الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 410 كلمة )

الصور في أرشيف التاريخ فالجريمة لا تسقط بالتقادم - ملف الجرائم الاميركية في العراق

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -منذ فترة أرسل إلي احد الجنود الامريكيين  يعمل في العراق عدة صور فوتغرافية يعمل في العراق . من الواضح أنها وزعت بين عدة مصادر قبل أن تصلني . شعرت أن الصور كانت تستحق النشر فهي مثيرة للجدل . حيث يظهر بها الجنود الامريكان وهم يزرعون أسلحة إلى جانب فتية مراهقين عراقيين وقد أرسلت بدوري الصور إلى سيمور هيرش الكاتب المحقق في صحيفة نيويوركر الذي ذكرهم في مقابلة له .

و تعود الجريمة في بهرز -العراق يوم 22 تشرين أول/اكتوبر 2004  .... و نشرت  صورهم و بجانبهم الاسلحة بعد يومين  على الجريمة في قناة  الجزيرةالقطرية فيديو لمقتلهم على انهم  مجاهدين  تابعين للقاعدة .
و الحقيقة  غير ذلك  فالصور التى وصلتنى تبين عكس ذلك ...اضافة الى اعتراف المصور الذي قال  ان زملائه قتلوا الصبية حين كانوا يلعبون الكرة    حيث تم اقتيادهم الى احد المزارع القريبة و  قتلهم و ذلك  بعد اطلاق النار عليهم  من قبل متمردين و لاذوا بالفرار  اثناء مرور دورتهم من القرب من بهزر .

كانت دورية أمريكية يقودها ملازم أول تيري غريدر من فرقة المشاة الأولى ذاهبة في مهمة قتالية . في الساعة 20ر7 صباحا أطلقت النار عليهم من أسلحة خفيفة....حينما مرت دوريتهم قرب بهرز . وقد أبلغ كابتن بيل كوبرنول وكالة الأنباء الفرنسية بان 9 متمردين قتلوا و3 جرحوا ذلك اليوم . وقالت مستشفى في بعقوبة أنها استلمت 3 قتلى و 8 جرحى من تلك المعركة .

يبدو أن القتلى قد سلموا خلال 48 ساعة إلى طرف ثالث - أعتقد أنه إحدى مستشفيات بعقوبة . كان لدى الجزيرة مصور أو مراسل في المكان وأخذ صور هؤلاء الفتية قبل دفنهم . وقد تغيرت بعض ملابسهم ربما تهيئة للدفن . وما رآه مراسل الجزيرة و ما أخبره المواطنون يكشف الكثير عما حدث ذلك اليوم .على الأقل أحد هؤلاء الفتية قد اعتقل بتهمة ملفقة . ولهذا أرى أنه من المهم أن يجري بعض التحقيق لمعرفة هل تهمته ملفقة أو حقيقية . وربما مازال مطمورا في أبي غريب .

الصور - دليل الجريمة ، والصور مأخوذة بعد القتل مباشرة وكما ترون ليس مع الفتية  الذين تم قتلهم  أو بجانبهم أية اسلحة. ولو كانوا يحملون أسلحة لوقعت إلى جانبهمخاصة أن الصورة ملتقطة من مسافة تبين محيطا كبيرا حولهم:
الصور تشير إلى أن مجموعة من الجنود الأمريكان زرعوا أسلحة - وفي الواقع هي نفس السلاح أمام القتلى والجرحى وطفل عراقي مأسور. لا أستطيع أن أقول إذا كان الأولاد أبرياء أم لا ولكن من الواضح أن هناك شيئا مفقودا. والصور تبين على الأقل كيف أن الحال هناك غير واضح فجنودنا لا يعرفون من هو العدو ومن الواضح أنهم مستعدون لاستغلال أي دليل لتبرير أفعالهم .

رعاية الطفولة واجب إنساني / رقية الخاقاني
أبشع مذبحة في التاريخ ارتكبتها الولايات المتحدة ضد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 15 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 20 أيار 2017
  4902 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

من مواليد الرابع عشر من أيلول عام 1950 في قضاء (علي الغربي) التابع لمحافظة ميسان، نشأ يتيم
6667 زيارة 0 تعليقات
إن هناك رجالاً يتركون في النفوس أثراً ويحفرون في القلوب ذكرى طيبة تجعلهم نموذجاً يقتدى به
5034 زيارة 0 تعليقات
  في ذكرى مرور ربع قرن على وفاة رمزنا المقامي وسيد غناء المقام العراقي على مدى عصوره محمد
5228 زيارة 0 تعليقات
الاستاذ محمد عبدالرزاق القبانجي 1989/1902 مطرب العراق الاول، ولد في بغدد - محلة سوق الغزل.
5434 زيارة 0 تعليقات
  ولكسر حاجز الخوف قابل سلام عادل بمعيّة كل من عضوي اللجنة المركزية عامر عبدالله وعبدالقاد
4987 زيارة 0 تعليقات
ولكسر حاجز الخوف قابل سلام عادل بمعيّة كل من عضوي اللجنة المركزية عامر عبدالله وعبدالقادر
6060 زيارة 0 تعليقات
 ليس من السهل اختزال حياة الأستاذ الدكتور هاشم الخياط ببضعة كلمات، وليس من السهل تلخي
6020 زيارة 0 تعليقات
انتهتْ مهمة (كوكوش) عند هذا الحد، ورحلت إلى طهران بعد انقضاء المرحلة الأساسية، أما يعقوب،
5035 زيارة 0 تعليقات
د. مهند مبيضينكتبتْ أجمل قصائدها التي لم تنشر بعد لزوجها وهو في سجن الجفر، ودونت رسائلها ل
5525 زيارة 0 تعليقات
مَن منا لا يعرف الست لنده.. وانت تقرأ قصتها اتمنى ان نسأل أنفسنا هل ما زلنا نحمل طيبة اهل
5073 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال