الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 619 كلمة )

أبشع مذبحة في التاريخ ارتكبتها الولايات المتحدة ضد جنود عراقيين هاربين من الكويت

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قبل ثلاثة وعشرين عاما حدثت في العراق أفظع المذابح في تاريخ الحروب. فرغم تأكيدات الرئيس الاميركي الاسبق جورج بوش الاول من ان الجنود العراقيين المنسحبين من الكويت لن تتم مهاجمتهم، فقد حدث العكس تماما ذبح الجنود والمدنيين العراقيين بعد إعلان


 صدام حسين الانسحاب من الكويت.
أكثر من 100 ألف جندي عراقي قتلوا في خمسة اسابيع، معظمهم خلال الحرب البرية التي استمرت 100 ساعة . ربما ستقولون "هذه حرب والناس تقتل فيها " وهذا صحيح ولكن عشرات الالوف من الجنود العراقيين قتلوا بأسلحة محرمة دوليا وبأبشع الطرق التي تتناقض مع القوانين الدولية السارية في الحروب.
حين سئل الجنرال كولن باول الذي كان في حينها رئيس هيئة الاركان حول عدد القتلى من الجيش العراقي قال "لافكرة عندي وليس في نيتي ان ابذل اي جهد حتى اعرف" هذا هو نفس الرجل الذي صرح بعد عدة اشهر من عاصفة الصحراء بان هدفه كان "ان يموت العالم من الخوف من الولايات المتحدة"
نعرف جميعا كيف ان باول كوزير للخارجية كذب على العالم حول العراق في 2002 و 2003 ، ولكن القليل منا من يتذكر ولعه بالقتل خلال حرب الخليج. لقد كان في 1991 نفس الكذاب الشرير الذي كان عليه في اوائل القرن الواحد والعشرين.
قبل بدء الحرب البرية كان الكثير من الدول تحاول اقناع الولايات المتحدة بعدم الهجوم، وقد جاءت موسكو بخطة سلام اطلق عليها بوش وصف "خدعة قاسية" وظل بوش يقول ان الهدف الوحيد هو ان تنسحب القوات العراقية من الكويت، وحين سأله احد الصحفيين كيف سيتراجع العراقيون في حين ان القصف الشديد لم يتوقف أجاب بوش "عليهم هم ان يجدوا طريقة"
في 22 شباط 1991 لعب المتحدث باسم البيت الابيض مارلن فتزووتر "خدعته القاسية" الخاصة به فقد صرح "الولايات المتحدة وشركاها في التحالف يؤكدون ان قواتهم لن تهاجم القوات العراقية المنسحبة" .
ورغم كل الجهود للوصول الى خاتمة سلمية رفضت الولايات المتحدة كل العروض. وقد أمر صدام حسين القوات العراقية بالانسحاب من الكويت في 25 شباط 1991، وهذا الأمر وتصريح فتزووتر بدا وكأنها نهاية العنف في الكويت والعراق.
ولكن بوش كان ينظر اليها بشكل آخر. الآن لديه فرصة ذبح عشرات الالوف من الجنود العزل وقد بدأت احدى افظع مذابح التاريخ.
في 25 شباط 1991 في تقاطع طريق خارج مدينة الكويت وصلت طائرة امريكية كانت تطير دعما للقوات البرية ورأت تيارا عرضه خمس مركبات يتحرك على الطريق الخارجي مغادرا مدينة الكويت. كانت تلك مركبات تحمل قوات عراقية (عزل من السلاح) ومدنيين من جنسيات مختلفة.

تركت الطائرات التابعة للمارينز المركبات تغادر المدينة ثم شنت قصفا جويا بقنابل مضادة للدروع مما جعل المركبات تتوقف عن سيرها. كان هناك اميال من المركبات وألوف الركاب لا يستطيعون التحرك. كانت هذه (حقول القتل) وكلفت فيها مجموعات من 8 طائرات كل 15 دقيقة . وطبقا للميجور جنرال رويال مور قائد الجناح الثالث الجوي للمارينز "كان مثل صيد البط حتى اسود الجو"
بحلول الصباح يوم 26 شباط، وصل الى المشهد فرقة المارينز الثانية مع اللواء المدرع المسمى (لواء النمر) التابع للفرقة المدرعة الثانية في الجيش، وتبعتهما فرق برية اخرى، والان بدأت فعلا مذبحة ما عرف فيما بعد "طريق الموت"


لاحظت القوات الامريكية الاف العراقيين يحاولون الهرب على الطريق . فهاجموا الجنود العزل من ارض عالية ممزقين المركبات والبشر المحصورين بين المركبات المتوقفة في زحمة طريق الموت. وكانت طيارات الحلفاء تكرر قصف المركبات المحصورة . كانت اوامر شوارتسكوف "لا تتركوا اي شخص او اي شيء يخرج من مدينة الكويت".
في 27 شباط، وصلت اولى اخبار المذبحة الى العالم الخارجي، ولكن على اية حال، سيمر عدة اسابيع اخرى قبل ان تصل صور الدمار الى وسائل الاعلام وحينها لم تعرض الا القليل من الصور، وقد كتب مراسل يرافق الفرقة المدرعة الثانية :
ونحن نمر بالمركبات عبر الأنقاض، كانت شاحناتنا المدرعة تخوض برك هائلة من خليط الماء والدم، ومررنا بجنود موتى مضطجعين وكأنهم يرتاحون بدون ان يظهر عليهم اي اثر لحريق او اصابة، وآخرين كانوا ممزقين بحيث ان السيقان بالبنطلونات كانت مرمية على بعد مسافة عن الاجزاء العلوية من الاجساد. اربع جنود ماتوا تحت شاحنة حاولوا ان يحتموا بها.

الصور في أرشيف التاريخ فالجريمة لا تسقط بالتقادم -
عندما تغيب الحكمة ؟! / د. احمد العامري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 15 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 20 أيار 2017
  5615 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

من مواليد الرابع عشر من أيلول عام 1950 في قضاء (علي الغربي) التابع لمحافظة ميسان، نشأ يتيم
6668 زيارة 0 تعليقات
إن هناك رجالاً يتركون في النفوس أثراً ويحفرون في القلوب ذكرى طيبة تجعلهم نموذجاً يقتدى به
5034 زيارة 0 تعليقات
  في ذكرى مرور ربع قرن على وفاة رمزنا المقامي وسيد غناء المقام العراقي على مدى عصوره محمد
5228 زيارة 0 تعليقات
الاستاذ محمد عبدالرزاق القبانجي 1989/1902 مطرب العراق الاول، ولد في بغدد - محلة سوق الغزل.
5434 زيارة 0 تعليقات
  ولكسر حاجز الخوف قابل سلام عادل بمعيّة كل من عضوي اللجنة المركزية عامر عبدالله وعبدالقاد
4987 زيارة 0 تعليقات
ولكسر حاجز الخوف قابل سلام عادل بمعيّة كل من عضوي اللجنة المركزية عامر عبدالله وعبدالقادر
6060 زيارة 0 تعليقات
 ليس من السهل اختزال حياة الأستاذ الدكتور هاشم الخياط ببضعة كلمات، وليس من السهل تلخي
6020 زيارة 0 تعليقات
انتهتْ مهمة (كوكوش) عند هذا الحد، ورحلت إلى طهران بعد انقضاء المرحلة الأساسية، أما يعقوب،
5035 زيارة 0 تعليقات
د. مهند مبيضينكتبتْ أجمل قصائدها التي لم تنشر بعد لزوجها وهو في سجن الجفر، ودونت رسائلها ل
5526 زيارة 0 تعليقات
مَن منا لا يعرف الست لنده.. وانت تقرأ قصتها اتمنى ان نسأل أنفسنا هل ما زلنا نحمل طيبة اهل
5073 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال