المواطن الغربي أو أي مواطن في المعمورة ؟؟؟

أليس من حق العربي أن يسأل الحكومات العربية عن مدى قدرتها في التدخل الايجابي لحفظ دمه ...أو يسال العالم كل العالم عن هذه الازدواجية في المعايير ، ونحن إذ نتساءل هنا لا ننكر تعاطفنا مع كل إنسان يتعرض للتهديد لكن العتب كل العتب هو لماذا يتم التعامل مع أي تهديد للعالم بكل الاهتمام لكن ما يتعرض له المواطن العربي من جرائم فاقت حد الوصف كل ذلك يمر بسلام وكأن سكان الأرض العربية بكل مكوناتهم الدينية والمذهبية اوالقوميه خارج معايير الانسانيه لذا تستباح أراضيهم وأموالهم وأرواحهم والعالم يقف في موقف المتفرج أو المتدخل لكن التدخلات بشكل مشروط لضمان حماية مصالح تلك الدول وليس من اجل الحفاظ على حياة العرب ..

صحيح جدا أن الأسباب تكمن فينا قبل غيرنا وذلك لما وصلنا أليه من حاله التفرق والتمزق وهذا أمر تتحمله الحكومات العربية أكثر مما يتحمله المواطن في الظرف الحالي ، فإذا فقدت الحكومات القدرة على اتخاذ قرارات مؤثره بالعالم فهي تعلم قبل غيرها أن السبب يكمن في عدم قدرتها على توحيد جهودها لأسباب كثيرة وهذا ما أكدته بعض الحكومات خلال مؤتمر القمة العربية الأخير الذي انعقد في عمّان إلا أن تشخيص الحالة بالرغم من ايجابية ذلك لكنه لا يكفي لان التشخيص يستوجب إيجاد العلاج والتحرك الفعلي بخطوات مدروسة لتجاوز هذا السبب القاتل في حياة ألأمه ...ولذا فان حالة الضعف لا تعفي الحكومات من التحرك على الأقل للحفاظ على حياة المواطن في كل الأرض العربية ..

فهل ستتحرك الحكومات العربية لترفع من قيمة الإنسان العربي في العالم لتجعل العالم يهتز أمام حرمة الدم العربي كما اهتزت لندن من سكين ؟؟؟؟

 

 

عبدالكريم لطيف

عراق المولات ومعارض السيارات...!! / د هاشم حسن الت
السفارة الامريكية في العراق: نقف اجلالا للصحفيين ا
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 06 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 04 أيار 2017
  4403 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو وقاص الاثارة في الزيارة السيد والبابا / سامي جواد كاظم
05 آذار 2021
الكفر ملة واحدة..البابا الصليبي والسيد الصفوي وجهان لعملة واحدة. " إِن...
زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال